يا أيها الديمقراطيون.. هناك استراتيجية أفضل من سحب الثقة

فريد زكريا



يا أيها الديمقراطيون.. هناك استراتيجية أفضل من سحب الثقة



 

 
ترجمة: أميرة جبر عن «واشنطن بوست»
 
فكروا للحظة ما يبدو عليه الحديث المتزايد بين الديمقراطيين عن سحب الثقة لعشرات الملايين التى صوَّتت للرئيس ترامب. لقد دعمه كثير منهم، لأنهم شعروا بالتجاهل والاستهزاء والاستعلاء من قِبَل النخب الحضرية المتعلمة الكوزموبوليتانية، خصوصًا المحامين والصحفيين. وترى ما يحدث عندما ينتخب رجلهم؟ تقوم تلك النخب ذاتها بسلسلة من المناورات فى محاولة لقلب نتائج انتخابات عام ٢٠١٦. وهذا سيزيد كثيرًا من الحقد الطبقى الذى يغذِّى دعم الرئيس. وسيبعد الموضوع عن آثامه وينقلنا إلى تجاوز الديمقراطيين وهواجسهم. وفى النهاية، طبعًا، سيفشل سحب الثقة، وهذا لأن ثُلثَى أعضاء مجلس الشيوخ الذى يسيطر عليه الجمهوريون لن يصوتوا بإدانته، الأمر الذى يسمح لترامب بالتلويح بـ«براءته» وكأنها ميدالية ذهبية.

 

 
أعلم جيدًا أن كثيرين يعتقدون بقوة فى أن هذه ليست بمسألة سياسية بل مسألة أخلاقية وقانونية. وبعد قراءة تقرير مولر يقولون إن الكونجرس ليس أمامه خيار إلا الوفاء بالتزاماته وسحب الثقة من ترامب. ولكن، وجهة النظر هذه تسىء تمامًا فهم سحب الثقة، فهى بطبيعتها عملية سياسية وليست قانونية. لذلك، المعيار المستخدم  -«الجرائم الكبرى والجنح»- لا يستخدم فى الإجراءات الجنائية. ولهذا، فالقرار منوط به جهاز سياسى، الكونجرس، وليس المحاكم.
 
فى عام ١٩٧٠، عندما كان زعيمًا للأقلية فى مجلس النواب، قدَّم جيرالد فورد التعريف الأصدق للجريمة التى تستحق سحب الثقة: «إنها أيًّا ما تعتقده أغلبية مجلس النواب فى لحظة تاريخية محددة». ففى ٣ حالات فى ماضى الولايات المتحدة، يحكم التاريخ بأن واحدة فقط -إجراءات سحب الثقة ضد الرئيس ريتشارد إم. نيكسون- مبررة تمامًا. أما قرار الرئيس أندرو جونسون بإقالة وزير حربه -والذى كان مشروعًا- ما كان ينبغى أن تؤدى إلى سحب الثقة. والأمر نفسه بالنسبة إلى صفقة أرض وايت ووتر الخاصة بالرئيس بيل كلينتون، والتى تسببت فى فتح تحقيق مستقل دخل فى مناطق غير ذات صلة واستخدم أساليب تحقيق مشكوك فيها.
 
ويشير نوا فيلدمان، من كلية هارفارد للحقوق، إلى أنه لا التاريخ ولا نوايا المؤسسين تقدم دروسًا واضحة: «من الوارد جدًّا أن الكثير من المؤسسين كانوا سيدعمون سحب الثقة نتيجة أمور موضوعية جادة، مثل الاستيلاء على السلطة من قِبَل الرئيس. فهل يعد وَفقًا لهذا المعيار تعطيل أبراهام لينكون للمثول أمام القضاء أو اعتقال فرانكلين دى. روزفلت لليابانيين الأمريكيين أو توسيع ليندون جونسون الكبير لحرب فيتنام جرائم تستحق سحب الثقة؟ ربما». غير أن هؤلاء الرؤساء لم تسحب الثقة منهم، لأن الكونجرس مارس الحكم السياسى، ولهذا السبب من المناسب تمامًا أن يفكر الديمقراطيون فى هذا الأمر سياسيًّا.
 
