مصر والنيل وسر الحضارة

إبراهيم الصياد



مصر والنيل وسر الحضارة


أرشيفية


في القرن الخامس قبل الميلاد أطلق هيرودوت مقولة: "مصر هبة النيل". ويبدو أن الرجل كان متاثراً إلى حد كبير بالنهر العظيم، الذي أينعت على ضفتيه حضارة يرجع تاريخها إلى أكثر من ثمانية آلاف سنة. وربما السؤال، الذي يتبادر للذهن هل بناء هذه الحضارة مرتبط بجريان النيل قادما من مصر العليا جنوباً ليصب في البحر المتوسط شمالاً، بغض النظر عن مخاطر فيضه؟ أتصور أن هناك قوة محركة ساعدت على إطلاق طاقة إيجابية لقاطني هذه البقعة من العالم، بمعنى لولا وجود المصري القديم لما تم ترويض النيل. بعبارة أخرى إن العامل المحفز للاستفادة من النيل كانت إرادة الإنسان بالدرجة الأولى وليس النهر كما ادعى هيرودوت.

 

وعندما نعيد قراءة كتاب "شخصية مصر" لجمال حمدان، نكتشف أنه أثبت عكس مقولة المؤرخ الاغريقي الذي غلَب العامل الجغرافي على أي اعتبارات أخرى، فجاء حمدان وربط استقرار المجتمع النهري بالإدارة الرشيدة، وتحدث عن السلطة المركزية التي تتحكم في توزيع مياه النيل لتحقيق العدل في ري الأراضي الزراعية وهي قوة إنسانية وليست منحة وهبتها الطبيعة. ومن هنا تبرز أهمية الإرادة الإنسانية المشار إليها، في مسألة البناء الحضاري؛ ليس من حيث الموجودات المادية فقط، ولكن أيضاً من حيث الموروث الثقافي والفكري. وهكذا يمكن القول إنه يعتبر العاملين المادي والفكري محورين مهمين في بناء الشخصية المصرية القديمة والحديثة على حد سواء.

 

 
وتؤكد ذلك خصائص الطابع القومي المصري على مدار قرون كثيرة، التي ميَّزت الشخصية المصرية بأربعة ملامح أساسية نوضحها في ما يلي: أولاً: التدين صفة أصيلة في الإنسان المصري، فهو كان دائم البحث عن خالقه سواء في مرحلة ما قبل الأديان السماوية أو بعد ميلاد السيد المسيح حتى ظهور الإسلام في القرن السادس الميلادي. ولهذا لم يكن غريباً تعانق الهلال والصليب في مصر، بخاصة في أشد المراحل التاريخية قسوة، لا سيما في فترة الاحتلال البريطاني. وخلال الستين عاماً الماضية تعرض عنصرا العرق المصري لتحديات جمة، وأثبتا قدرتهما على التوحد تحت مظلة الوطن الواحد، وفشلت كل محاولات زرع الفتنة بين المسلمين والمسيحيين في مصر، وكان آخرها إبان العام الذي سيطرت فيه جماعة الاخوان المسلمين على سدة الحكم في مصر. ثانياً: التفاعل الايجابي مع السلطة السياسية والحكم، ودعم سياسات الحاكم بشرط أن يكون محض اختياره، ولهذا يختلف المواطن المصري عن غيره في أنه إذا اقتنع برؤية الحاكم فإنه يكون له سنداً يعينه على تحمل مسئوليات وتبعات الحكم. وهذا يفسر لماذا أيَّد المصريون إنجازات محمد علي باشا الذي ولاه أشراف القاهرة بارادتهم حكم مصر عام 1805، ولماذا التفوا حول جمال عبد الناصر في علاقة استثنائية عاشت حتى بعد وفاته، ولماذا تمرَّد المصريون على حكم الاخوان المسلمين، عندما فشلوا في تقديم انتمائهم الوطني على ولائهم لتنظيم الإخوان ولم يكتمل عامهم الوحيد في السلطة حتى قامت ثورة حزيران (يونيو) عام 2013 واقتلعتهم.
 
ثالثاً: يواجه المصري مشكلاته بالابتسامة والسخرية ولهذا هو شعب يعشق النكتة، وكم من موقف تعرض له المصريون وترجموه إلى إبتسامه ساخرة ومهونة من وطأته، وأكثر الفترات ابتساماً كانت أكثرها إحباطا مثل هزيمة 1967، وراج كثير من النكات في فترة الإعداد لحرب 1973. رابعاً: يتمسك المصري بعاداته وتقاليده ويهتم بموروثه الاجتماعي، حتى ولو هاجر وعاش بعيداً عن وطنه، فهو لا يقبل بالاغتراب إلا مضطراً تحت ضغط ظروف إقتصادية على سبيل المثال، لكنه مهما تغرب يعود إلى وطنه. شكلت هذه الخصائص ملامح الشخصية المصرية عبر مراحل تاريخية مختلفة وساعدت على تكوين حافز القدرة على الإنجاز الحضاري الذي يحتاجه الإنسان لقهر تحديات الزمن والطبيعة، ما يجعلنا نؤكد أن قيام مصر الحديثة ما كان يمكن أن يتم إلا نتيجة قدرة المصري القديم، على انجاز الحضارة ببعديها المادي والفكري وليس وجود نهر النيل.
 
