جريمة رفع المصاحف وسر الرحابة القاتلة

حمدى أبو جليل



 جريمة رفع المصاحف وسر الرحابة القاتلة



جريمة «رفع المصاحف» بدأها سيدنا على بن أبى طالب فى موقعة الجمل، وهى جريمة لأنها تزج بل تنتهز كتاب الله الأزلى فى شجار دنيوى عابر وأطماع شخصية، وبسببها سالت الدماء فى طول التاريخ الإسلامى وعرضه وواقعه المستمر حتى التو واللحظة.

 

لكن شتان بين صدق وبراءة وطريقة رفع سيدنا على المصاحف فى وجه طلحة والزبير والسيدة عائشة فى موقعة الجمل على حدود البصرة، وانتهازية ولؤم رفع معاوية بن أبى سفيان المصاحف فى صفين على حدود الشام، سيدنا على ببراءته أرسل بكتاب الله شابا وقيل صبيا، وما إن وصل رافعا كتاب الله وقيل رقعة منه إلى أرض المعركة حتى قتله أنصار السيدة عائشة فى التو واللحظة، وقتل الموضوع أو الرفع فى مهده، سيدنا على نفسه لم يناقشه ولم يرجع إليه. بينما معاوية أمر جيشه برمته برفع المصاحف فى وجه جيش سيدنا على الذى ارتبك واختلف حتى تضخمت كذبة رفع المصاحف وأدت إلى هزيمته وقتله فى النهاية.

 

وقيل إن السيدة عائشة وطلحة والزبير فكروا أيضا فى رفع المصاحف، وسبب رفع المصاحف يرجع ضمن ما يرجع إلى أن القرآن الكريم كما قال سيدنا على حمال أوجه، وأن كلا المتنازعين وهم جميعا صحابة رسول الله وأقاربه وأقرب الناس إليه قرأ القرآن والحديث من موقعه فى قلب المعركة، والمأساة الأعظم أن كلا منهما روى الإسلام من موقعه، وشئنا أم أبينا طوّعه لرغبته التى لا مراء فيها فى السلطة والحكم، وهذا ما استمر للأسف والدماء المتدفقة طوال التاريخ الإسلامى حتى شعارات، أو قل ضلالات، «الإسلام هو الحل» و«حزب الله» و«أنصار الله» و«وشباب الإسلام» و«بوكو حرام»، وغيرها من فواتك الإسلام السياسى الرافعة لكتاب الله ودينه نفسه على أسنة الرماح حتى اليوم، حتى الدم الجارى أينما يممت وجهك فى العالم العربى الإسلامى.

 

وهذا أيضا سر الرحابة، سر الأوجه المتعددة كما قال سيدنا على، التعدد الناتج عن القتال وليس التلاؤم، وسر قوة فواتك ومشايخ الإسلام السياسى الآن بالنسبة للكنيسة فى أوروبا القرون الوسطى، وبالتأكيد سر شرعية ووجود وتنطع حزب إرهابى رسمى كحزب النور فى دولة تقود حربا ضد الإرهاب، فكل له روايته، وكل رواها تحت حد السيف، بينما الكنيسة فى أوروبا كان لها قول واحد، الذى يخرج عليه يُحرق، وحرقت عالما قبل جاليليو قال بكروية الأرض عكس ما تؤمن به، وحاكمت جاليليو وأنكر فى المحكمة ولما خرج راح يخبط الأرض برجليه ويقول إنها تدور، بينما فقه الإسلام السياسى، وبسبب هذه المعركة الدامية بين رواته القديسين الأوائل سيقول له اهدأ يا سيد جاليليو، ماذا تريد يا سيد جاليليو؟ تريد الأرض كروية تلف حول الشمس هاك الآية والحديث الذى يقول ويشرّع أنها كروية تلف حول الشمس، تريدها مسطحة الشمس تلف حولها هاك الآية والحديث.

 

وفى «صفين» بعدما فشل الرسل فى الصلح بين سيدنا على ومعاوية بسبب إصرار كل منهما على طلب الخلافة؛ علِىّ بمنتهى الوضوح باعتبارها حقه الذى تأخر عليه، ومعاوية بحجة المطالبة بدم عثمان، وبعد أن فشلت المناوشات التى دارت بين الجيشين فى حسم المعركة طوال سبعة أيام ومئات القتلى، تواجه سيدنا على ومعاوية على رأس الجيشين المكون كلاهما من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وتابعيه الأوائل.

 

وفى البداية هُزم جيش سيدنا على، وتقهقر من قلب المعركة لا يحميه إلا أولاده وخدمه، وقال أبو مخنف: حدثنى مالك بن أعين الجهنى، عن زيد بن وهب الجهنى، قال: مر على معه بنوه نحو الميسرة. ومعه ربيعة وحدها، وإنى لأرى النبل يمر بين عاتقه ومنكبه، وما من بنيه أحد إلا يقيه بنفسه.

