ترامب لا يدرك أن أمريكا تدفع ثمن خيانة حلفائها

ماكس بووت



ترامب لا يدرك أن أمريكا تدفع ثمن خيانة حلفائها



 

ترجمة: أميرة جبر عن «واشنطن بوست»

 

هناك عيوب كثيرة فى سياسة ترامب الخارجية «أمريكا أولًا» غير أن أهمها هو: إذا سعت الولايات المتحدة نحو المصلحة الذاتية فقط لماذا ينبغى على الدول الأخرى مساعدتنا؟ ما الذى سيستفيدونه؟ وإذا لم تساعدنا الدول الأخرى كيف يمكننا تحقيق أهداف الأمن القومى الأساسية؟

 

كل هذه الأسئلة طرحتها تعليقات «ليست (سوبر)» لترامب فى حوار مع مارجريت برينان من «سى بى إس نيوز» يوم أحد «السوبر بول» الذى يقام فيه نهائى دورى كرة القدم الأمريكية. فقد كرر رغبة فى الانسحاب من سوريا مع الحفاظ على القوات فى العراق، إذ قال بالإشارة إلى قاعدة عين الأسد الجوية، التى زارها فى ديسمبر: «لقد أنفقنا ثروة لبناء هذه القاعدة الرائعة». ولا يبدو أنه يدرك أن الولايات المتحدة لديها قواعد أخرى فى العراق، إذ تابع: «ولعل الأجدر بنا الاحتفاظ بها. وأحد أسباب رغبتى فى الاحتفاظ بها هو أننى أريد النظر قليلًا إلى إيران، لأن إيران مشكلة حقيقية». وقالت برينان مندهشةً: «مهلًا، هذه أخبار جديدة. هل تبقى القوات فى العراق لأنك تريد أن تكون قادرًا على ضرب إيران؟». فرد ترامب: «لا، أبقيهم لأننى أريد مراقبة إيران. كل ما أريده هو أن أكون قادرًا على المراقبة».
 

حسنًا، من الجيد أن ترامب لم يقل إن القوات الأمريكية موجودة فى العراق لتقاتل إيران، ومع ذلك فقد أثار غضب العراقيين بالإشارة إلى أن الوجود العسكرى الأمريكى فى بلادهم لم يصمم لمواجهة الدولة الإسلامية بل صمم لمواجهة جارتهم القوية وشريكتهم التجارية. وتلك مشكلة خاصة للأحزاب الشيعية التى يدعمها النظام الشيعى فى طهران. إن الشيعة الوسطيين من أمثال رئيس الوزراء عادل عبد المهدى، سعداء بالوجود الأمريكى الذى يوازن القوة الإيرانية بشكل ضمنى، لكنهم لا يستطيعون تحمل الحديث عن هذا المنطق علنًا كما فعل ترامب خوفًا من رد فعل قومى عنيف. ويوم الإثنين قام الرئيس العراقى الكردى المؤيد للغرب برهم صالح، بتوبيخ ترامب، إذ قال: «لن نسمح بذلك. لا يريد العراق أن يكون جزءًا أو محورًا فى صراع بين دول متعددة».
 

لقد عرض ترامب لتوه المفاوضات لإبقاء قوة عسكرية أمريكية فى العراق للخطر، وهدَّد أمن القوات الموجودة هناك حاليًّا. ومع ذلك، وعلى الرغم من نيَّاته العدوانية ضد إيران، فإنه يسلمها ثُلث سوريا الذى لم يكن تحت سيطرة وكلائها. إنه لأمر خطير أن يكون لدينا رئيس لا يعرف عما يتحدث.
 

