داعش والحرب العالمية الثالثة

محمد سيد ريان



داعش والحرب العالمية الثالثة



كثيرة هى الكتب التى ظهرت فى الفترة الأخيرة تتناول تنظيم داعش، ولكن يظل المفيد والجاد منها قليل، ومن الكتب المميزة فى هذا المضمار كتاب «الحرب العالمية الثالثة:  داعش والعراق وإدارة التوحش» للمؤلف والباحث الأكاديمى الدكتور ياسر عبد الحسين، والصادر حديثا عن شركة المطبوعات للتوزيع والنشر فى بيروت.  


وقد قسم الكاتب كتابه لعدد من الفصول تتدرّج لتوضح نظرة متعمقة لظاهرة الإرهاب والتطرف، ويتناول فى الفصل الأول من الكتاب وتحت عنوان مقاربات فى الأمن العالمى، مقاربات أكاديمية فى مفاهيم الأمن والأمن القومى وعلاقاتها بالسياسات العامة للدول.


أما الفصل الثانى فيبذل فيه الكاتب جهدًا كبيرًا، فى محاولة لتعريف الإرهاب من زاوية عالمية وعربية، فيأخذ الكاتب جولة فى تعريف الإرهاب ومفاهيمه عند معظم الدول العربية، ويشير الكاتب إلى أنه لعل واحدا من الأسباب التى تؤدى إلى عدم الوصول إلى تعريف للإرهاب لكونه بصورة عامة ينطوى على استخدام العنف غير القانونى من أطراف فاعلة لا ترقى إلى مستوى الدولة، ولذلك بشكل أو آخر، هناك تناقضات عامة فى التعريفات لمعظم دول العالم، وذلك فى محاولة لتوأمة تلك المفاهيم مع أطر الأمن القومى الخاصة بها، لذلك يبقى باعتقاد الكاتب أن التعاريف المختلفة للإرهاب وفقا للمعتقدات الخاصة بالدول، وبهدف دعم مصالحها الوطنية، أما المنظمات الدولية فإنها من تسوقه من أجل تدعيم مصالح أعضائها، حتى إن أكثر التعريفات الأكاديمية فى كثير من الأحيان وقعت فى إطار وجهات نظر سياسية معينة.


الفصل الثالث من الكتاب، يبحث المنطلقات الأيديولوجية للحركات الإرهابية، فى محاولة فكرية، ووفق رؤية الكاتب فى مقدمة هذا الفصل بأنه لا توجد حركة إرهابية تعيش الحالة العشوائية بشكل عام، لا بد من منطلقات وأفكار وتصورات خلقت لديهم المخيلة الإرهابية، وحثتهم على الممارسة، وإن كان البعض يحاول تفسير الحدث الإرهابى من الباب الدينى فقط، تاركا بقية الأبواب المهمة فى تفسير الظاهرة الإرهابية.


كما يتحدث الكاتب عن ما يسميه أجيال القاعدة الأربعة، ثم يضيف تصورًا عامّا حول الجيل المستقبلى للقاعدة والذى يسميه بالجيل الخامس، ثم يدخل فى مراحل تاريخية للقاعدة فى العراق، منذ انطلاق جماعة التوحيد والجهاد، وتنظيم القاعدة فى بلاد الرافدين، ومرحلة مجلس شورى المجاهدين، ومن ثم الدولة الإسلامية فى العراق، ولاحقا أسميت بالدولة الإسلامية فى العراق والشام، ثم المرحلة الحالية التى تعرف بدولة الخلافة.


