«لونجا 79» ترد اعتبار هانى شنودة فى «جولدن جلوب» 2020

محمد شميس



«لونجا 79» ترد اعتبار هانى شنودة فى «جولدن جلوب» 2020



ما حدث فى حفل تسليم جوائز «جولدن جلوب» المقام فى بيفرلى هيلز بولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، فى أثناء تسلُّم الفنان المصرى الأصل رامى يوسف، جائزة أفضل أداء تليفزيونى موسيقى وكوميدى عن مسلسل «رامى»، على موسيقى «لونجا 79»، يعتبر رد اعتبار للموسيقار العظيم هانى شنودة، الذى يعانى التهميش وعدم التقدير وعدم الالتفات إلى موهبته العظيمة وإنجازاته الموسيقية الكبيرة.

 

ولكن قبل الحديث عن هانى شنودة وإنجازاته، يجب أن نؤكد أن هذه الواقعة ليست الأولى من نوعها مع هانى شنودة، فقبل ذلك قام فريق «Gipsy Kings»، أحد أهم الفرق المتخصصة فى تقديم موسيقى  الـ«Flamenco»، بل يعتبر أشهر مَن قدمها، قام بأخذ لحنه الذى صنعه خصيصًا لأحمد عدوية «زحمة»، وكانت أشهر أغانيه على الإطلاق، وقام «Gipsy Kings» بغنائها مع الفنانة «إيشتار» وقُدمت باسم «rona».

 

وأيضا كان هناك فريق متخصص فى تقديم موسيقى الميتال باسم «خلاص»، قام بإعادة تقديم أغنية «حظ العدالة» التى صنعها هانى شنودة بواسطة فريقه «المصريين».

 

انتشار أغانى وألحان هانى شنودة خارج حدود مصر إن دلّ على شىء فإنما يدل على أن موسيقاه عالمية وقادرة على تخطِّى الحدود، متجاوزةً الثقافات المختلفة واللغات المتعددة.

 

أما على المستوى الموسيقى فهانى شنودة يعد واحدًا ممن غيَّروا فى مسار الموسيقى العربية، فهو ظهر فى وقت كان فيه عبد الحليم حافظ متسيدًا سوق الغناء العربية، وكان هانى شنودة يقود فريق «لى بيتى شاه» الذى كان متخصصًا فى عزف الأغانى الأجنبية، وكانت لهذا الفريق شعبية كبيرة بين أوساط الشباب، وهو ما دفع عبد الحليم حافظ إلى التعاون معه فى حفلة أُقيمت بنادى الجزيرة، ثم لم يستمر التعاون كثيرًا، حيث فارق عبد الحليم الحياة.

 

وبعد وفاة عبد الحليم حافظ، قام هانى شنودة باكتشاف محمد منير وأسَّس فرقة «المصريين»، وكان محمد منير بالنسبة إليه هو الصوت الذى يناقش ويطرح قضايا لها علاقة بالواقع السياسى، أما "المصريين" فهو المتنفس الاجتماعى للجمهور المصرى من خلال مناقشة موضوعات مختلفة عن قضايا الهجر والفراق والحديث عن الرموش والشفايف.. وما إلى ذلك.

 

ثم بعد ذلك اكتشف هانى شنودة الفنان الأنجح على الساحة حاليًّا، عمرو دياب، فهو مَن أسهم فى تأسيس عمرو دياب أكاديميًّا عبر الدراسة فى أكاديمية الفنون.

 

وفى مجال الموسيقى التصويرية نستطيع أن نقول بكل أريحية إن هانى شنودة هو صاحب أشهر المقطوعات الموسيقية لأفلام الزعيم عادل إمام، فهو مَن صنع «المشبوه، وعصابة حمادة وتوتو، وشمس الزناتى، والغول».

 

حتى «لونجا 79» التى تم استخدامها فى مسلسل «رامى»، تم استخدامها أيضًا قبل ذلك منذ سنوات عدة فى برنامج «الكاميرا فى الملعب»، الذى كان يُعرض على القناة الثالثة بالتليفزيون المصرى، واستخدمها بعد ذلك الـ«يوتيوبر» أحمد عفيفى المحلل الرياضى، فى برنامجه «الكرة مش مع عفيفى» الذى كان يحظى بشعبية كبيرة بين آلاف المنتمين إلى نادى الزمالك رغم أن أغلبهم وُلد قبل صناعة «لونجا 79»، ولكن نظرًا لعبقريتها استطاعت أن تتجاوز الزمن وتحقق النجاح.

 

وسبب تسمية «لونجا 79» بهذا الاسم ليست له أية دلالة من أى نوع كما يعتقد كثيرون، ويفسّر أغلبهم الأمر تفسيرات خاطئة، فما قاله الموسيقار هانى شنودة لى، فى أثناء كتابة مذكراته التى شرعت فى تنفيذها، يؤكد أنه كان يُسمّيها بالسنة التى صدرت فيها للجمهور.

 

ورغم كل النجاحات الكبيرة التى حققها هانى شنودة فى مجال الموسيقى، وما يثبته الزمن يومًا بعد يوم فى تخطيها حدود الزمن والثقافات واللغات، فإنه لا يزال التعامل مع هانى شنودة فى وسائل الإعلام المختلفة لا يتناسب بأى شكل من الأشكال مع حجم موهبته الكبيرة.

شكرًا هانى شنودة.



أقرأ أيضا

يرحمكم الله

لماذا لا يكون كورورنا سببًا لتجديد الخطاب الديني؟!

نعم فجأة ودون مقدمات احتاج العالم وباء كورونا، ولجأت كل الدول للعلماء والأطباء والباحثين من أجل الوصول إلى علاج ناجع للوباء، وبالموازاة بدأ رجال الدين والعوام اللجوء إلى الله الرحيم ليكشف البلاء عن العالم..