بعد أن فضح فساد الأمويين

حاتم صادق



بعد أن فضح فساد الأمويين



نظرًا لما تمتع به من دين وخلق وتقوى وعفة وزهد وورع وصلاح وعدل عده الإمام الشافعى والمسلمون من بعده «خامس الخلفاء الراشدين» فهو معجزة الإسلام وحفيد عمر بن الخطاب من قبل أمه ليلى أم عاصم بنت عاصم بن عمر بن الخطاب ولا خلاف على عده من الراشدين، لكن الأصوب والأدق أنه سادسهم وليس خامسهم، فالخليفة الخامس هو أمير المؤمنين الحسن بن على الذى استمرت مدة خلافته ستة أشهر على أرجح الأقوال، ثم تنازل بعدها لمعاوية بن أبى سفيان سنة إحدى وأربعين هجرية.


أحب أن أسميه «عمر الثانى » الذى أعتقد أن رحلته فى سبيل استعادة نمط الخلافة الراشدة التى تلتزم مسالك الحق والعدل ووسائل المساواة والديمقراطية الإسلامية كانت من أشق وأصعب ما يمكن، وقد لا أبالغ إذا قلت إن مهمته كانت أشد وأعقد من مهمة الخلفاء الراشدين الذين سبقوه، فقد جاء عمر الثانى فى ظروف تسلط فيها الملوك الأمويون على المسلمين وعصفوا بنظام الشورى الذى كان متبعا فى تولية من يحكم وثبتوا فكرة ولاية العهد وانفراد الحاكم بالسلطة والقرارات.


ورغم أن الطريقة التى جاء بها عمر بن عبد العزيز هى تلك الطريقة المرفوضة والمستهجنة وهى فكرة ولاية العهد التى تجافى الأسلوب الأمثل فى حرية اختيار الحاكم ومبايعته، فبعهد من سليمان بن عبد الملك تولى عمر الخلافة 99 هجرية، فإنه بمثاليته الرائعة التى كانت تستند إلى إيمان خالص ويقين صادق، وبحسن إدارته لأمور الدولة والرعية، أصبح موضعًا للاحترام والتبجيل، وكانت كلمات عمرو بن عبيد شيخ المعتزلة أصدق وصف وأجمل تعبير عن هذه الحقيقة حين قال:
«أخذ عمر الخلافة بغير حقها، ثم استحقها بالعدل».


وقد استهدف عمرو بن عبيد من وراء هذا التشخيص الدقيق أن لا يكون الرضا عن سياسة عمر سببًا إلى الرضا بالطريقة التى استُخلِفَ بها.


وإذا كانت خلافة عمر قد استمرت سنتين وخمسة أشهر وبضعة أيام فإن هذه الفترة القصيرة قد سجلت إنجازات جليلة تقف دائمًا شاهدًا ودليلاً على القدرة الخارقة للعدل حين يكون شعارًا لحاكم نزيه يبدأ فى برنامجه الإصلاحى بنفسه، فقد كان دخل عمر قبل الإمارة أربعين ألف دينار فترك ذلك كله حتى لم يبق له دخل سوى أربعمئة دينار فى كل سنة!


وبعد توليه الخلافة مباشرة، أمر عمر برد المظالم والقطائع والأموال المغتصبة من الأمة بغير الحق والتى كان الخلفاء والأمراء الأمويون قد احتازوها منذ علا نجمهم فى خلافة عثمان بن عفان، وتعاون مع الخليفة فى ذلك غيلان الدمشقى قائد تيار «العدل والتوحيد» هذا التيار الذى يمثل السلف الأول لتيار المعتزلة، فكان غيلان يقف لينادى على هذه الثروات لبيعها ويدعو إليها الناس قائلًا: «تعالوا إلى متاع الخونة، تعالوا إلى متاع الظلمة، تعالوا إلى متاع من خلف الرسول فى أمته بغير سنته وسيرته».


ونجحت كلمات غيلان ذات الوقع الشديد على النفوس والآذان فى أن تجعل من رد المظالم الأموية إلى بيت مال المسلمين عملاً سياسيًّا واجتماعيًّا وثوريًّا من الدرجة الأولى.


ولم يقف عمر عند حد استرداد الأموال من بنى أمية وردها إلى بيت المال، بل خطا خطوة أخرى إذ أعلن لأبناء الأمة أن كل من له حق على أمير أو جماعة من بنى أمية أو لحقته منهم مظلمة، فليتقدم بالبينة لكى يرد عليه حقه، وتقدم عدد من الناس بظلامتهم وبأدلتهم وراح عمر يردها واحدة بعد الأخرى: أراضٍ ومزارع وأموال وممتلكات، وقد حدث أن بعث إليه واليه على البصرة برجل اغتصبت أرضه فرد عمر هذه الأرض إليه ثم قال له: كم أنفقت فى مجيئك إلى؟ قال: يا أمير المؤمنين تسألنى عن نفقتى وأنت قد رددت علىّ أرضى وهى خير من مئة ألف؟! فأجابه عمر: إنما رددت عليك حقك، ثم ما لبث أن أمر له بستين درهمًا كتعويض له عن نفقات سفره.