وسألت برينان ترامب ما الذى سيفعله إذا عادت الدولة الإسلامية مرة أخرى فى سوريا، فقال: «سنعود إذا اضطررنا إلى ذلك»، متابعًا: «لدينا طائرات سريعة جدًّا، ولدينا طائرات شحن جيدة جدًّا. نستطيع العودة بشكل سريع جدًّا». مدى سرعة الطائرات الأمريكية غير مهم، حيث إنها ستحتاج فى جميع الأحوال إلى الحصول على حق الهبوط. من الناحية العملية قدرة الولايات المتحدة على قتال الدولة الإسلامية مشروطة بدعم من العراق، والذى لن يقدمه العراقيون لو شكوا فى أن الأمريكيين يسعون نحو أجندتهم الخاصة ضد إيران، إضافةً إلى ذلك، إذا لم ترسل الولايات المتحدة جيشها الخاص إلى سوريا ستحتاج إلى حلفاء فاعلين على الأرض لمقاتلة الدولة الإسلامية، وهؤلاء الحلفاء موجودون الآن فى صيغة قوات سوريا الديمقراطية، لكنهم قد لا يصمدون ما بعد التخلى الأمريكى، أو قد لا يكونون مستعدين للمخاطرة بحياتهم مستقبلًا فى القتال إلى جوار الأمريكيين.
 

والدرس نفسه منطبق على أفغانستان، حيث يحرص ترامب على سحب القوات الأمريكية من خلال الحصول على موافقة غير قابلة للتنفيذ من تنظيم طالبان بأنه لن يستضيف جماعات إرهابية دولية. ولعله يتصور أنه لو أصبحت أفغانستان ملاذًا للإرهابيين مرة أخرى سيكون الأمر ببساطة إرسال «طائرات سريعة جدًّا». ولكن لماذا يكون الأفغانيون مستعدين للقتال جنبًا إلى جنب الأمريكيين ضد جماعات إرهابية مثل القاعدة والتى تهددنا بشكل رئيسى لو لم تكن الولايات المتحدة مستعدة لمساعدة الأفغانيين ضد جماعات إرهابية مثل طالبان التى تهددهم بشكل رئيسى؟
 

وعلى أية حال، قد لا يكون الأفغانيون الوسطيون فى موقع يستطيعون مساعدتنا من خلاله، لأن الانسحاب الأمريكى قد يتسبب فى تفكيك الجيش الأفغانى المدعوم من الولايات المتحدة ومن بعده تفكيك الحكومة الأفغانية المدعومة من الولايات المتحدة. بل إن هذا هو ما يتوقع حدوثه كبير مفاوضى السلام الخاص بـ«طالبان» شير محمد عباس ستانكزى، إذ قال فى مقابلة مسجلة: «هذه القوة وهذا الجيش من صناعة الأمريكيين»، متابعًا: «عندما يرحل الأمريكيون سينتهى ذلك بطبيعة الحال». وإذا لم يستطع الجيش الأفغانى الحفاظ على جانب من الاستقرار إما سيستولى تنظيم طالبان على أفغانستان أو ستنزلق البلاد نحو حرب أهلية. وفى كلتا الحالتَين سيكون على الولايات المتحدة منع عودة أفغانستان إلى ما كانت عليه من ملاذ للإرهابين ما قبل أحداث 11 سبتمبر.
 

لا تستطيع الضربات الجوية أو الصاروخية طويلة المدى اقتلاع حركة إرهابية متجذرة كما أدرك الرئيس بيل كلينتون عندما هاجم معسكرات القاعدة بصواريخ «كروز» عام 1998. يحتاج قتال الإرهابيين بفاعلية إلى وجود مستمر، وإن كان بسيطًا، لقوات وعملاء استخبارات على الأرض. ولدينا هذا الآن فى كل من أفغانستان وسوريا. ولكن إذا تخلينا عن حلفائنا، الأمر الذى يبدو ترامب متلهفًا له، لن يقاتلوا من أجلنا فى المستقبل كما يبدو أنه يتوقع على نحو غير منطقى.
 

..
 

ماكس بووت
مؤلف ومستشار ومحرر ومحاضر ومؤرخ عسكرى أمريكى الجنسية روسى المولد. زميل دراسات الأمن القومى فى مجلس العلاقات الخارجية. عمل فى التسعينيات كاتبًا ومحررًا فى «كريستيان ساينس مونيتور» ثم فى «وول ستريت جورنال».



