«لص بغداد» يتخطى 10 ملايين جنيه بشباك التذاكر بعد أسبوع من عرضه




«لص بغداد» يتخطى 10 ملايين جنيه بشباك التذاكر بعد أسبوع من عرضه



تتنوع أحداث أفلام "لص بغداد" و"الفلوس" و"يوم وليلة" و"بنات ثانوي" و"دماغ شيطان"  الموجودة بدور العرض السينمائية حاليًّا بين الكوميدي والأكشن والإثارة والتشويق.

 

وحققت هذه الأفلام مجتمعة في شباك التذاكر اليوم إيرادات بلغت مليونًا و762 ألفًا و645 جنيهًا، وليصل إجمالي إيراداتها هذا الأسبوع 16 مليونًا و470 ألفًا و192 جنيهًا.

 

وفي ما يلي عرض للأفلام وإيراداتها التي حققتها بدور العرض السينمائية:

 

"لص بغداد"
جاء "لص بغداد" في المركز الأول بشباك التذاكر، محققًا إيرادات بلغت 10,564,691 جنيهًا بعد أول أسبوع على عرضه.

"لص بغداد" بطولة محمد عادل إمام وفتحي عبد الوهاب وياسمين رئيس ومحمد عبد الرحمن وأمينة خليل وأحمد العوضي، ومن إخراج أحمد خالد موسى.

 

"الفلوس"
واحتل فيلم "الفلوس" المركز الثاني، محققًا إيرادات بلغت 37،266,992 جنيهًا بعد 5 أسابيع من عرضه.

"الفلوس" بطولة تامر حسني وزينة وخالد الصاوي وعائشة بن أحمد ومحمد سلام، ومن تأليف محمد عبد المعطي، وإخراج سعيد الماروق.


"بنات ثانوي"
جاء فيلم "بنات ثانوي" في المركز الثالث بإيرادات بلغت 5,267,321 جنيهًا بعد أربعة أسابيع من عرضه.

الفيلم بطولة محمد الشرنوبي وجميلة عوض وهنادي مهنا ومي الغيطي ومحمد مهران وماياتن السيد، ومن تأليف أيمن سلامة وإخراج محمود كامل.


"يوم وليلة"
احتل "يوم وليلة" المركز الرابع بإيرادات بلغت 2,551,793 جنيهًا، بعد 4 أسابيع على عرضه.

فيلم "يوم وليلة" بطولة خالد النبوي وأحمد الفيشاوي وحنان مطاوع ودرة، ومحمد جمعة وخالد سرحان، ومن تأليف يحيى فكري وإخراج أيمن مكرم.


"دماغ شيطان"
جاء "دماغ شيطان" أخيرًا، محققًا إيرادات بلغت 49682 جنيهًا بعد أسبوع من عرضه.

فيلم "دماغ شيطان" بطولة رانيا يوسف وباسم سمرة وسلوى خطاب وأشرف طلبة ونادية خيري، ومن تأليف عمرو الدالي وإخراج كريم إسماعيل.



أقرأ أيضا

فن

"لص بغداد" لا يزال متصدرًا.. إجمالي إيرادات السينما المصرية في أسبوع

حققت هذه الأفلام مجتمعة في شباك التذاكر يوم 4 فبراير الجاري إيرادات بلغت مليونًا و400 ألف و128 جنيهًا، ووصل إجمالي إيراداتها على مدى الأسبوع 13 مليونًا و339 ألفًا و816 جنيهًا.
البلد

عودة «صفقة القرن» مرة أخرى!

لم يعد تعبير «صفقة القرن» مفهوماً عارضاً قال به مرشح للرئاسة الأميركية، ولا تعبيراً عن سخط وغياب الرضا، وسخرية من طامع في البيت الأبيض، بات التعبير «مفهوماً» رسمياً تحت مسمى «خطة السلام الأميركية للسلام في الشرق الأوسط»...