جو الأمريكى العادى.. بايدن يقدم استعادة للقيم التى تربطنا كمجموعة

ديفيد بروكس



جو الأمريكى العادى.. بايدن يقدم استعادة للقيم التى تربطنا كمجموعة



 

ترجمة: أميرة جبر عن «واشنطن بوست»

 

عاش والد جو بايدن حياة الترف فى شبابه، يخوت وسيارات سريعة ومباريات البولو، إلا أن ثرواته نفدت منه بفضل بضع اتفاقيات تجارية سيئة.

وفى النهاية، حصل على وظيفة لإدارة معرض بيع سيارات، لكن فى حفل المكتب بالكريسماس قرر المالك صرف مكافآت بجلب سلة ممتلئة بدولارات فضية وألقى بمحتوياتها فى حلبة الرقص، الأمر الذى دفع الموظفين إلى الزحف على ركبهم وراء الغنيمة.
 

وقف جو بايدن الأب وزوجته فورًا ورحل عن تلك الوظيفة. وعلى الرغم من وضعه اليائس، لم يتمكن من العمل لدى شخص لا يحترم كرامة الناس. وهذه هى الحقيقة الأولى عن جو بايدن الابن، أنه يأتى من عائلة تحترم المبادئ، ولقد أنشأ هو وزوجته عائلة تحترم المبادئ. وكانت تغطية حملاته الرئاسية السابقة بمثابة تغطية لقاء عائلى مستمر لآل بايدن.
فى بعض الأحيان، كان عدد أفراد عائلة بايدن فى التجمعات الانتخابية أكبر من عدد الناخبين.

 

وإحدى السمات المميزة لآل بايدن هى الشفافية العاطفية، فدائمًا ما تعلم شعورهم. ومن السمات الأخرى أنهم يعاملون الجميع بنفس الطريقة. لقد قضى جون بايدن حياته كلها تقريبًا فى مجلس الشيوخ أو كنائب للرئيس، لكن لا يستطيع أحد بإنصاف اتهامه بالتكبُّر أو التعالى. فالناس بالغريزة ينادونه بـ«جو»، جو العادى.
 

قد يدَّعى آخرون أنهم شعبويون فى سياساتهم، ولأنهم «يمينيون» فى ذلك يسمح لهم بازدراء أولئك الأقل ثقافة، أما بايدن فهو شعبوى فى شخصيته وتكوينه، من حيث يأتى وكيف يتعامل.
 

لم ينشأ بايدن وَفق مسار أدلاى ستيفنسون لتاريخ الديمقراطيين والذى يعرف نفسه بالتعليم، بل نشأ وَفق مسار هارى ترومان الذى يعرف نفسه بالآداب والولاء الشخصى والجانب العملى الخاصة بالطبقة المتوسطة.
كيف حافظ على مكانة جو العادى، الإنسان العادى؟ لديه حاجة ماسة إلى التواصل مع الناس، كل الناس، بغض النظر عن مكانتهم الاجتماعية.
وفى بعض الأحيان يزيد تعطُّشه للتواصل عن حدوده، ففى عام ١٩٧٤ أجرى مقابلة مع كيتى كيلى من مجلة «واشنطن»، أدهشت كثيرين من فرط صراحتها، إذ تضمَّنت كل أنواع الحديث غير اللائق عن جسم زوجته الراحلة وراتبه وطموحه الخاص وامرأة قد يبدأ مواعدتها. ولقد جعلته الحياة ونيابته للرئاسة أكثر انضباطًا، إلا أنه لا تزال لديه غريزة الترابط هذه.

