أبو مسيلمة الكذاب ووحيه الأكذب

شعبان ناجى



أبو مسيلمة الكذاب ووحيه الأكذب



أبو مسيلمة الكذاب، من الشخصيات التى دار حولها لغط كثير، لا تزال آثاره موجودة حتى اليوم، والسبب هو النقل الخاطئ لأحداث التاريخ، سواء كان عمدًا أو جهلاً، وهو الأمر الذى جرَّ علينا مصائب كثيرة أخطرها الإرهاب الفكرى الذى ندفع ضريبته الآن.


وأبو مسيلمة شخصية شبه غامضة، حتى إن المؤرخين اختلفوا فى اسمه، فهل هو مسيلمة بن حبيب، أم مسيلمة بن ثمامة؟، أيضا لم يعرف تاريخ ميلاده على وجه الدقة، إلا أن «تاريخ الخلفاء» للسيوطى أشار إلى أنه ولد قبل عام الفيل بعام واحد، ولقد لقب بالكذاب لتقوله بكرامات زائفة ينسبها لنفسه، كان مسيحيًّا متدينًا منذ صغره، وكان يمنى نفسه بأن يكون هو النبى الذى بشر به عيسى، وبشرت به أحبار اليهود.


فى عام 603 م عاد من القدس إلى جزيرة العرب، لكنه لم يستقر فى اليمامة حيث أهله وقبيلته، بل ذهب إلى عمان حيث عمل بحارًا على السفن التجارية الذاهبة إلى الهند، وبعد فترة عاد إلى اليمامة ليعمل فى الكنيسة، وكان وقتها قد تزوج بهاجر بنت سعد التميمية وأنجب منها ثلاثة ذكور.


فى عام 632 م ذهب مع عدد من المسلمين «معلقًا صليبه على رقبته» لمبايعة النبى، لكنه لم يبايع بل قال: «أريد أن يشركنى محمد معه فى النبوة، كما أشرك موسى معه أخاه هارون»، فلما سمعه الرسول أمسك بعرجون صغير من الأرض، ثم قال لمسيلمة: «والله لئن سألتنى هذا العرجون ما أعطيته لك»، وخرج مسيلمة دون مبايعة، وظل على نصرانيته، وقيل إنه مات عليها، كما قيل أيضا إنه قُتل فى معركة اليمامة على يد وحشى بن حرب.


هذه لمحة سريعة عن هذه الشخصية المريبة، التى اتهم صاحبها بادعاء النبوة، وهو اتهام فيه كثير من الصحة، أما اتهامه بتأليف قرآن فهو اتهام يحتاج إلى مراجعات ومراجعات، صحيح أن هناك نماذج من الآيات التى ألفها وألقاها على العامة والخاصة مثل سورة «الخابزات» التى يقول فى مفتتحها: «والخابزات خبزا، والحاصدات حصدا، فالعاجنات عجنا»، وسورة «الفيل» التى يقول فيها: «الفيل، وما أدراك ما الفيل، له زلوم طويل»، أيضا هناك سورة «الضفدع» وسورة «الشمس»، وغيرها، ولكنها كما نرى نماذج مسفة، لغتها هابطة، والذين سمعوها تندروا منها، وقالوا إنها ليست من وحى السماء، ونستطيع نحن أن نشبهها بتقليد الببغاء لكلام الإنسان، ولا يمكن أن يكون لها علاقة بالقرآن أو بغيره، وربما بمسيلمة الكذاب نفسه.


فالموضوع إذن له حيثيات أخرى، منها أنه بعد وفاة أبى بكر تولى المؤرخون المنحازون لقريش اتهام مسيلمة بتأليف قرآن؛ وذلك لكى يبرروا تلك الحرب الوحشية التى شنتها قريش لقمع معارضيهم، كما نستنتج أن مسيلمة حاول بهذا السجع استمالة العرب الذين كانوا يعظمون الكهان فى الجاهلية، لكنه لم يقصد أن يؤلف قرآنًا لأنه كان يدرك بثقافته «حيث كان يجيد أكثر من لغة»، أنه لن يستطيع ذلك، ويروى التاريخ نماذج لاحقة فعلت مثل ذلك، كأبى العلاء والمتنبى وابن المقفع، لكنهم جميعًا اعترفوا أنه لا سبيل لهم فى هذا الأمر.


أما ما قيل من قِبل بعض الملحدين أن أتباعه وصل عددهم إلى مئتى ألف، وقد كون منهم جيشًا، فهو هراء، فلماذا لم ينتصر بجيشه هذا على جيش المسلمين قليل العدد والعدة، وقت رفضه لبيعة رسول الله؟.



أقرأ أيضا

البلد

الغزو التركي الماكر للأراضي العربية

الاجتياح التركي لشمال سوريا العربية، سيسمح بعودة «داعش» للمنطقة التي طرد منها، بل إن بعض سجناء «داعش» قد تمكنوا بالفعل من الفرار والهرب من السجون، حيث أسهمت العملية العسكرية التركية في فرار عناصر «داعش» من السجون التي كانوا يحتجزون فيها من قبل قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي تحتفظ بأعداد كبيرة منهم هم أخطر عناصر وقادة «داعش»...
يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...