الشارع مغلق للصلاة!

خالد كساب



الشارع مغلق للصلاة!



طبعًا‭ ‬من‭ ‬حق‭ ‬هؤلاء‭ ‬الناس‭ ‬الذين‭ ‬ترونهم‭ ‬يغلقون‭ ‬شارع‭ ‬طلعت‭ ‬حرب‭ ‬أن‭ ‬يصلوا،‭ ‬ولكن‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬حقهم‭ ‬إغلاق‭ ‬الشارع‭ ‬وإيقاف‭ ‬الحياة‭ ‬فيه‭ ‬تمامًا‭ ‬وتعطيل‭ ‬مصالح‭ ‬الناس‭ ‬لحين‭ ‬انتهائهم‭ ‬من‭ ‬الصلاة. ‬

 

كانوا‭ ‬يستطيعون‭ ‬الصلاة‭ ‬على‭ ‬جانب‭ ‬الطريق‭ ‬الخالى‭ ‬كما‭ ‬ترون‭ ‬أمامكم‭ ‬فى‭ ‬الصورة‭ ‬بحيث‭ ‬تصبح‭ ‬هناك‭ ‬حارة‭ ‬من‭ ‬خلفهم‭ ‬تسمح‭ ‬للطريق‭ ‬بالانسيابية‭ ‬وتسمح‭ ‬للحياة‭ ‬بالاستمرار،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬المشهد‭ ‬أبعد‭ ‬من‭ ‬مجرد‭ ‬مشهد‭ ‬صلاة،‭ ‬إنها‭ ‬رسالة‭ ‬يريدون‭ ‬إيصالها‭ ‬مفادها‭ ‬أنه‭.. ‬شفتوا‭ ‬احنا‭ ‬مؤمنين‭ ‬ازاى‭ ‬وبنصلِّى‭ ‬وانتوا‭ ‬لأ؟‭! ‬
 

وفى‭ ‬حال‭ ‬كانوا‭ ‬قد‭ ‬فردوا‭ ‬أنفسهم‭ ‬على‭ ‬جانب‭ ‬الطريق‭ ‬وسمحوا‭ ‬للسيارات‭ ‬بالمرور‭ ‬من‭ ‬خلفهم،‭ ‬ألم‭ ‬يكونوا‭ ‬ليحققوا‭ ‬نفس‭ ‬هدفهم‭ ‬الواضح‭ ‬تمامًا‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬الصورة،‭ ‬ذلك‭ ‬الهدف‭ ‬المتمثل‭ ‬فى‭ ‬أن‭ ‬الناس‭ ‬تشوفهم‭ ‬وهُمَّه‭ ‬بيصلوا؟‭! ‬لأ‭ ‬طبعًا،‭ ‬لأن‭ ‬الناس‭ ‬حينها‭ ‬لم‭ ‬يكونوا‭ ‬ليشعروا‭ ‬بأن‭ ‬حياتهم‭ ‬ينبغى‭ ‬أن‭ ‬تتوقف‭ ‬حتى‭ ‬ينتهى‭ ‬هؤلاء‭ ‬المؤمنون‭ ‬أكثر‭ ‬منهم‭ ‬من‭ ‬صلاتهم‭ ‬التى‭ ‬حرصت‭ ‬على‭ ‬إغلاق‭ ‬الطريق‭ ‬تمامًا‭ ‬بحيث‭ ‬لا‭ ‬تستطيع‭ ‬حتى‭ ‬عجلة‭ ‬المرور‭ ‬من‭ ‬خلفهم‭!‬
 