 

كما أى إنسان عادى نتيجة المعاناة -المعاناة التى تساوى بين الجميع- لقد فقد زوجته الأولى وابنته فى حادث مرورى قبل أن يقسم اليمين الدستورى انضمامًا إلى مجلس الشيوخ.. كتب لاحقًا: «أستطيع أن أتذكر بوضوح بعد وفاة زوجتى عدم قدرتى على فتح باب الخزانة فى الحجرة التى تشاركنا فيها، كنت أتذكر أَلَم شم رائحتها على وسادتها والنظر إلى البقعة الخالية على حوض الحمام، حيث كانت تضع فرشاة أسنانها».
وبعد عشرات السنين، فقد ابنه بو للسرطان، وقراءة كتابه عن تلك الفترة «عدنى يا أبى»، يمتصك فى مأساة. فنحن نعانى للوصول إلى الحكمة، ولقد عانى بايدن حتى وصل إلى مستوى من الحساسية تجاه آلام الآخرين، وإدراك لكيف يشعرون وما ينبغى أن يُقال.

 

ذات يوم فى عام ٢٠١٤، عندما كان نائبًا للرئيس، مثَّل الإدارة فى جنازة لرفايال راموس، وهو شرطى من نيويورك أُعدم هو وزميله لمجرد أنه شرطى. كان موقفًا متوترًا، فقد كان العنف الشرطى فى مقدمة السياسة الوطنية، وكان على بايدن الاحتفاء بأولئك الذين يخدمون وفى بعض الأحيان يقدمون أرواحهم حمايةً لنا.
 

واخترق بايدن «المواقف» الأيديولوجية بتبنى عدسة شخصانية بتأكيد محنة الأفراد المعنيين أنفسهم.
 

فى بروكلين، زار عائلة زميل راموس وينجيان ليو، وجلس مع أرمة ليو سانى، وقدم لها نصيحة قُدِّمت له من قبل: قبل أن تخلدى إلى النوم أعطى درجة عاطفية لليوم من ١ إلى ١٠، وبعد ٦ أشهر ضعيها فى رسم بيانى، وستجدين أن الأيام الحاصلة على ١ فقط ستصبح أقل وأن الأيام الأفضل ستزداد، وذات مرة سيأتى يوم تتذكرين فيه حبيبك بابتسامة لا بدمعة.
 

أعطى بايدن لـ«سانى» رقمه الخاص، وخلال الزيارة تأرجح والد ليو، الذى كان يتحدث القليل من الإنجليزية، إلى جوار بايدن وتشبث به، قائلًا: «أشكرك، أشكرك».
 

وستظهر مسألة الشخصية فى هذه الانتخابات بمختلف الطرق القوية وتحت الأرض. لقد فقدنا حبنا لأنفسنا كشعب وإيماننا بطيبتنا الأساسية، وكان فقدان هذا الإيمان صدمة. فالكثير من الناخبين يريدون تربية أبنائهم فى مناخ يتسم بالآداب والتعاطف لا الوحشية النرجسية. إن القيم محورية فى هذا السباق.
 

وهذا هو المختلف قليلًا فى بايدن، فهو لا يؤمن بالفردانية، بل إنه عضو ينتمى إلى عائلته ومدينته سكرانتون وحزبه الديمقراطى ومجلس شيوخه وأمته، ولا يمكن فهمه دون تلك الجذور. لقد استخدم كلمة «نحن» ١٦ مرة فى الفيديو القصير الذى أعلن فيه ترشُّحه.
 

سيخوض بعض المرشحين السباق بوعود بتغيير تحويلى، أما بايدن فهو يقدم استعادة للقيم التى تربطنا كمجموعة.
 


 

ديفيد بروكس
معلق سياسى وثقافى محافظ، يكتب عمودًا فى جريدة «نيويورك تايمز»، ويشارك بالتعلق فى الساعة الإخبارية على قناة «بى بى إس».

