هنتقابل إمتى؟ بعد رمضان؟ لأ.. بعد العيد

مصطفى شحاتة



هنتقابل إمتى؟ بعد رمضان؟ لأ.. بعد العيد



10 أشهر كاملة من الاتفاقات والمواعيد الملغاة، بينى وبين أحد الأصدقاء، حدث الأمر بالفعل والتقينا. وكعادتنا كمصريين تحدثنا عن اللقاء القادم، رغم أننا التقينا كما يقولون بـ«العافية»، ولذا لم أبالغ حين قُلت له نلتقى المرة القادمة فى 2020، فنحن كنا نتفق على اللقاء منذ يونيو 2018، وها نحن نلتقى فى أبريل 2019، لكنه باغتنى بما يعرف أنه أكثر المواعيد كذبًا على الإطلاق فى مصر، فأكد لى أن الميعاد القادم سيكون «بعد رمضان» أو «بعد العيد» تحديدًا، ولم نحدد متى بعد العيد، ربما لأن كلانا يعرف أن الانشغال القاتل سيقرب الميعاد القادم بالفعل إلى العام الجديد.

 

حينما فكَّرت فى الأمر وجدت أننا لم نعد نضحك عليه، نحن نؤجل كل المواعيد التى نتلقاها بدءًا من شهر شعبان إلى بعد رمضان، وهو ما يعنى بعد العيد طبعًا. وهناك مَن اعتبر هذا الصيف ضاع، واللقاء لفعل أى شىء فيه أصبح مستحيلًا، فبعد العيد سيباغتنا الحر والسفر! وكأننا جميعًا نعيش على البحار، ثم «يكبس» علينا عيد الأضحى، دون ملاحظة أننا بذلك نضيع 70 يومًا هى الفارق بين العيدَين، دون أن نستفيد منها، فكيف لنا أن نؤجِّل مواعيد لمدة شهرَين، ثم للصيف كله؟! شىء نكرره كل عام دون أية محاولة لتغييره أو حتى الملل منه.
 

ومؤخرًا حدث شىء عالمى يتفق مع ما يفعله المصريون فى مواعيدهم، حين أعلن جاريد كوشنر، كبير مستشارى الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، أن صفقة القرن تُعلن بعد عيد الفطر، ما جعنا هنا ننشغل فقط بأن عادتنا فى تأجيل الحياة كليةً إلى بعد العيد انتقلت إلى البيت الأبيض، حتى إن مهندس الصفقة السياسية الأهم فى العالم أجَّل إعلانها إلى بعد العيد!
هنا تتذكَّر أيضًا هذا المسلسل غير المنتهى من التواعد لتناول الإفطار معًا فى رمضان، يحدث هذا من أجل أن يتم تأجيل المواعيد فى الأسبوعَين الأخيرَين قبل رمضان، إلى رمضان نفسه، وكأننا نريح أنفسنا بهذا الأمر، فلا نتقابل وفى الوقت نفسه لا نرفض اللقاء، فنظهر كمن يكره الآخر، دون مصارحة بأننا لا نستطيع أن نلتقى حقيقةً، لانشغالنا بأمور لا يمكن معها توفير ساعات اللقاء.

 

لا أعرف تاريخًا لهذه الفكرة، لكنها تتفق إلى حد كبير مع علاقتنا كمصريين بالمواعيد، فالعمل لا يصل إليه أحد إلا متأخرًا، والمحاضرات تبدأ متأخرةً من قِبَل المحاضرين، ويصل إليها الطلاب فى وقت أكثر تأخرًا، وهكذا أشياء كثيرة لا يمكن حصرها.
 

يعكس هذا الوضع أن المصريين لا مواعيد لهم، وقليلًا ما يتفق اثنان على ميعاد ويلتزمان به فعلًا.


نحن ننشغل أكثر بترتيب المواعيد والأماكن التى سنلتقى فيها، والتى لم تحدث خلال قرابة سنة كاملة، نفكر ونفكر حتى إذا ما هلّ هلال رجب ننقذ أنفسنا بالحيلة الذهبية والتى تثبت فاعليتها دومًا: «ولَّا أقول لك خلِّيها بعد رمضان».



أقرأ أيضا

يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...
البلد

45 مليار دولار في 45 دقيقة فقط

إن المؤسسات والشركات والمنظمات التي نراها منتشرة من حولنا تعتمد في إدارتها على الرجال الأقوياء، فهؤلاء الأشخاص هم من سيدير دفة الشركة نحو تحقيق أهدافها، وهم مع فرق عملهم سيصنعون المجد المنشود لهذه المنظمة أو الشركة.