ربما‭ ‬كادر‭ ‬الصورة‭ ‬الواسع‭ ‬قد‭ ‬كشف‭ ‬التفكير‭ ‬الكامن‭ ‬خلف‭ ‬ذلك‭ ‬التكدُّس‭ ‬فى‭ ‬منطقة‭ ‬واحدة‭ ‬بهدف‭ ‬غلق‭ ‬الطريق،‭ ‬ربما‭ ‬لو‭ ‬كان‭ ‬الكادر‭ ‬أضيق‭ ‬لظن‭ ‬أحدكم‭ ‬أنه‭ ‬ليس‭ ‬هناك‭ ‬مكان‭ ‬لصلاتهم‭ ‬ولهذا‭ ‬اضطروا‭ ‬إلى‭ ‬التكدس‭ ‬على‭ ‬مثل‭ ‬ذلك‭ ‬النحو،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬الكادر‭ ‬الواسع‭ ‬الذى‭ ‬يظهر‭ ‬الشارع‭ ‬بجانبهم‭ ‬خاليًا‭ ‬تمامًا‭ ‬قد‭ ‬كشف‭ ‬هدفهم‭ ‬المتمثل‭ ‬فى‭ ‬إغلاق‭ ‬الطريق‭ ‬بحجة‭ ‬الصلاة‭ ‬أكثر‭ ‬مما‭ ‬هو‭ ‬الصلاة‭ ‬فى‭ ‬حد‭ ‬ذاتها.


هذه‭ ‬الصورة‭ ‬قادمة‭ ‬لنا‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬1988،‭ ‬ولكن‭ ‬هل‭ ‬تظنون‭ ‬الوضع‭ ‬قد‭ ‬اختلف‭ ‬الآن؟‭ ‬طبعًا‭ ‬اختلف،‭ ‬اختلف‭ ‬للأسوأ،‭ ‬فالناس‭ ‬الآن‭ ‬منشغلون‭ ‬بعلاقة‭ ‬الآخرين‭ ‬بربهم‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬انشغالهم‭ ‬بعلاقتهم‭ ‬هم‭ ‬أنفسهم‭ ‬بربهم،‭ ‬الجميع‭ ‬الآن‭ ‬يزايد‭ ‬على‭ ‬الجميع،‭ ‬والمزايدات‭ ‬باتت‭ ‬فاصلاً‭ ‬من‭ ‬فصول‭ ‬الحياة‭ ‬اليومية‭ ‬فى‭ ‬مصر‭ ‬المحروسة‭.‬

 

من‭ ‬حق‭ ‬شخص‭ ‬أن‭ ‬يغلق‭ ‬محله‭ ‬الخاص‭ ‬وقتما‭ ‬يشاء‭ ‬ويعلق‭ ‬اللافتة‭ ‬الشهيرة‭ ‬‮«‬مغلق‭ ‬للصلاة‮»‬‭ ‬على‭ ‬الباب،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬حق‭ ‬أى‭ ‬شخص‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الكوكب‭ ‬التعس‭ ‬أيًّا‭ ‬كانت‭ ‬ديانته‭ ‬أن‭ ‬يغلق‭ ‬الشارع‭ ‬العمومى‭ ‬ويعلِّق‭ ‬عليه‭ ‬لافتة‭ ‬‮«‬مغلق‭ ‬للصلاة‮»‬،‭ ‬لأن‭ ‬التطور‭ ‬الطبيعى‭ ‬لهذا‭ ‬المبدأ‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬نستيقظ‭ ‬ذات‭ ‬يوم‭ ‬لنجد‭ ‬البلد‭ ‬كلها‭ ‬مقفولة،‭ ‬وعليها‭ ‬لافتة‭.. ‬‮«‬مغلقة‭ ‬للصلاة‮»‬‭!‬
 



أقرأ أيضا

يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...
البلد

45 مليار دولار في 45 دقيقة فقط

إن المؤسسات والشركات والمنظمات التي نراها منتشرة من حولنا تعتمد في إدارتها على الرجال الأقوياء، فهؤلاء الأشخاص هم من سيدير دفة الشركة نحو تحقيق أهدافها، وهم مع فرق عملهم سيصنعون المجد المنشود لهذه المنظمة أو الشركة.