بالنسبة إلى بعض الديمقراطيين، قد لا يزال الحديث عن سحب الثقة حسابًا ذكيًّا قصير الأمد وإن كان متشائمًا. فإذا كنت تخوض السباق للحصول على الترشيح الديمقراطى ومتأخرًا فى استطلاعات الرأى تصبح وسيلة لجذب الانتباه. إذا كنت تعزز الدعم بين قاعدة الحزب، كلما عارضت ترامب بعنف كان أفضل. غير أن كل هذه التحركات لا تفلح إلا إذا أخَّرت رئيسة مجلس النواب نانسى بيلوسى، العملية ومنعتها من الخروج عن السيطرة. قد يتصرف آخرون بعدم مسؤولية بافتراض أن بيلوسى ستكون مسؤولة. ولكن ماذا لو بدأت كرة الثلج فى الدوران، كما يحدث كثيرًا فى السياسة؟
 
أمام الديمقراطيين مسار أفضل كثيرًا، إذ ينبغى أن يسعوا نحو تحقيقات شرعية لترامب تجلب الشهود وتصدر دلائل وثائقية للتجاوزات وتقدم توعية وطنية حول كيفية تعامل ترامب كرئيس. ولكن فى الوقت نفسه ينبغى أن يظهروا للعامة أنهم سيكونون نقيضًا منعشًا لترامب، بالموضوعية والتوجه حسب السياسات والتحضر والتركيز على البلاد وليس على قاعدتهم الضيقة. لقد سئمت أمريكا من سيرك ترامب، لكن هذا لا يعنى أنها تريد سيرك الديمقراطيين فى مجلس النواب.
 
إن الرئيس معرض للخطر، فمع وجود أرقام اقتصادية قوية نسب شعبيته منخفضة بشكل مدهش. ومن المرجح أن يخوض حملته لعام ٢٠٢٠ بناءً على القومية الثقافية كما فعل فى ٢٠١٦. الديمقراطيون بحاجة إلى تحديد رؤيتهم. ينبغى أن يكون هذا تركيزهم، وليس أمل لا أساس له بأنهم إذا سعوا وراء سحب الثقة ستقع بطريقة ما سلسلة من المعجزات، حيث يتكتل بلد منقسم انقسامًا عميقًا حولهم، ويتخلى الجهوريون أخيرًا عن رئيسهم.
 
إن التحدى الحقيقى الذى يواجهه الديمقراطيون أكبر من ترامب، إنه الترامباوية، تلك الشعبوية اليمينية التى تضخمت فى الولايات المتحدة على مدى السنوات العشر الماضية. وبالتأكيد، أفضل طريقة لمواجهاتها هى مكافحتها أيديولوجيًّا وهزيمتها انتخابيًّا. تلك هى الطريقة الوحيدة التى تعطى الديمقراطيين الجائزة الحقيقية، وهى ليست رأس ترامب بل القوة والشرعية لتشكيل أغلبية حاكمة.
 
 
فريد زكريا
يكتب عمودًا متخصصًا فى الشؤون الخارجية بجريدة «واشنطن بوست»، كما يستضيف برنامج «جى بى إس» على قناة «سى إن إن»، ويشارك فى تحرير مجلة «أتلانتيك». ومن مؤلفاته: «دفاعًا عن التعليم الليبرالى» و«العالم ما بعد الأمريكى» عام 2009 و«مستقبل الحرية» عام 2007.
 


