خوسيه سارماجو



لو أننا نمعن التفكير قبل القيام بأى فعل فى النتائج المترتبة عليه، نترواها جيدًا، ونفكّر أولًا فى النتائج الفورية، ثم المحتملة، وبعدئذ الممكنة، وأخيرًا تلك التى يمكن تخيّلها.. فلن نخطو أبدًا أبعد من النقطة التى تتوقَّف عندها محاكمتنا الأولى.