وكم كان عمر عبقريًّا فى قراءته للواقع وفى تعامله مع الوقائع، فبإدراكه الواعى لفساد الولاة قبله وظلمهم للناس حتى أصبحت المظالم كأنها أمر طبيعى، فإنه لم يكلف المظلوم بتحقيق البينة القاطعة لإثبات حقه، وإنما يكتفى باليسير من الأدلة، فإذا عرف أن للمدعى حقًّا رده إليه دون أن يكلفه تحقيق البينة، فقد روى ابن عبد الحكم: أنه كان يرد المظالم إلى أهلها بغير البينة القاطعة، وكان يكتفى باليسير، إذ عرف وجه مظلمة الرجل ردها عليه، ولم يكلفه تحقيق البينة، لما يعرف من غشم الولاة قبله على الناس.


ومما يذكره التاريخ لعمر بن عبد العزيز إنصافه العاجل للموالى الذين تعرضوا قبل خلافته للظلم والعسف فقد فرضت الجزية على من أسلم منهم! كما منعوا من الهجرة مثلما حدث للموالى فى العراق ومصر وخراسان وفى عهد عبد الملك أوقع الحجاج بالموالى ظلمًا عظيمًا، فقد عمل على إبقاء الجزية على من أسلم منهم، وحرمهم من الهجرة من قراهم وهذا ما دفعهم للاشتراك فى ثورة ابن الأشعث ضد الحجاج، كما وقع الظلم على الموالى فى مصر وخراسان، فلما تولى عمر بن عبد العزيز أزال تلك المظالم التى لحقت بهؤلاء الموالى وكتب إلى عماله يقول: «فمن أسلم من نصرانى أو يهودى أو مجوسى من أهل الجزيرة اليوم فخالط المسلمين فى دارهم، وفارق داره التى كان بها فإن له ما للمسلمين وعليه ما عليهم».


وكتب إلى عامله على مصر حيان بن شريح يقول: «وأن تضع الجزية عمن أسلم من أهل الذمة فإن الله تبارك وتعالى قال: (فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) وقال: (قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ)»، إلا إن هذا العامل أرسل إلى عمر يقول: «أما بعد، فإن الإسلام قد أضر بالجزية حتى سلفت من الحارث بن نابتة عشرون ألف دينار أتممتها عطاء أهل الديوان، فإن رأى أمير المؤمنين أن يأمر بقضائها فعل» وجاء رد عمر: «أما بعد، فقد بلغنى كتابك وقد وليتك جند مصر وأنا عارف بضعفك، وقد أمرت رسولى بضربك على رأسك عشرين سوطًا، فضع الجزية عن من أسلم قبح الله رأيك، فإن الله إنما بعث محمدًا صلى الله عليه وسلم هاديًا ولم يبعثه جابيًا».


وكان من عادة بنى أمية أن يسبوا عليًّا من على المنبر فى خطبة الجمعة، فأبطل عمر ذلك وقرأ مكانه «إن الله يأمرُ بالعدل والإحسان وإيتاء ذى القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغى يعظكم لعلكم تذكرون»، واستمرت قراءتها منذ ذلك الحين.


واشتهر عن عمر بن عبد العزيز أنه كان وهو خليفة يسأل دائمًا عن الناس ويتفقد أحوالهم بنفسه، فيقول له خادمه وهو يسحب البرذون ليركبه: «كل الناس فى راحة يا أمير المؤمنين إلا أنت وأنا وهذا البرذون».
وعرف عنه أيضًا أنه كان يتسلم البريد من كل الناس مهما دنت مقاماتهم أو علت ويجيبهم وينصفهم أو يجيبهم ويكتب إلى ولاة بلادهم للنظر فى أمورهم.


وهناك إجماع من كل المؤرخين الذين أرَّخوا لسيرة عمر بن عبد العزيز أنه كان زاهدًا للملك، فلم يقرب ما تركه الخليفة السابق وما هو عُرف له من ممتلكات عند استخلافه، فرفض الدواب والجوارى والثياب وأعاد كل ذلك إلى بيت المال، وكان أولاده من أقل أولاد الناس مالاً فقيل له: «هؤلاء بنوك [وكانوا اثنى عشر] ألا توصى لهم بشىء فإنهم فقراء؟».


فقال: «(إن وليىَ الله الذى نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين) والله لا أعطيهم حق أحدٍ، وهم بين رجلين إما صالح فالله يتولى الصالحين، وإما غير صالح فما كنت لأعينه على فسقه فأكون شريكًا فى ما يعمل بعد الموت».


