فيلم ١٩٨٢.. حكاية جديدة عن الحرب اللبنانية

أحمد عليمى



فيلم ١٩٨٢.. حكاية جديدة عن الحرب اللبنانية



الحرب اللبنانية.. كثير من الأفلام والحكايات، وتظل هي الحدث الأهم في حياة الشعب اللبناني خلال العقود الماضية؛ معارك كانت بين كثير من الأطراف نتج عنها في النهاية عشرات الآلاف من القتلى والمصابين ووطن ممزق ومنهار بين فتنة دينية واحتلال إسرائيلي ودول تريد نزع السيادة عن اللبنانيين.

 

لهذا كان مهمًّا أن نرى أفلامًا عن الحرب، وكان هذا العام فيلم "1982" للمخرج وليد مؤنس، وبطولة المخرجة اللبنانية نادين لبكي، الذي يُعرض في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة في مهرجان الجونة السينمائي خلال دورته الثالثة.

 

الفيلم تدور أحداثه بإحدى مدارس الجبل اللبناني؛ حيث قرر الطفل وسام خلال يوم الامتحانات أن يصرح لزميلته جوانا بحبه لها، ومن امتحان إلى آخر يحاول وسام أن يقترب أكثر من جوانا؛ ولكن تتعرض بيروت إلى هجوم جوي، وتبدأ المدرسة في إجراءات خروج الطلاب، بينما يظل وسام على موقفه بضرورة الاعتراف لزميلته.

 

الفيلم رغم أنه لا يوجد فيه حوار مهم؛ فإن أحداثه تدفعك إلى التفكير في الحب والحرب.. فهل استطاعت الحرب القضاء على الحب أم أن الحب هو مَن قضى على الحرب؟

 

ولكن وسام قرر أن يكون المنقذ؛ الشخصية الكرتونية "تيجرون" الذي يستطيع حماية بيروت من الأعداء والقصف وحماية الشعب، وأصبحت بيروت في عيون أطفالها تنتظر الشخصية الكرتونية؛ للتخلص من الأشرار .

 

كان الفيلم قد حصل العام الماضي على منحة مهرجان الجونة في دورته الثانية، والذي أكد المخرج وليد مؤنس أنها أحد أسباب سرعة انتهاء الفيلم. وكان العرض الأول للفيلم في مهرجان تورنتو، وحصل على جائزة شبكة الترويج للسينما الآسيوية.



أقرأ أيضا

يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...
البلد

45 مليار دولار في 45 دقيقة فقط

إن المؤسسات والشركات والمنظمات التي نراها منتشرة من حولنا تعتمد في إدارتها على الرجال الأقوياء، فهؤلاء الأشخاص هم من سيدير دفة الشركة نحو تحقيق أهدافها، وهم مع فرق عملهم سيصنعون المجد المنشود لهذه المنظمة أو الشركة.