فيلم ١٩٨٢.. حكاية جديدة عن الحرب اللبنانية

أحمد عليمى



فيلم ١٩٨٢.. حكاية جديدة عن الحرب اللبنانية



الحرب اللبنانية.. كثير من الأفلام والحكايات، وتظل هي الحدث الأهم في حياة الشعب اللبناني خلال العقود الماضية؛ معارك كانت بين كثير من الأطراف نتج عنها في النهاية عشرات الآلاف من القتلى والمصابين ووطن ممزق ومنهار بين فتنة دينية واحتلال إسرائيلي ودول تريد نزع السيادة عن اللبنانيين.

 

لهذا كان مهمًّا أن نرى أفلامًا عن الحرب، وكان هذا العام فيلم "1982" للمخرج وليد مؤنس، وبطولة المخرجة اللبنانية نادين لبكي، الذي يُعرض في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة في مهرجان الجونة السينمائي خلال دورته الثالثة.

 

الفيلم تدور أحداثه بإحدى مدارس الجبل اللبناني؛ حيث قرر الطفل وسام خلال يوم الامتحانات أن يصرح لزميلته جوانا بحبه لها، ومن امتحان إلى آخر يحاول وسام أن يقترب أكثر من جوانا؛ ولكن تتعرض بيروت إلى هجوم جوي، وتبدأ المدرسة في إجراءات خروج الطلاب، بينما يظل وسام على موقفه بضرورة الاعتراف لزميلته.

 

الفيلم رغم أنه لا يوجد فيه حوار مهم؛ فإن أحداثه تدفعك إلى التفكير في الحب والحرب.. فهل استطاعت الحرب القضاء على الحب أم أن الحب هو مَن قضى على الحرب؟

 

ولكن وسام قرر أن يكون المنقذ؛ الشخصية الكرتونية "تيجرون" الذي يستطيع حماية بيروت من الأعداء والقصف وحماية الشعب، وأصبحت بيروت في عيون أطفالها تنتظر الشخصية الكرتونية؛ للتخلص من الأشرار .

 

كان الفيلم قد حصل العام الماضي على منحة مهرجان الجونة في دورته الثانية، والذي أكد المخرج وليد مؤنس أنها أحد أسباب سرعة انتهاء الفيلم. وكان العرض الأول للفيلم في مهرجان تورنتو، وحصل على جائزة شبكة الترويج للسينما الآسيوية.



أقرأ أيضا