الجميلات الأربع والوحش في واشنطن

جاسر الحربش



الجميلات الأربع والوحش في واشنطن


أرشيفية


منذ أسابيع يستثمر الرئيس الأميركي نصف وقته على مهاجمة أربع نساء ديموقراطيات ملونات، وربع وقته على مهاجمة الصين والربع الباقي على تحذير إيران. توزيع وقت الرئيس بهذه النسب ليس اعتباطياً وتحكمه الأولويات الانتخابية ثم الاقتصادية ثم الإسرائيلية.

 

 
السيدات الديموقراطيات الأربع عضوات في المجلس النيابي الأميركي، ثلاث منهن أميركيات بالولادة وواحده بالتجنس. ليست بينهن واحدة من أصول عرقية بيضاء أو صفراء. من المشكوك فيه أن أي واحدة منهن قالت أكثر مما يقوله ويكتبه ويغرّد به الحقوقيون الأميركيون الكثيرون. لو لم يكن وراء الحوار المأزوم بين الرئيس والجميلات الأربع شيئاً مسكوتاً عنه لأمكن التعامل بسهولة مع أطروحاتهن في جلسات الكونغرس وفي السوشيال ميديا، ولأصبح الأمر ضمن المألوف لسعة الصدر الأميركي للحوار الداخلي. المسكوت عنه داخل البيت الأبيض والحزب الجمهوري هو الإلحاح على شحذ همة الناخب الأميركي الأبيض لاستعادة أميركا القديمة، أميركا ما قبل الحقوق المدنية أيام سيطرة سيندروم الأبيض الأنجلوساكسوني البروتستانتي على الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.
 
الملاحظ أن الحزب الجمهوري حزب الرئيس يشبه المستمتع الصامت بالحوار بين الجميلات والرئيس ولكن ذلك يسهل فهمه. ما قد يكون عسيراً على الفهم هو تعامل الحزب الديموقراطي المنافس بنصف قلب للدفاع عن ديموقراطياته العضوات الأربع، وخصوصاً صاحبة اللون الداكن. قد يسهل فهم فتور حماس الحزب الديموقراطي في الدفاع عن عضواته الملونات لسببين، الأول إدخال الحزب الديموقراطي حسابات منافسة الجمهوري نفسها لكسب الناخب الأبيض، والثاني وجود سيناتورة ملونة اسمها كاميلا هاريس من كاليفورنيا، أثبتت في المناظرة العشرينية السابقة بين المرشحين الديموقراطيين كفاءة قيادية أخافت منافسيها البيض من الحزب نفسه.
 
في الحوار المأزوم بين الرئيس والجميلات الأربع ركز هذا على اتهامهن بكره أميركا وإسرائيل، وعلى واجب تقديمهن الاعتذار ليس لأميركا فقط بل ولإسرائيل كذلك. الهدف واضح، كسب اللوبي الأكثر تأثيراً في الإعلام وتمويل الانتخابات الأميركية لصالحه. هذا الربط المكشوف جعل بعض القياديين الأميركيين اليهود يحذّرون من ظاهرة استغلال تهمة «اللاسامية» من قبل البيت الأبيض لمصالح انتخابية، لأنهم يعلمون بوجود «لاساميين» عنصريين بداخله، لكن هؤلاء يستعملون تهمة «اللاسامية» واليهود كدروع بشرية في دعايتهم الانتخابية. صديق الرئيس ترامب رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو لم يعلّق حتى الآن، لكن حكومته تؤجل وتماطل في الموافقة على طلب تأشيرة زيارة لإسرائيل مقدمة من النائبة ذات الأصول الفلسطينية وزميلتها ذات الأصول الصومالية، والتي عللتاها برغبة الاطلاع على أحوال الإسرائيليين والعرب في فلسطين، وأن طلبهما هو نفس ما كان يسمح به لبرلمانيين أميركيين كثيرين من قبل. الطلب رفض أو أجل باعتبار أن كل برلماني أميركي زار إسرائيل سابقاً كان صديقاً علنياً لها، أما النائبتان رشيدة طليب وإلهان عمر فيرغبان الاطلاع الواقعي على أحوال السكان والمقارنة، وذلك يشكل كابوساً للدولة اليهودية.
 
الذي سيحدث للديموقراطيات الأربع في حالة فوز الرئيس ترامب في الانتخابات القادمة لن يكون مثل النهاية السعيدة لصراع الجميلة والوحش في القصة الخيالية المعروفة، بحيث استطاع الجمال والرقة والإنسانية ترويض القوة الكاسرة.
 