ولعل هذا هو ما توصل إليه عالم الجغرافيا سليمان حزين في كتابه "حضارة مصر أرض الكنانة"، من أن مصر هبة المصريين وليست هبة النيل. فاذا كان فضل النيل يرجع إلى تراكم وتكون التربة الزراعية على ضفتيه لكن إعدادها من قبل الفلاح المصري هو الذي صنع بيئة صالحة لقيام الحضارة الزراعية، ثم استدرار خيرها والحفاظ عليها وتنميتها على مر الزمن.
 
وكان عمل الإنسان المصري إشارة البدء لبناء الحضارة عندما نزل مع عصر الجفاف إلى وادي النيل، ما يعتبر نقطة تحول خطير في حياة أهل مصر حيث بدأ المصريون يقيمون أسباب الحياة المستقرة والحضارة الزراعية، وحلت الوحدة الإقليمية محل الوحدة القبلية ثم وحدوا الصعيد والدلتا، فظهرت للناس أول أمة وأول دولة قومية مركزية، مع فجر التاريخ المكتوب ولا تزال حتى يومنا هذا.
...
نقلًا عن «الحياة»


أقرأ أيضا

البلد

جدران برلين العربية!

في التاسع من نوفمبر 1989 استيقظ الألمان على معاول تهدم أشهر جدار فاصل في التاريخ، الجدار الذي قسم مدينة برلين إلى شطرين شرقي شيوعي تحت نفوذ الاتحاد السوفييتي، وغربي ليبرالي تحت وصاية بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.
البلد

مصر والإمارات.. شراكة استراتيجية وتنسيق لحماية الأمن العربي

الشعبان المصري والإماراتي يرتبطان وجدانيًّا بصورة قلما نجد لها مثيلًا؛ إذ لعب إعلام البلدَين دورًا أساسيًّا في ترسيخ وتقوية العلاقات وتطويرها ومساندة القضايا المتعددة للبلدين وإنجاز صورة ذهنية حضارية تنمويًّا وثقافيًّا لكلا البلدين.
البلد

لماذا لا تحتفل مصر بثورة 1919 الشعبية الكبرى؟!

من الظلم الوطني عدم الاحتفال العام بثورة 1919، ومن التهميش الثقافي الذي يقضى على ذاكرة الأجيال؛ لأنها تعتبر الثورة الشعبية الكبرى في تاريخ مصر الحديثة، والتي مرّ عليها مئة عام، الثورة التي بدأت منذ يوم الثامن من مارس عام 1919...
البلد

أنصتوا إلى الشعب اللبناني

في عام 2012، كتبت مقالاً عن لبنان ما زال ينم عن الواقع حتى الآن، وأنهيت مقالي باقتباس واحدة من أفضل المقالات التي كتبها «جبران خليل جبران»، بعنوان «أنت لديك لبنان الخاص بك، وأنا لدي لبنان الخاص بي»...
البلد

ترامب.. استراتيجية الانتصار!

في الوقت الذي يواصل فيه الديمقراطيون التصعيد ضد ترامب، في قضية أوكرانيا، على أمل أن ينجحوا بعزله، وهي المهمة المستحيلة، التي يعملون عليها، منذ أن فاجأ ترامب أميركا والعالم، بفوزه غير المتوقع بالرئاسة، يجوب ترامب القارّة الأميركية متحدّيا.
البلد

الأكراد.. تاريخ من الدم وحاضر من الفشل

عندما بدأت تركيا في التاسع من أكتوبر الماضي غزوًا وعدوانًا واحتلالًا عسكريًّا على مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطي (قسد) في شمال شرقي سوريا، ادَّعى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن الهدف من هجومه هو تدمير "ممر الإرهاب" على الحدود الجنوبية لتركيا، غير أن كل الدلائل السياسية، التي سبقت العدوان العسكري التركي ضد قوات سوريا الديمقراطية، كانت تشير إلى هذه النهاية المأساوية لهذه القوات...
البلد

الجوكر وباتمان.. فن صناعة الشر

آرثر فليك، نموذج للمواطن الأمريكي الفقير المهمش الذي يحاول أن يجد له موضع قدم ولقمة عيش وسط مجتمع رأسمالي ساحق للفقراء بالعمل كمهرج أجير في النهار؛ أملًا منه في أن يكون فنان "ستاند أب كوميدي" في المساء.