أقرأ أيضا

البلد

حينما تضحك التراجيديا

نكتة مدينة جوثام الدامية، ضحكة كبيرة مرسومة بالدم، القمامة تملأ الشوارع، السلالم تصعد إلى ما لا نهاية، العنف في الخارج يصل إلى درجة الجنون، والجرذان تهاجم كل شيء. الأغنياء في قصورهم، والإعلامي في الاستوديو الخاص به، بينما الشوارع تضج بالجنون والتنمر والفزع، الضحك اللا إرادي والكوميديا التي هي آخر ما تصل إليه التراجيديا من حدود، ضحكة تفجر الأسى والواقع حينما يلامس الفلسفة، كل ذلك هو فيلم "الجوكر".
البلد

توافق وافتراق في ثورات الجيران

اجتازت إيران ولبنان والعراق في الشهرين الماضيين عتبة التجربة السورية في ثورة شعوبها على أنظمة التسلط والفساد الحاكمة. ورغم ما ظهر في إيران من استيعاب نظام الملالي لهبة الإيرانيين الأولى، وتوجهه المؤكد نحو انتقام عميق من معتقلي وناشطي جمهور الهبة، فإن ذلك لا يعني نهاية الحراك الإيراني المتكرر في العام الماضي...
البلد

الصين وأمريكا.. حرب سياسية

فرحة عارمة اجتاحت مناصري الحراك الاحتجاجي في هونغ كونغ بعد اكتساحهم الهائل لنتائج الانتخابات البلدية وفوز مرشحيهم ضد مرشحي الحكومة المركزية في بكين، ما تسبب في إحراج شديد لكاري لام الحاكم التنفيذي للمقاطعة والمعيّن من قِبل الصين.
البلد

إلى أين يجري العالم؟

عندما انتهى المؤرخ البريطاني العظيم أرنولد توينبي من كتابه الحافل «تاريخ البشرية» والذي درس فيها قرابة ثمانٍ وعشرين حضارة إنسانية لامعة، قال جُملته التي لخّصت أكثر من أربعين عاماً كرّسها لوضع ذلك الكتاب الموسوعي النفيس وبيّنت باختصار أسباب زوال الأمم: «إنّ الحضارات لا تُغتال ولكنها تنتحر طوعاً»!
البلد

عودة العمدة

صفارة العدو نحو الانتخابات الرئاسية الأمريكية تبدأ عادة مع أول الانتخابات التمهيدية داخل الحزبين الرئيسيين الديمقراطي والجمهوري، وهي التي تكون في ولاية «أيوا» في وسط الغرب الأمريكي، وسوف تكون في شهر يناير القادم.
البلد

جدران برلين العربية!

في التاسع من نوفمبر 1989 استيقظ الألمان على معاول تهدم أشهر جدار فاصل في التاريخ، الجدار الذي قسم مدينة برلين إلى شطرين شرقي شيوعي تحت نفوذ الاتحاد السوفييتي، وغربي ليبرالي تحت وصاية بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.
البلد

مصر والإمارات.. شراكة استراتيجية وتنسيق لحماية الأمن العربي

الشعبان المصري والإماراتي يرتبطان وجدانيًّا بصورة قلما نجد لها مثيلًا؛ إذ لعب إعلام البلدَين دورًا أساسيًّا في ترسيخ وتقوية العلاقات وتطويرها ومساندة القضايا المتعددة للبلدين وإنجاز صورة ذهنية حضارية تنمويًّا وثقافيًّا لكلا البلدين.
البلد

لماذا لا تحتفل مصر بثورة 1919 الشعبية الكبرى؟!

من الظلم الوطني عدم الاحتفال العام بثورة 1919، ومن التهميش الثقافي الذي يقضى على ذاكرة الأجيال؛ لأنها تعتبر الثورة الشعبية الكبرى في تاريخ مصر الحديثة، والتي مرّ عليها مئة عام، الثورة التي بدأت منذ يوم الثامن من مارس عام 1919...
البلد

أنصتوا إلى الشعب اللبناني

في عام 2012، كتبت مقالاً عن لبنان ما زال ينم عن الواقع حتى الآن، وأنهيت مقالي باقتباس واحدة من أفضل المقالات التي كتبها «جبران خليل جبران»، بعنوان «أنت لديك لبنان الخاص بك، وأنا لدي لبنان الخاص بي»...