فيكره علىّ ذلك، فيتقدم عليه، فيحول بين أهل الشأم وبينه، فيأخذه بيده إذا فعل ذلك فيلقيه بين يديه أو من ورائه، فبصر به أحمر -مولى أبى سفيان، أو عثمان، أو بعض بنى أمية- فقال على ورب الكعبة؛ قتلنى الله إن لم أقتلك أو تقتلنى! فأقبل نحوه، فخرج إليه كيسان مولى على، فاختلفا ضربتين، فقتله مولى بنى أمية، وينتهزه علىّ، فيقع بيده فى جيب درعه، فيجبذه، ثم حمله على عاتقه؛ فكأنى أنظر إلى رجيلتيه، تختلفان على عنق على، ثم ضرب به الأرض فكسر منكبه وعضديه، وشد ابنا على عليه: حسين ومحمد، فضرباه بأسيافهما، حتى بردا، فكأنى أنظر إلى على قائمًا وإلى شبليه يضربان الرجل، حتى إذا قتلاه وأقبلا إلى أبيهما، والحسن قائمًا قال له: يا بنى، ما منعك أن تفعل كما فعل أخواك؟ قال: كفيانى يا أمير المؤمنين. ثم إن أهل الشأم دنوا منه ووالله ما يزيده قربهم منه سرعةً فى مشيه، فقال له الحسن: ما ضرك لو سعيت حتى تنتهى إلى هؤلاء الذين قد صبروا لعدوك من أصحابك؟ فقال: يا بنى، إن لأبيك يومًا لن يعدوه ولا يبطئ به عند السعى، ولا يعجل به إليه المشى، إن أباك والله ما يبالى أوقع على الموت، أو وقع الموت عليه.

 

لكن سرعان ما تماسك جيش سيدنا على بمدد وشجاعة قائده مالك بن الحارث الأشتر النخعى وانتر على جيش معاوية بقيادة عمرو بن العاص، ويروى أنه قتل منه أحد عشر رئيسا أو حامل راية منهم ستة إخوة: كريب وشرحبيل ومثرد وهُبير ويريم وسُمير أبناء شريح، وكلما قتل أحدهم أخذ الراية أخاه.

 

ولما تأكد عمرو بن العاص من انتصار جيش سيدنا على وخاف الهلاك المحقق أشار على معاوية برفع المصاحف وتحكيم كتاب الله «فإن أبى بعضهم بالتأكيد بينهم من سيقبل»، وهذا ما كان، وخرج الجيش رافعا المصاحف أو رقاع القرآن على أسنة الرماح، وارتبك قادة وفرسان جيش سيدنا على وهو فى عز انتصاره، وقال لهم سيدنا على «امضوا فى حربكم فإن معاوية وعمرو وأصحابهما ليسوا بأصحاب ولا قرآن، أنا أعرف بهم منكم، وقد صحبتهم أطفالا، وصحبتهم رجالا، فكانوا شر أطفال وشر رجال.. ويحكم إنهم ما رفعوها –المصاحف– إلا خديعة ودهنا ومكيدة»، ولكن هيهات، فقد وقف له من بين جيشه منْ صاروا فى ما بعد «خوارج» وقتلوه وأصروا «أجب إلى كتاب الله أن دُعيت له وإلا دفعناك للقوم برمتك أو فعلنا بك كما فعلنا بعثمان»!



أقرأ أيضا

البلد

أخبار طيبة من مصر والسعودية

الرئيس عبدالفتاح السيسي أعلن ومبعوث السلام الأميركي جاريد كوشنر يزور القاهرة أن مصر تؤيد قيام دولة فلسطينية مستقلة. كوشنر كان في المنطقة طلباً لتأييد خطة إدارة الرئيس دونالد ترامب لحل النزاع بين الفلسطينيين وإسرائيل...
يرحمكم الله

الحكمة بين السُّنة النبوية والفهم القرآني

شغلنا فقهاء الأمة وعلماؤها بالقول إن الله ذكر السُّنة النبوية الشريفة في آيات القرآن الكريم؛ ولكنهم لم يجدوا ذلك بصورة صريحة، فاعتبروا أن مصطلح "الحكمة" الوارد في القرآن يعني أنه "السُّنة النبوية"...
البلد

تركيا ورسوخ ثقافة عدوانية

تمثل تركيا تاريخياً، نموذجاً للسياسات العدوانية، بل كانت التعبير عن تلك السياسات في العقلين الغربي والعربي على السواء. وفي الوقت الراهن تواصل تركيا سياسات عدوانية في ثلاث جبهات رئيسة: في سورية وليبيا وشرق المتوسط
البلد

نقوش على الحجر.. عبقرية رضا عبد السلام وأسرته

جاءني صوته عبر التليفون طيبَا نديًّا وقويًّا في آن.. صوت مدرَّب على أن لا يزيد ولا ينقص، صوت مؤكد ولكن في مرونة، صوت يحمل مشاعر ودودة وكأنني أعرفه من سنين.. قال بعد أن ألقى التحية: "أنا رضا عبد السلام من إذاعة القرآن الكريم، أريد أن أجري معك حوارًا في برنامج (سيرة ومسيرة)"
البلد

البرهامى خطر .. لماذا سمحت «الأوقاف» بعودته؟!

جهاد القتال يبدأ بفتوى، التفجير والتفخيخ وإراقة الدماء لا تبدأ بالسلاح، حرق الكنائس وهدمها والتجمهر لإغلاقها بدأت بفتوى، والكراهية المحفورة للآخر الدينى وتكفيره يبدآن بفتوى.. وعلى الرغم من ذلك نجد قرارات بعودة أئمة الفتنة...