باختصار شديد كان عمر -وهو الخليفة المقدر لمعنى المسؤولية- مستهينًا بفكرة «حب السلطة» أو بمعنى أدق لم يكن محتاجًا إليها، وفى كثير من الأحيان يكون من لا يحتاج إلى السلطة هو بالتحديد ذلك الشخص الذى تحتاج السلطة إليه.


ولكن لأن الحق كثيرًا ما يكون مُرًّا، فلم يصبر على عدل عمر وحكمه الكائدون والمتآمرون فسقوه السم ليتخلصوا منه، سقاه له بنو أمية بعد أن وجدوه يتنكر لهم ويحرمهم من كل الاستثناءات والامتيازات، ويرد أموالهم إلى بيت المال بالقسطاس والعدل فمات وهو ابن تسع وثلاثين سنة ونصف السنة على أرجح الروايات.


هل مات مسمومًا؟
تولى عمر بن عبد العزيز الخلافة بين عامى 99 و101 هـ ومجمل مدته سنتان ونصف السنة، وكانت خلافته بمثابة انقلاب «أبيض» ضد السياسة الأموية، نفذ فى أثنائه إجراءات كثيرة وجذرية استهدف بعضها الاتجاه العام للخلافة السائدة وبعضها الآخر المصالح المباشرة لأركان الأسرة.


وقد توفى عمر بن عبد العزيز قبل أن يكمل الأربعين من عمره، وكان لا يزال شابًّا لم يستهلك طاقاته البدنية بالإسراف الذى اعتاده الخلفاء فى الملذات الحسية. ذكر ابن كثير أنه مات «بالسل» فى رواية و«بالسم» فى رواية ثانية.


ففى البداية والنهاية: «كان سببها السل، وقيل: سببها أن مولًى له سمَّه فى طعام أو شراب، وأُعطى على ذلك ألف دينار، فحصل له بسبب ذلك مرض، فأخبر أنه مسموم، فقال: لقد علمت يوم سقيت السم، ثم استدعى مولاه الذى سقاه، فقال له ويحك، ما حملك على ما صنعت؟ فقال: ألف دينار أُعطيتها، فقال: هاتها، فأحضرها فوضعها فى بيت المال، ثم قال له: اذهب حيث لا يراك أحد فتهلك».


وهنا يجب أن نذكر أن مصادر سيرة عمر لم تتحدث عن أعراض سل حين تناولت مرضه الذى تُوفى به.


وهناك رواية فى الطبرى لها قيمة كبرى فى إثبات الاحتمال الثانى، ففى ذكر حوادث سنة 99هجرية وعقب تولى عمر الخلافة مباشرة ذكر المؤرخ الكبير أنه: كانت هناك مفاوضات بين الخوارج وبين عمر مفادها أن يعلن الخوارج تأييدهم له مقابل خلع يزيد بن عبد الملك من ولاية العهد، وكان يزيد وليًّا لعهد عمر بموجب وصية سليمان بن عبد الملك التى تضمنت استخلاف عمر ثم يزيد، وحسب كلام الطبرى أن بنى مروان «خافوا أن يخرج ما عندهم وما فى أيديهم من الأموال فدسوا إليه من سقاه السم».


ويجب أن نضع فى الاعتبار أن الطبرى وهو المؤرخ الجليل قلّما يتبنى خبرًا مضادًا للأمويين ما لم يتثبت منه.


وقد نص على وفاته مسمومًا كذلك الشعرانى فى طبقاته عند ترجمته لعمر، بينما أورد أبو حامد الغزالى فى «إحياء علوم الدين»: أن أعراض تسمم قد ظهرت فى مرض عمر الذى تُوفى فيه.


وبوجه عام نستطيع أن نرجح اغتيال عمر بن عبد العزيز بالسم، وقد ذكر ابن كثير فى ترجمته لعمر فى مختصره أن موته بالسم معروف لدى أكثر الناس.


وليس لدينا ما يضعف ذلك سوى سكوت بعض المؤرخين عن ذكره، بينما لا نجد مؤرخًا قد اهتم بإبطال ذلك أو نفيه أو حتى التقدم برواية تصلح للتوثيق، وربما كان سكوت بعض المؤرخين عن ذلك يرجع للطبيعة السرية للحدث، وهو حدث فى ما يبدو لنا غير عادى أن تقوم أسرة حاكمة ضد خليفتها الذى حاول بصدق وإخلاص أن يقضى على كل ملامح وآثار الملكية بما فيها من تميز ومحسوبية واستعلاء.



أقرأ أيضا

البلد

الغزو التركي الماكر للأراضي العربية

الاجتياح التركي لشمال سوريا العربية، سيسمح بعودة «داعش» للمنطقة التي طرد منها، بل إن بعض سجناء «داعش» قد تمكنوا بالفعل من الفرار والهرب من السجون، حيث أسهمت العملية العسكرية التركية في فرار عناصر «داعش» من السجون التي كانوا يحتجزون فيها من قبل قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي تحتفظ بأعداد كبيرة منهم هم أخطر عناصر وقادة «داعش»...
يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...