الفصل الرابع من الكتاب، درس علاقة نظام صدام حسين مع بن لادن، وانطلاقا من الحجج الأمريكية للحرب على العراق وهى أن هناك اتصالات بين المخابرات العراقية والقاعدة فى السودان وأفغانستان، وباكستان التى يرجع تاريخها إلى 1990 وفى وقت مبكر، بما فى ذلك المساعدة فى العراق لتنظيم القاعدة فى نشر الأسلحة الكيميائية، ووجود حركة إسلامية متطرفة تدعى «أنصار الإسلام» فى شمال العراق، كان لها علاقات بالنظام العراقى، وأن نظام صدام قد تورط فى 11 سبتمبر 2001 فى المؤامرة بشكل مباشر، ويعرض وثائق مهمة ومنها تحقيقات أجريت مع صدام حسين فى المعتقل عام 2004، يؤكد الكاتب تقرير اللجنة الخاصة بأحداث 11 سبتمبر الذى صدر فى يونيو عام 2004، الإشارة إلى عدم وجود أدلة مباشرة للعلاقة بين صدام وبن لادن، من أجل القيام بتنفيذ التفجيرات على برج التجارة العالمى والبنتاجون، لكن فى حين تصاعدت الانتقادات على الإدارة الأمريكية، وتحديدًا بعد صدور تقرير اللجنة الخاصة بأحداث سبتمبر، أكد جورج دبليو بوش أن إدارته لم تؤكد مطلقا أن صدام كان له دور مباشر فى هجمات سبتمبر، لكنه أشار إلى اجتماعات جرت فى السودان بين عناصر فى الاستخبارات العراقية والقاعدة.


كما يحتوى الكتاب على فصل مهم ومثير مرفق بالصور والوثائق التى تنشر لأول مرة عن أبى بكر البغدادى أمير داعش، ويكشف فيه عن تفاصيل مهمة عن شخصية إبراهيم بن عواد بن إبراهيم على البدرى، المعروف بأبى بكر البغدادى، أو على البدرى السامرائى، أو أبو دعاء، ولد فى مدينة سامراء العراقية بمنطقة الجبرية، ولد فى الأول من يوليو عام 1971، ومراحل دراسته وهو خريج جامعة صدام للعلوم الإسلامية تعرف حاليا «بالجامعة العراقية»، وأكمل فيها مراحل البكالوريوس، والدراسات العليا الماجستير والدكتوراه، وكذلك تحدث عن مدة اعتقاله فى السجون الأمريكية، وأهم كتبه ومن تأثر بها فى الفقه الإسلامى.


كما تحدث الكاتب عن إجرام داعش بحق الشيعة، وعقيدتهم فى ذلك، وبيَّن أنَّ حرب داعش ليست مشروعا لإبادة الشيعة فى العراق فقط، بل إبادة كل من يخالفها بالرأى.


والخلاصة المهمة التى يخرج بها الكاتب أن ظاهرة داعش ليست منفصلة عن البيئة العربية، فهى لم تكن وليدة اليوم، وما حدث إذَا ما قرأت المجتمع بعيون علم الاجتماع، وفى سجل التاريخ لنجد ذلك التاريخ تأسيسا حافلا وراسخا بسبب انتشار قيم التطرف والاستبداد السياسى، ثم يقرأ وجوه التطرف، وعلاقة أفكار سيد قطب وحسن البنا ومحمد بن عبد الوهاب وغيرهم فى دراسة تطرف الحركات العنيفة وحركات السلفية الجهادية ومنابعها، ويصل الكاتب إلى نتيجة مفادها أن داعش ومثيلاتها استخدمت الشاذ من التاريخ الإسلامى، والقراءة الشرعية بعين واحدة لكل محطات العنف التى نظر إليها بعض الحكام، عبر المخادعة واستثمار ما وجد فى التاريخ والشريعة والتراث الإسلامى الممزوج بالتوظيف السياسى.



أقرأ أيضا

يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...
البلد

45 مليار دولار في 45 دقيقة فقط

إن المؤسسات والشركات والمنظمات التي نراها منتشرة من حولنا تعتمد في إدارتها على الرجال الأقوياء، فهؤلاء الأشخاص هم من سيدير دفة الشركة نحو تحقيق أهدافها، وهم مع فرق عملهم سيصنعون المجد المنشود لهذه المنظمة أو الشركة.