منذ أسابيع يستثمر الرئيس الأميركي نصف وقته على مهاجمة أربع نساء ديموقراطيات ملونات، وربع وقته على مهاجمة الصين والربع الباقي على تحذير إيران. توزيع وقت الرئيس بهذه النسب ليس اعتباطياً وتحكمه الأولويات الانتخابية ثم الاقتصادية ثم الإسرائيلية.
 
من المشكوك فيه أن أي واحدة من السيدات الديموقراطيات الأربع عضوات في المجلس النيابي الأميركي قالت أكثر مما يقوله ويكتبه ويغرد به الحقوقيون الأميركيون الكثيرون. لو لم يكن وراء الحوار المأزوم بين الرئيس والجميلات الأربع شيئاً مسكوتاً عنه لأمكن التعامل بسهولة مع أطروحاتهن في جلسات الكونغرس وفي السوشيال ميديا.
 
نقلًا عن «الحياة»
 


أقرأ أيضا

البلد

المستقبل الروسي.. ملامح وتحديات

مرّت روسيا الاتحادية بمراحل صعبة، سياسياً واقتصادياً، بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، وفقدت خلال عقد من الزمن سمتها وهيبتها ومكانتها الدولية، وغرقت داخلياً في مجموعة من المشكلات الاجتماعية والثقافية...
البلد

الشخصيات المثيرة للجدل.. أراجوزات و"بتوع تلات ورقات" أم مهذبون ساخرون مثيرون للضحك؟

كثر في الآونة الأخيرة إطلاق لفظ "شخصية مثيرة للجدل" على شخصيات تتصدر المشهد السياسي والاجتماعي وتحدث صخبًا وضجيجًا وربما نفورًا واشمئزازًا..
البلد

هل ثمة توافق أميركي- إيراني يلوح في الأفق؟

على سيرة الحديث عن إمكان عقد لقاء بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الإيراني، وضع كثيرون أيديهم على قلوبهم خشية تفاهمات قادمة، يخرج الخليج -والسعودية تحديدا- منها خالي الوفاض، "إيد ورا، وإيد قدام" على رأي المصريين.
البلد

موعد نهاية الرئيس أردوغان

خاصم الرئيس التركي أكثر مما صاحب، لا في صعوده السياسي، ولا في استحواذه على مؤسسات الدولة، ولا في علاقاته مع الدول الاستراتيجية في المنطقة، وجاء يوم يشهد فيه بدء تفرق الناس من حوله، وتراجع اقتصاد بلاده، ولا يد عربية أو أوروبية ممدودة للمساعدة.
البلد

المخدرات الحديثة «فيروسات العصر».. كيف تعرف الأسرة أن ابنها مدمن؟ وماذا تفعل بعد ذلك؟

خطر جديد يجتاح العالم بأسره ويتسلل متخفيًا إلى عقول الشباب وأجسادهم ويشكل وباءً جديدًا دون أن ينتبه إليه الناس.. تلك هي المخدرات الحديثة والتي تم استنساخها من المخدرات التقليدية وتصنيعها في مصانع ومعامل غير مرخصة لتتكاثر وتتوالد بعضها مع بعض بشكل سرطاني.
تأملات

نهاية الأسرة.. هل يوجد حل سحري يردع تسلط الآباء ويمنع تمرد الأبناء؟

في ظل التحولات الجنسية (الجندرية) التي تتسارع في هذا العالم سعياً لصناعة أنماط جديدة من (الأسرة)، تتكاثر الانتقادات التي تبلغ مبلغ الشتيمة أحياناً، للمجتمع الأبوي، باعتباره نمطاً أسرياً ماضوياً ينبغي دفنه وتجاوزه بلا رجعه.
البلد

د.بكري عساس يكتب: مصر تتحدث عن نفسها

من لندن إلى القاهرة في زيارة مع الأهل خلال إجازة عيد الأضحى المبارك، لمدة أربعة أيام؛ حيث تم ترتيب برنامج الزيارة بأن يكون اليوم الأول مخصصًا لزيارة متحف مقياس مستوى مياه النيل خلال موسم الفيضان السنوي في حي المنيل بالقاهرة
البلد

«الإخوان».. من سرقة الدين إلى سرقة أموال الهبات والصدقات

ما كشفه عضو مجلس شورى جماعة "الإخوان المسلمين" أمير بسام، مِن وجود اختلاسات وسرقات من أعلى قيادة في التنظيم الدولي للجماعة ومقره لندن، يدل على أزمة تنفي فكرة النقاء والطهارة التي تدعيها.