ميلان كونديرا‏



نتمدَّد، جنبًا إلى جنب على السرير. ونروح نتظاهر بالضحك. طبعًا، ضحكات متصنّعة وضحكات مضحِكة، ثم ضحكات ‏مضحكة إلى حدٍّ كبير تجعلنا نضحك. وعندئذٍ يأتى الضحك الحقيقى، الضحك الكامل، فيحملنا فى تدفّقه الهائل، ضحكات‏ متفجرة ومستعادة، ومتدافعة وعاتية، ضحكات رائعة، وفاخرة ومجنونة، ونظل نضحك حتى لا نهاية ضحكاتنا.