post-image يرحمكم الله

الخطاب الدينى الرسمى فى مصر يهتم بالاحتضار وعذاب القبر لا الدنيا وما يحدث فيها

فى تونس هناك مدرستان دينيتان تعادلان جامعة الأزهر فى مصر، جامع الزيتونة وجامع القيروان، وخريجو هاتين المدرستين يضارعون ويتفوقون -أحيانا- على خريجى الأزهر
post-image يرحمكم الله

حيرة المفسرين من الطبرى إلى الشعراوى فى «حجاب» العذراء مريم!

«وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انْتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا. فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا» سورة مريم: 16 و17.