أقرأ أيضا

البلد

حينما تضحك التراجيديا

نكتة مدينة جوثام الدامية، ضحكة كبيرة مرسومة بالدم، القمامة تملأ الشوارع، السلالم تصعد إلى ما لا نهاية، العنف في الخارج يصل إلى درجة الجنون، والجرذان تهاجم كل شيء. الأغنياء في قصورهم، والإعلامي في الاستوديو الخاص به، بينما الشوارع تضج بالجنون والتنمر والفزع، الضحك اللا إرادي والكوميديا التي هي آخر ما تصل إليه التراجيديا من حدود، ضحكة تفجر الأسى والواقع حينما يلامس الفلسفة، كل ذلك هو فيلم "الجوكر".
البلد

توافق وافتراق في ثورات الجيران

اجتازت إيران ولبنان والعراق في الشهرين الماضيين عتبة التجربة السورية في ثورة شعوبها على أنظمة التسلط والفساد الحاكمة. ورغم ما ظهر في إيران من استيعاب نظام الملالي لهبة الإيرانيين الأولى، وتوجهه المؤكد نحو انتقام عميق من معتقلي وناشطي جمهور الهبة، فإن ذلك لا يعني نهاية الحراك الإيراني المتكرر في العام الماضي...
البلد

الصين وأمريكا.. حرب سياسية

فرحة عارمة اجتاحت مناصري الحراك الاحتجاجي في هونغ كونغ بعد اكتساحهم الهائل لنتائج الانتخابات البلدية وفوز مرشحيهم ضد مرشحي الحكومة المركزية في بكين، ما تسبب في إحراج شديد لكاري لام الحاكم التنفيذي للمقاطعة والمعيّن من قِبل الصين.
البلد

إلى أين يجري العالم؟

عندما انتهى المؤرخ البريطاني العظيم أرنولد توينبي من كتابه الحافل «تاريخ البشرية» والذي درس فيها قرابة ثمانٍ وعشرين حضارة إنسانية لامعة، قال جُملته التي لخّصت أكثر من أربعين عاماً كرّسها لوضع ذلك الكتاب الموسوعي النفيس وبيّنت باختصار أسباب زوال الأمم: «إنّ الحضارات لا تُغتال ولكنها تنتحر طوعاً»!
البلد

عودة العمدة

صفارة العدو نحو الانتخابات الرئاسية الأمريكية تبدأ عادة مع أول الانتخابات التمهيدية داخل الحزبين الرئيسيين الديمقراطي والجمهوري، وهي التي تكون في ولاية «أيوا» في وسط الغرب الأمريكي، وسوف تكون في شهر يناير القادم.
البلد

جدران برلين العربية!

في التاسع من نوفمبر 1989 استيقظ الألمان على معاول تهدم أشهر جدار فاصل في التاريخ، الجدار الذي قسم مدينة برلين إلى شطرين شرقي شيوعي تحت نفوذ الاتحاد السوفييتي، وغربي ليبرالي تحت وصاية بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.
البلد

مصر والإمارات.. شراكة استراتيجية وتنسيق لحماية الأمن العربي

الشعبان المصري والإماراتي يرتبطان وجدانيًّا بصورة قلما نجد لها مثيلًا؛ إذ لعب إعلام البلدَين دورًا أساسيًّا في ترسيخ وتقوية العلاقات وتطويرها ومساندة القضايا المتعددة للبلدين وإنجاز صورة ذهنية حضارية تنمويًّا وثقافيًّا لكلا البلدين.
البلد

لماذا لا تحتفل مصر بثورة 1919 الشعبية الكبرى؟!

من الظلم الوطني عدم الاحتفال العام بثورة 1919، ومن التهميش الثقافي الذي يقضى على ذاكرة الأجيال؛ لأنها تعتبر الثورة الشعبية الكبرى في تاريخ مصر الحديثة، والتي مرّ عليها مئة عام، الثورة التي بدأت منذ يوم الثامن من مارس عام 1919...
البلد

أنصتوا إلى الشعب اللبناني

في عام 2012، كتبت مقالاً عن لبنان ما زال ينم عن الواقع حتى الآن، وأنهيت مقالي باقتباس واحدة من أفضل المقالات التي كتبها «جبران خليل جبران»، بعنوان «أنت لديك لبنان الخاص بك، وأنا لدي لبنان الخاص بي»...