ويكيليكس وحروب الجيل الرابع!

محمد سيد ريان



 ويكيليكس وحروب الجيل الرابع!



مما لا شك فيه أن حروب المعلومات وحروب الجيل الرابع أصبحت واقعًا فى العديد من النزاعات الدولية، ونظرًا لأن الإنترنت هو بيئة مفتوحة وغير محكومة بضوابط دبلوماسية، فيساعد ذلك على نشر الكثير من المسكوت عنه فى السياسات الرسمية العامة للدول، وتعد وثائق ويكيليكس من أبرز الأمثلة على تلك الحقيقة، ويأتى كتاب «ويكيليكس.. حرب الوثائق وكشف الأنظمة العربية والعالمية» للكاتب الصحفى والباحث السياسى، السيد الحرانى، والصادر عن دار اكتب للنشر والتوزيع، من أبرز ما كتب بالرصد والتحليل لتلك الوثائق.


ويذكر الكاتب أن عملية تسريب مئات الآلاف من الوثائق الأمريكية عبر موقع «ويكيليكس» تعد الأضخم على مر التاريخ، فلم يحدث أن تعرَّضت دولة من قبل لتسريب هذا الكم من وثائقها السرية إلى وسائل الإعلام، لتصبح مداولات دبلوماسييها وتقديراتهم وآرائها الخاصة متاحة لعشرات الملايين عبر الإنترنت، لكن تقدير الخطورة والأهمية التى تحملها هذه الوثائق يبقى أمرًا غير محسوم حتى الآن، فالبعض يراها مجرد «ثرثرة» لا تحمل جديدًا، بينما يرى آخرون أن مصداقية أمريكا تعرَّضت لضربة عنيفة، وأن الكثيرين من ساسة العالم سوف يترددون كثيرًا قبل الإفصاح عن مواقفهم الخاصة فى حضرة المسؤولين الأمريكيين، خشية أن يفاجئوا بها فى اليوم التالى منشورة عبر العالم، ورغم أن الطريقة التى وصلت بها هذا الوثائق إلى القائمين على موقع «ويكيليكس» ما زالت مجهولة حتى الآن، فإن تقارير صحفية أشارت إلى تورُّط مجند بالجيش الأمريكى يدعى «برادلى ماننج»، فى الأمر، مستغلاً عمله فى قسم تحليل المعلومات بالمخابرات العسكرية الأمريكية، مما منحه صلاحية الدخول إلى قواعد المعلومات الموصوفة بالسرية، والتى تتضمَّن ملايين الوثائق الخاصة بمختلف الوزارات والوكالات الفيدرالية، لكن صلاحيات «ماننج» بحكم كونه مجندًا صغيرًا اقتصرت على قواعد المعلومات الأقل سرية وخطورة، والمصنفة تحت بند «سرى»، بينما لم تطل يده الوثائق الأكثر خطورة المنصفة تحت فئة «سرى للغاية».


ويذكر مؤلف الكتاب أن ظروف تسريب تلك الوثائق ساعدت العامة فى البلدان العربية على توثيق وتصديق ما يدور حولهم وما يستمعون إليه بأن حكوماتهم هزلية ومنهارة ومتحالفة مع القوة العظمى، الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها فى الغرب، كما يشير الكاتب إلى مقولة «جوليان أسانج» -أبرز المشاركين فى برمجة الموقع- والذى يعتقد أننا جميعًا نسعى لنقدم عليها، لكنّ كلاًّ حسب طريقته الخاصة، وهى «إن عندى مبادئ شخصية وأفكار، وهى أن الشجاعة معدية، وإذا ما قمت بعمل شجاع فإنك تستقطب آخرين ليقوموا بأعمال شجاعة أيضًا، وأن الشجاعة لا تعنى بأنك لا تشعر بالخوف، بل إن الشجاعة هى التغلُّب على الخوف وأن تكون حذرًا فى فهمك لطبيعة العالم وسيرته وأن تتخذ الخطوات اللازمة لفعل ما هو شجاع بالفعل».


ويوضح الكاتب حقيقة مهمة لافتة للنظر فى ما سُرّب من وثائق حتى الآن، وهو خلوها من أى مواقف أو معلومات تضر بإسرائيل، بل إن ما تضمنته الوثائق يصب بشكل مباشر فى مصلحة إسرائيل بالإشارة إلى ضعف الأنظمة العربية من الداخل ووجود مؤامرات يشترك فيها عناصر من البلاد العربية مع جهات دولية وتمويلات خارجية.


ولكن المؤكَّد، كما يبين الكاتب، أن ما تم تسريبه من وثائق يؤكد يومًا بعد آخر أن ما يحدث ليس عملاً عبثيًّا أو مجرد فشل أمنى أدَّى إلى تسريب الوثائق، وإنما هو عملية منظمة وربما يكون «طُعمًا مثيرًا» لاصطياد فريسة أهم وأخطر مما تضمنته الوثائق من مواقف قد تضر بدبلوماسية واشنطن ومصداقيتها على المدى القريب.



أقرأ أيضا

البلد

الغزو التركي الماكر للأراضي العربية

الاجتياح التركي لشمال سوريا العربية، سيسمح بعودة «داعش» للمنطقة التي طرد منها، بل إن بعض سجناء «داعش» قد تمكنوا بالفعل من الفرار والهرب من السجون، حيث أسهمت العملية العسكرية التركية في فرار عناصر «داعش» من السجون التي كانوا يحتجزون فيها من قبل قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي تحتفظ بأعداد كبيرة منهم هم أخطر عناصر وقادة «داعش»...
يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...