حلم الخلافة الإسلامية العظيم النازف للأبد

حمدى أبو جليل



 حلم الخلافة الإسلامية العظيم النازف للأبد



لا شك أن سيدنا عمر بن الخطاب، أعظم حاكم فى التاريخ الإنسانى برمته، ولا شك أنه لا يوجد حاكم لأى ناس وفى أى زمن وفى أى أرض فى عدله وزهده وتفانيه وإيثاره على نفسه، حتى فى الطعام واللبس، وحتى فى الجلابية التى عُد فيها خمس وعشرون رقعة، والبطن التى كانت تعوى عواءً من فرط الجوع.


والفاروق الملخص الزاهى للحلم العظيم الأبدى فى الخلافة الراشدة، والذى يحلم به المسلمون ويجاهدون ويتقاتلون قتالاً من أجل استعادته -بالحق والباطل- طوال تاريخهم، من أول الفتنة الكبرى حتى قنابل الدولة الإسلامية والنصرة وبيت المقدس وأمها «الإخوان»، رغم أنه حلم عصى بل مستحيل المنال إلا فى وقته وعصره وظروفه وشخصيته التى لن تتكرر، والحقيقة لا يجب أن تتكرر، ومن أبسط الأدلة على ذلك أن الفاروق ما إن استشهد على يد الماجوسى الغدّار حتى تحوَّلت الخلافة الراشدة إلى ملك وراثى ممتد فى قريش، أمويين وهاشميين، حتى سقوط الخلافة العباسية فى بغداد سنة 1258م.


وحتى الشيعة ألد خصوم الفاروق الذى يعتبره معتدلوهم قبل غلاتهم المُبعد الأساسى لسيدنا علِى بن أبى طالب عن حقّه فى الخلافة، لم ينكروا عدله وزهده وهلعه من ظلم أىٍّ من رعيته طوال حكمه، وركزوا مآخذهم الشائعة عليه فى ثلاثة مواقف، وهى تصنّته ليلاً على السيدة التى كانت تغش اللبن، والذى اعتبروه تجسسًا منهيًّا عنه فى القرآن فى قوله تعالى «ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضًا»، وتسوره على بيت الرجل الزانى وانقضاضه على الشاب الذى يسكر من فوق السور والذى اعتبروه جهلاً بالحدود ومخالفة لقوله تعالى «لا تدخلوا بيوتًا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها» إلى آخر الآية، وهو ما أقرَّه الفاروق بنفسه حينما أعفى عن السكير والزانى، بينما محبّوه بل منصفوه يرون المداهمات الثلاث فى صالح الفاروق، وإثباتًا لعدله وتفانيه بل جهاده جهادًا فى خدمة رعيته والسهر عليهم.


ولكن الفاروق -شِئنا لم أبينا- كان فى مصر فاتحًا، بل غازيًا، ومصر كانت بالنسبة إليه غنيمة، وعدله العظيم بالنسبة إلى المصريين كان عدله وإنصافه فى تقسيم خراجهم وغنائمهم على العرب المسلمين، مهاجرين وأنصارًا وقرشيين طبعًا، وبمجرد فتحها اعتمد الفاروق على مصر تمامًا فى مدّ الحجاز بكل ما يحتاج إليه لدرجة طابور الجمال الذى كان أوله فى مصر وآخره أمام سيدنا عمر على أعتاب مسجد رسول الله فى المدينة المنورة، ولدرجة حفر قناة لنقل خراج مصر وغنائمها وكنوزها اللى تقريبًا تخصص عمرو بن العاص فى التنقيب عنها فى كل مكان.


وكانت معظم كتابات الفاروق وأوامره وتوبيخاته لواليه عمرو فى هذا الشأن، إما شكّه فى ذمته المالية، وإما استبطاؤه فى إرسال الخراج «من عبد الله عمر أمير المؤمنين إلى العاص بن العاص سلام، فلعمرى يا عمرو ما تُبالى إذا شبعت أنت ومن معك أن أهلك أنا ومن معى، فياغوثاه ثم يا غوثاه»، وأول انتقادات الفاروق لواليه عمرو كانت على قلة خراج مصر فى عهده عن خراجها أيام الإمبراطورية الرومانية التى قتلت المصريين مرَّتين، مرة لأنهم آمنوا بالمسيحية التى لا تؤمن بها الإمبراطورية الرومانية، ومرة لأنهم لم يؤمنوا بالمسيحية التى آمنت بها الإمبراطورية الرومانية، ولكن الفاروق لم يقتل، بالعكس فرّ المصريون وباباهم وراعيهم الأكبر بنيامين بطريرك الإسكندرية إلى جيشه من جور الإمبراطورية الرومانية، وساعدوه بكل ما يملكون حتى أزاحهم من الإسكندرية وفى المرتين، وحض الفاروق وأمر وزجر عمّاله وبمنتهى الحسم أن لا يجبر المصرى على الإسلام وأن يخيّر بين الإسلام والجزية، وبالنسبة إلى واليه كانت الجزية مقدمة أحيانًا.


فمصر بالنسبة إليه والعرب المسلمين عمومًا وبالنسبة إلى الظروف وبالنسبة إلى معنى الغزوة نفسه هذه الأيام كانت مغنمًا وفيئًا شرعيًّا للمسلمين، أخذوه عنوة بأسنة الرماح، ومن هنا يفهم رفض الفاروق لرفع الجزية على أرض المصرى الذى أسلم كما نقل ابن عبد الحكم عن عبد الملك بن مسلمة عن وهب عن محمد بن عمرو عن ابن جريج أن رجلاً أسلم على عهد عمر بن الخطاب، فقال ضعوا الجزية عن أرضى، فقال عمر: لا إن أرضك فتحت عنوة، ومن هنا منح الفاروق ألف فدان من أجود أراضى مصر، وقيل أجودها على الإطلاق، لمولى رومى اسمه سندر، كان ملكًا لرجل بالمدينة اسمه زنباع الجذامى، وكل ما بدر عنه فى التاريخ الإسلامى أن الزنباع ضبطه يقبل جاريته فجبّه وجدع أنفه وأُذنيه، فذهب إلى رسول الله يشكو له، فقال الحديث المعروف، الحجة فى معاملة الرقيق «لا تحملوهم ما لا تطيقون، وأطعموهم مما تأكلون، واكسوهم مما تلبسون، فإن رضيتم فامسكوا، وإن كرهتمهم فبيعوا ولا تعذبوا خلق الله، ومنْ مُثّل به أو أُحرق بالنار فهو حُرّ، وهو مولى الله ورسوله»، وتركه الزنباع مولى عند الرسول، وظل ملازمًا له، وقبل رحيله قال له: مَن توصى بى يا رسول الله بعد رحيلك، فقال أوصى بك كل مؤمن، وبناء عليه رعاه أبو بكر حتى رحل، وخيّره عمر بين أن يواصل رعايته أو يمنحه فيئًا فى مصر، واختار مصر وسلّمه عمرو أراضى قرية منية الأصبع.



أقرأ أيضا

يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...
البلد

45 مليار دولار في 45 دقيقة فقط

إن المؤسسات والشركات والمنظمات التي نراها منتشرة من حولنا تعتمد في إدارتها على الرجال الأقوياء، فهؤلاء الأشخاص هم من سيدير دفة الشركة نحو تحقيق أهدافها، وهم مع فرق عملهم سيصنعون المجد المنشود لهذه المنظمة أو الشركة.