خلق القرآن.. القرآن والإنجيل والتوراة بين الوحى والتنزيل

عصام الزهيري



خلق القرآن.. القرآن والإنجيل والتوراة بين الوحى والتنزيل



على طريقته العصبية الجدالية يقول «ابن حزم» الأندلسى بعد حديث عن تحريف التوراة فى كتابه «الفصل فى الأهواء والملل والنحل»: «وأما النصارى فقد كفونا هذه المؤنة كلها لأنهم لا يدّعون أن الأناجيل منزلة من عند الله على المسيح ولا أن المسيح أتاهم بها، بل كلهم أولهم عن آخرهم لا يختلفون فى أنها أربعة تواريخ ألفها أربعة رجال معروفين فى أزمان مختلفة».

رغم صدق تصور «ابن حزم» عن الأناجيل التى تروى سيرة المسيح المقدسة لدى المسيحيين فإنه، مثل غيره ممن اهتموا بالمناظرة والمنابذة والكيد فى كل العصور بأكثر من اهتمامهم بالبحث والفحص والتدقيق والوصول للحقائق، لم يحاول أن يوفق بين طبيعة الأناجيل وقوله تعالى فى وصفها ووصف نبى الله عيسى، عليه السلام: «وآتيناه الإنجيل فيه هدى ونور» (المائدة- 46)، وهو ما تكرر نصًّا، لفظًا ومعنى، بخصوص التوراة فى قوله: «إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور» (المائدة- 44). ولا يخفى أن قراءة الآية دون إحاطة بطبيعة الأناجيل أدت إلى تصور خاطئ لدى عامة المسلمين عن الإنجيل مفاده المشابهة بينه وبين القرآن وأسفار التوراة الخمسة، أى النظر للإنجيل بوصفه ليس كتاب وحى ولكنه كتاب منزل. وهو ما أدى بدوره إلى سطحية وغموض شابا فكرة الوحى فى أذهان المسلمين على ما بها من غموض طبيعى مستمد من كون الوحى اتصالًا خارقًا غامضًا بين الله والإنسان، بين المطلق والنسبى، اللا مادى واللا مكانى واللا زمانى والمادى والمكانى والزمانى.
ولعل الفارق بين الوحى بالمعنى والتنزيل باللغة يتضح فى الفارق بين فعل «آتيناه الإنجيل» و«أنزلنا التوراة»، وهو ما نراه من مطالعة المعانى الواردة فى مادتى اللفظين بقاموس «لسان العرب»، إذ نجد من معانى الوحى: الإشارة والكتابة والرسالة والإلهام والكلام الخفى والكلام القلبى، وكل ما ألقاه أحد لغيره، وأصل الوحى فيه إعلام فى خفاء، كما ينقل تفرقة بين الوحى والقرآن بقوله: «قال الحارث: القرآن هين والوحى أشد منه، أراد بالقرآن القراءة وبالوحى الكتابة والخط». أما التنزيل فيفيد الانتقال والانحدار من أعلى والترتيب، وأصله كما يدل القاموس هو الحلول، فالفارق بين الكلمتين إذن هو الفارق بين الإيحاء بالمعنوى والإفادة بالمادى، وهو فى حالة كلام الله: اللغة.
والاختلاف بين طبيعة الوحى والتنزيل هو ما يشير إليه خلاف عميق فى مبحث هام من مباحث علوم القرآن، يدور حول إمكانية الوحى للنبى باللفظ أو التنزيل عليه بالمعنى، ويقول عنه «السيوطى» فى كتاب «الإتقان فى علوم القرآن» إن فى المنزّل على النبى ثلاثة أقوال، أحدها أنه باللفظ وبالمعنى، والثانى أن جبريل إنما نزل بالمعانى، خصوصًا أن النبى علم بالمعانى وعبّر عنها بلغة العرب، وهو ما يفهم من ظاهر قوله تعالى: «نزل به الروح الأمين على قلبك»، والقول الثالث أن جبريل نزل على النبى بالمعنى، وهو -وليس النبى- مَن عبّر عن معانى الوحى هذه بلغة العرب.
وتقودنا التفرقة والاستيعاب المفصلان لمعنيى الوحى والتنزيل إلى إزالة التناقض الظاهر بين الآيات القرآنية التى تتحدث عن الإنجيل والتوراة وما بهما من وحى وتنزيل «هدى ونور»، وتلك الآيات التى تتعرض للحديث عن تحريفهما وطرق التحريف التى يمكن أن تنال من الوحى وترجمته، أى التنزيل، على خلفية هذا الاستيعاب لابد أن تكون طرقًا متشعبة كثيرة، تبدأ من إبدال اللفظ إلى إبدال المعنى أو لى عنقه أو وقوع الاشتباه بين المعانى، نظرًا للطبيعة البشرية للعقل واللغة أو إساءة تأويلها، وحدوث التحريف على محدوديته فى كل حال لا ينفى ما بالكتب المقدسة من هدى ونور ينسبهما القرآن للكتابين المقدسين، كما لا ينفيهما ولا ينفى قداسة الكتب المقدسة عمومًا -ولو كره ذلك ابن حزم -أن تكون كلها من صياغة بشر، سواءً أكان بشرًا يوحى إليه أم بشرًا يوثق سيرة الوحى المقدس، ففى كل أحوال الوحى والتنزيل يجرى التفاهم عبر لغات البشر وحدها، وهى لغات نشأت وتطورت واختلفت وتعددت مثل أصحابها على الأرض.



أقرأ أيضا

فن

غاب القمر

في مسلسل "لعبة العروش" الشهير بأجزائه المتعددة، ستجد استلهامًا دراميًّا للتراث الأدبي العالمي كله، ستجد مسرحيات شكسبير و"ألف ليلة وليلة"، وستجد عديدًا من القصص التي تم اقتباسها دون تردد أو أدنى إشارة.
البلد

الغزو التركي الماكر للأراضي العربية

الاجتياح التركي لشمال سوريا العربية، سيسمح بعودة «داعش» للمنطقة التي طرد منها، بل إن بعض سجناء «داعش» قد تمكنوا بالفعل من الفرار والهرب من السجون، حيث أسهمت العملية العسكرية التركية في فرار عناصر «داعش» من السجون التي كانوا يحتجزون فيها من قبل قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي تحتفظ بأعداد كبيرة منهم هم أخطر عناصر وقادة «داعش»...
يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...