لأنهم‭ ‬كبار.. أوى

خالد كساب



لأنهم‭ ‬كبار.. أوى



الصورة‭ ‬لوحدها‭ ‬أغنية،‭ ‬عبد‭ ‬الوهاب‭ ‬وأم‭ ‬كلثوم‭ ‬والقصبجى‭ ‬والحفناوى‭ ‬وخيرة‭ ‬فنانى‭ ‬وعازفى‭ ‬مصر‭ ‬على‭ ‬خشبة‭ ‬المسرح‭ ‬قبل‭ ‬رفع‭ ‬الستار‭ ‬بدقائق،‭ ‬حيث‭ ‬لقاء‭ ‬السحاب‭ ‬المنتظر‭ ‬بين‭ ‬أم‭ ‬كلثوم‭ ‬وعبد‭ ‬الوهاب‭ ‬وأغنية‭ ‬‮«‬إنت‭ ‬عمرى‮»‬،‭ ‬كلٌّ‭ ‬يجلس‭ ‬فى‭ ‬مكانه‭ ‬محتضنًا‭ ‬آلته،‭ ‬ومستمعًا‭ ‬فى‭ ‬إصغاء‭ ‬إلى‭ ‬توجيهات‭ ‬عبد‭ ‬الوهاب‭ ‬الأخيرة،‭ ‬لم‭ ‬يعمل‭ ‬أحدهم‭ ‬فيها‭ ‬فنان‭ ‬كبير‭ ‬ومش‭ ‬محتاج‭ ‬توجيهات‭ ‬أخيرة،‭ ‬لن‭ ‬تروا‭ ‬ملامح‭ ‬شخص‭ ‬واحد‭ ‬من‭ ‬الجالسين‭ ‬ممتعضة‭ ‬أو‭ ‬زهقانة‭ ‬أو‭ ‬ناظرة‭ ‬فى‭ ‬اتجاه‭ ‬آخر‭ ‬بخلاف‭ ‬عبد‭ ‬الوهاب،‭ ‬يصغون‭ ‬ويستمعون،‭ ‬القصبجى‭ ‬الملحن‭ ‬الكبير‭ ‬صاحب‭ ‬المدرسة‭ ‬الموسيقية‭ ‬الخاصة‭ ‬فى‭ ‬التلحين‭ ‬يجلس‭ ‬منتبهًا‭ ‬كتلميذ‭ ‬فى‭ ‬مدرسة،‭ ‬لا‭ ‬أحقاد،‭ ‬لا‭ ‬نفسنة،‭ ‬لا‭ ‬ضغائن،‭ ‬لا‭ ‬أحد‭ ‬كبير‭ ‬على‭ ‬الفن‭ ‬وعلى‭ ‬التعلم‭ ‬وعلى‭ ‬تلقِّى‭ ‬التوجيهات،‭ ‬السيدة‭ ‬أم‭ ‬كلثوم‭ ‬نفسها‭ ‬تجلس‭ ‬فى‭ ‬هدوء‭ ‬على‭ ‬كرسيها،‭ ‬تضع‭ ‬يديها‭ ‬على‭ ‬أرجلها‭ ‬فى‭ ‬أدب‭ ‬تأهبًا‭ ‬لملاقاة‭ ‬جمهور‭ ‬تعلم‭ ‬جيدًا‭ ‬أنها‭ ‬تمتلك‭ ‬قلبه‭ ‬وعقله‭ ‬وأذنه‭ ‬تمامًا،‭ ‬لهذا‭ ‬هى‭ ‬قلقة‭.‬

 

قد‭ ‬ينظر‭ ‬آلاتى‭ -‬مفرد‭ ‬آلاتية‭- ‬من‭ ‬بتوع‭ ‬اليومين‭ ‬دول‭ ‬إلى‭ ‬مثل‭ ‬تلك‭ ‬الصورة‭ ‬معقبًا‭ ‬بينما‭ ‬دخان‭ ‬الشيشة‭ ‬طالع‭ ‬من‭ ‬نخاشيشه‭: ‬دا‭ ‬كل‭ ‬واحد‭ ‬من‭ ‬اللى‭ ‬قاعدين‭ ‬دول‭ ‬يقوم‭ ‬بعون‭ ‬الله‭ ‬بحفلة‭ ‬لوحده‭ ‬وهو‭ ‬مغمض‭ ‬ومن‭ ‬غير‭ ‬بروفات‭ ‬كمان‭.. ‬على‭ ‬إيه‭ ‬التوتر‭ ‬دا‭ ‬كله؟‭!‬


كل‭ ‬هذا‭ ‬التوتر‭ ‬والقلق‭ ‬والاستعداد‭ ‬حتى‭ ‬اللحظات‭ ‬الأخيرة‭ ‬لأنهم‭ ‬كانوا‭ ‬كبار‭.. ‬كبار‭ ‬أوى‭. ‬هذا‭ ‬التواضع‭ ‬أمام‭ ‬قيمة‭ ‬الفن‭ ‬وعدم‭ ‬تعاليهم‭ ‬عليه‭ ‬هو‭ ‬سر‭ ‬بقاء‭ ‬فن‭ ‬هؤلاء‭ ‬الذين‭ ‬ترونهم‭ ‬فى‭ ‬الصورة‭ ‬حتى‭ ‬يومنا‭ ‬هذا‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬مرور‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬خمسين‭ ‬سنة‭ ‬عليه،‭ ‬بينما‭ ‬هناك‭ ‬أغانٍ‭ ‬جديدة‭ ‬ننساها‭ ‬بعد‭ ‬مرور‭ ‬خمسين‭ ‬ثانية‭ ‬على‭ ‬الاستماع‭ ‬إليها،‭ ‬دا‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬نسيناهاش‭ ‬واحنا‭ ‬بنسمعها‭ ‬أصلاً‭!‬



أقرأ أيضا

يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...
البلد

45 مليار دولار في 45 دقيقة فقط

إن المؤسسات والشركات والمنظمات التي نراها منتشرة من حولنا تعتمد في إدارتها على الرجال الأقوياء، فهؤلاء الأشخاص هم من سيدير دفة الشركة نحو تحقيق أهدافها، وهم مع فرق عملهم سيصنعون المجد المنشود لهذه المنظمة أو الشركة.