post-image يرحمكم الله

«الشّيوخ».. وهْمُ القداسَة، وقداسةُ التقليد!

يقولُ الأستاذُ الإمامُ محمَّد عبده –رحمه الله: «إنَّ نفسى توجّهت إلى إصلاحِ الأزهر منذ كنت مُجاوِرًا فيه بعد التلقِّى عن السيد جمال الدين، وقد شـرَعتُ فى ذلك فحِيل بينى وبينه»!