 



أقرأ أيضا

البلد

حينما تضحك التراجيديا

نكتة مدينة جوثام الدامية، ضحكة كبيرة مرسومة بالدم، القمامة تملأ الشوارع، السلالم تصعد إلى ما لا نهاية، العنف في الخارج يصل إلى درجة الجنون، والجرذان تهاجم كل شيء. الأغنياء في قصورهم، والإعلامي في الاستوديو الخاص به، بينما الشوارع تضج بالجنون والتنمر والفزع، الضحك اللا إرادي والكوميديا التي هي آخر ما تصل إليه التراجيديا من حدود، ضحكة تفجر الأسى والواقع حينما يلامس الفلسفة، كل ذلك هو فيلم "الجوكر".
البلد

توافق وافتراق في ثورات الجيران

اجتازت إيران ولبنان والعراق في الشهرين الماضيين عتبة التجربة السورية في ثورة شعوبها على أنظمة التسلط والفساد الحاكمة. ورغم ما ظهر في إيران من استيعاب نظام الملالي لهبة الإيرانيين الأولى، وتوجهه المؤكد نحو انتقام عميق من معتقلي وناشطي جمهور الهبة، فإن ذلك لا يعني نهاية الحراك الإيراني المتكرر في العام الماضي...
البلد

الصين وأمريكا.. حرب سياسية

فرحة عارمة اجتاحت مناصري الحراك الاحتجاجي في هونغ كونغ بعد اكتساحهم الهائل لنتائج الانتخابات البلدية وفوز مرشحيهم ضد مرشحي الحكومة المركزية في بكين، ما تسبب في إحراج شديد لكاري لام الحاكم التنفيذي للمقاطعة والمعيّن من قِبل الصين.
البلد

إلى أين يجري العالم؟

عندما انتهى المؤرخ البريطاني العظيم أرنولد توينبي من كتابه الحافل «تاريخ البشرية» والذي درس فيها قرابة ثمانٍ وعشرين حضارة إنسانية لامعة، قال جُملته التي لخّصت أكثر من أربعين عاماً كرّسها لوضع ذلك الكتاب الموسوعي النفيس وبيّنت باختصار أسباب زوال الأمم: «إنّ الحضارات لا تُغتال ولكنها تنتحر طوعاً»!
البلد

عودة العمدة

صفارة العدو نحو الانتخابات الرئاسية الأمريكية تبدأ عادة مع أول الانتخابات التمهيدية داخل الحزبين الرئيسيين الديمقراطي والجمهوري، وهي التي تكون في ولاية «أيوا» في وسط الغرب الأمريكي، وسوف تكون في شهر يناير القادم.
البلد

جدران برلين العربية!

في التاسع من نوفمبر 1989 استيقظ الألمان على معاول تهدم أشهر جدار فاصل في التاريخ، الجدار الذي قسم مدينة برلين إلى شطرين شرقي شيوعي تحت نفوذ الاتحاد السوفييتي، وغربي ليبرالي تحت وصاية بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.
البلد

مصر والإمارات.. شراكة استراتيجية وتنسيق لحماية الأمن العربي

الشعبان المصري والإماراتي يرتبطان وجدانيًّا بصورة قلما نجد لها مثيلًا؛ إذ لعب إعلام البلدَين دورًا أساسيًّا في ترسيخ وتقوية العلاقات وتطويرها ومساندة القضايا المتعددة للبلدين وإنجاز صورة ذهنية حضارية تنمويًّا وثقافيًّا لكلا البلدين.
البلد

لماذا لا تحتفل مصر بثورة 1919 الشعبية الكبرى؟!

من الظلم الوطني عدم الاحتفال العام بثورة 1919، ومن التهميش الثقافي الذي يقضى على ذاكرة الأجيال؛ لأنها تعتبر الثورة الشعبية الكبرى في تاريخ مصر الحديثة، والتي مرّ عليها مئة عام، الثورة التي بدأت منذ يوم الثامن من مارس عام 1919...
البلد

أنصتوا إلى الشعب اللبناني

في عام 2012، كتبت مقالاً عن لبنان ما زال ينم عن الواقع حتى الآن، وأنهيت مقالي باقتباس واحدة من أفضل المقالات التي كتبها «جبران خليل جبران»، بعنوان «أنت لديك لبنان الخاص بك، وأنا لدي لبنان الخاص بي»...