فستان فرح يشعل فتنة طائفية

رانيا جابر



فستان فرح يشعل فتنة طائفية



انطلقت رواية رباب كساب الأخيرة «فستان فرح» والصادرة عن دار الكتاب العربى للنشر من حالة ركود عامة وإحباط مميت يملأ قلوب شخصياتها الكثيرة والمتشابكة مع بعضها البعض، رغم ما يبدو للمتلقى للوهلة الأولى من تنافرها الواضح، حيث تعيش كل شخصية فى دائرة حياتها الخاصة المغلقة بما فيها من آلام وأحلام باحثة عن ثغرة فى الجدار كى ترى النور البعيد ولو لمرة واحدة.


تبدأ الرواية بمشهد أحمد «الأهبل» وهو يهجم على فتاة فى الشارع ليقلد أحد المطربين ممن شاهدهم فى تليفزيون مقهى المعلم حسين، ثم يتسع الكادر لنرى شخصيات تلك الحارة البسيطة، فها هى «رضوى» المدرسة المطلقة التى لديها طفلان من «وجدى» الأستاذ الجامعى، وتعانى من معاكسات شريف صاحب مكتب الترجمة التى تعمل به فى الفترة المسائية، وهو الذى سيقع فى ما بعد فى حب عميق يقلب حياته مع «شيرى» ابنة منير وكيل المدرسة المسيحى الطيب الذى يمشى جنب الحائط، والذى يرفض الدروس الخصوصية، والذى يموت ابنه فى حادث مروع، لكن «مى» زميلتها العاشقة للجنس تلقى بحبالها حول «وجدى» الذى يشبع جسدها رغم ما هو مشهور به من أنانية وبخل.


هناك أيضا «عايدة» ناظرة المدرسة التقليدية التى تهب حياتها لرسالة التعليم وتربطها صداقة وطيدة بمنير وزوجته «ماتيلدا»، وبـ«رضوى»، كما نرى «هند» التى تزوجت رغما عن أهلها والتى دخل زوجها السجن ليترك لها تركة ثقيلة من الفقر المدقع والأولاد الذين مثل النمل، ويعجب بها المعلم حسين وتستجيب له بعد تمنع، وثمة علاقة روحية نلمسها بين «رضوى» و«الأهبل» الذى يعشق رضوى عشقا لا يستوعب كنهه، وهى تتعاطف معه تعاطفا جارفا لا تدرى ما مصدره، وهو ما يذكرنا بفيلم «مبروك وبلبل» ليحيى الفخرانى ودلال عبد العزيز.


يمتاز السرد فى الرواية بالفضفضة، التى لا تكتفى بالحكى ولكن بمعاتبة الشخصيات ومحاسبتها وخصوصا الشخصيات النسائية التى ألقت بنفسها فى مستنقع الجنس.


ومع تفجر ثورة يناير تكشف كل شخصية ما كان خافيا عنها من الصمود والتحدى والتضحية بلا مقابل لنصبح كلنا فى حالة توحد فمصر هى كل الناس فى الداخل والخارج، وتصير الشخصية الأسوأ هى التى تكره مصلحة البلد، مثل «حسين» ذلك المشارك فى تنظيم موقعة الجمل التى قتل فيها الكثير من الثوار الأبرياء.


وتتحول الرواية من الخاص إلى العام فتكسر الشخصيات قيد أنانيتها وترد مشكلاتها إلى أسبابها الجوهرية وجذورها الأعمق، مثل الفساد والقمع الذى عاشته البلاد لعقود طويلة جعل من كل فرد فيها ديكتاتورا صغيرا على الآخر، ومن ثم فلم يعد قهر الرجل المرأة هو ما تريد الرواية أن تؤكده أو تحاول التخلص منه، بل أصبح قهر السلطة الغاشمة لهما معا وسحقها لإنسانيتهما معا.


من الأهمية بمكان أن نشير إلى أن الرواية قد ألمحت فى أجزاء كثيرة منها إلى الفتنة الطائفية خصوصا فى علاقة شريف بشيرى ابنة منير المسيحى، تلك الفتنة التى نشأت عن العشوائية والتردى الأخلاقى والاجتماعى وأفرزت تلك الشرذمة التى تتاجر باسم الدين فوصلنا إلى ما نحن فيه من التخبط والانحطاط، إلى أن جاءت ثورة 30 يونيو فلبست مصر «فستان الفرح» القشيب.


لم تلوِ رباب كساب عنق الحكى، وإنما تركت نفسها ليس فقط لتيار الإبداع المتدفق كى يخط نفسه على الورق بل تركت نفسها وإبداعها كلية لحركة وتيار التاريخ فى لحظة نادرة التكرار، لحظة ثورة شعبية حقيقية مهما أرجف المرجفون والمداهنون حولها، تلك الثورة التى جذبتها هى وروايتها إلى مناطق إبداعية وإنسانية شديدة الدهشة.. مناطق قادرة على منح تلك الرواية صورا متعددة من متعة التلقى والتحليل وطرح الأسئلة.



أقرأ أيضا

البلد

الغزو التركي الماكر للأراضي العربية

الاجتياح التركي لشمال سوريا العربية، سيسمح بعودة «داعش» للمنطقة التي طرد منها، بل إن بعض سجناء «داعش» قد تمكنوا بالفعل من الفرار والهرب من السجون، حيث أسهمت العملية العسكرية التركية في فرار عناصر «داعش» من السجون التي كانوا يحتجزون فيها من قبل قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي تحتفظ بأعداد كبيرة منهم هم أخطر عناصر وقادة «داعش»...
يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...