معركة طه حسين مع الأزهر

د.محمد فياض



معركة طه حسين مع الأزهر



اقرأ يا أعمى.. لم ينسَ طه حسين أبدا هذه المقولة التى ساعدت الفتى الكفيف منذ وقت مبكر فى فهم كيف يفكر العديد من مشايخ الأزهر، وأسرّها طه فى نفسه ولم يُبدها لهم.

 

وقرأ الأعمى وسافر وحصد أعلى الدرجات العلمية وأصبح عميد الأدب العربى، وكتب عشرات الكتب وآلاف المقالات وصدر له ضمن ما صدر كتاب «فى الشعر الجاهلى» فى شهر مارس من عام 1926، بعد أن ألقى طه حسين مادته على طلبة قسم اللغة العربية فى الجامعة المصرية «جامعة القاهرة حاليا» ولاقى صدور هذا الكتاب انتقادات وردود صاخبة فى الصحف والمجلات بالسخط والاستنكار وطالبت هذه الصحف والمجلات محاكمة مؤلفه وإدانته.

 

وكالعادة تطوعت إحدى العمائم التى تصدر نفسها قائمة بشؤون الحسبة على المجتمع، فتقدم أحد طلاب القسم العالى بالأزهر، وهو خليل حسنين، ببلاغ إلى النائب العام فى مصر، متهما طه حسين بأن كتابه يحمل طعنا صريحا فى القرآن الكريم، حيث ينسب الخرافة والكذب لهذا الكتاب السماوى الكريم، وشجع هذا شيخ الجامع الأزهر فى إرسال خطاب إلى النائب العام يبلغه فى تقرير رفعه علماء الجامع الأزهر عن الكتاب الذى «أهاج ثائرة المتدينين، وأتى فيه بما يخل بالنظم العامة ويدعو الناس للفوضى» وكان طلب شيخ الجامع الأزهر من النائب العام اتخاذ ما يلزم من وسائل قانونية فعالة ضد المؤلف وتقديمه للمحاكمة.

 

وتحالفت العديد من القوى ضد صفحات الكتاب اليسيرة حيث تقدم عبد الحميد البنان، عضو مجلس النواب المصرى ببلاغ اتهم فيه طه حسين بكل التهم التكفيرية، بل ووصل الأمر إلى مناقشة الكتاب فى مجلس النواب وأدلى وزير المعارف المصرى آنذاك بدلوه حيث قال إن الجامعة منعت انتشار الكتاب، واستحوذت على نسخه، ومنعت طبع نسخ جديدة، بل وتم التحقيق مع طه حسين مدة ستة أشهر، وجاء قرار وكيل النيابة فى غير صالح المؤلف، وطالت المحنة وعمت الانتقادات حتى شملت العديد من أنحاء العالم العربى.

 

هذا وقد كانت إشكالية الكتاب فى وجهة نظر هؤلاء المعارضين أن طه حسين يشكك فى الشعر الجاهلى، ويلح فى الشك، حتى يصل إلى أن ما نسميه شعرا جاهليا ليس من الجاهلية فى شىء وإنما يرى طه حسين أن هذا الشعر منتحل بعد ظهور الإسلام، ويبرر ذلك أن هذه الحياة هى أقرب إلى حياة المسلمين وميولهم وأهوائهم، ويقول طه حسين إن الباقى من الشعر الجاهلى الصحيح قليل جدا لا يمثل شيئا ولا يدل على شىء فضلا عن اعتماده على آراء المستشرقين.

 

استمرت قضية الكتاب مدة طويلة لتكشف لنا عن إشكالية أضخم، وهى ما ذهب إليه طه حسين بعد ذلك من ضرورة مقاومة الاتجاه السلفى المحافظ الذى يثقل الأزهر بالقديم ويحمله على التخلف، بل ونادى طه حسين بضرورة إصلاح الأزهر وأنه كغيره من مرافق الدولة المصرية مضطر أن يخضع لضرورات الحياة الحديثة، والأزهريون كغيرهم من المصريين مضطرون معه إلى أن يخضعوا لضرورات هذه الحياة متجها فى ذلك نفس الاتجاه الإصلاحى الذى سلكه الإمام محمد عبده والذى يطمح أن يكون للأزهريين كغيرهم من المصريين الحق فى الكرامة والاحترام وفى الثقافة والعلم، كما يطمع أن يكون لهم نصيب من العلم الحديث ومن اللغات الأجنبية، وأن يغير التعليم فى الأزهر وتمحى الفروق بين الطلبة الأزهريين والطلاب فى مدارس مصر المختلفة.

 

كما نادى طه حسين أن يكون هذا التجديد من خلال بعض الأمور، أهمها أن يبتعد الأزهر عن السياسة وأن يتفرغ للدين، ذلك لأن السياسة لم تدخل فى أمر من أمور الدين إلا أثارت فيه الخلاف والشقاق وعدم اليقين، ولأن السياسة تجعل من الاتجاه السلفى المحافظ فى الأزهر «دولة داخل الدولة»، ظهر ذلك جليا من اتخاذ مشيخة الأزهر لنفسها الرياسة الدينية وهو أمر مبتدع فى الإسلام، فإذا كان الإسلام دين التطور والرقى والطموح إلى المثل الأعلى، فإن تجديد الأزهر واجب علينا لكى يلائم فى فكره بين حياة الشعب وتطلعاته ومجاراته للحداثة، بما يتناسب مع مستقبله وما له من ماضٍ زاهر.

 

وبعد أن كشفت هذه القضية عورات العديد من المشايخ والمفكرين، ودارت القضية فى أروقة المحاكم انتهت بصدور حكم المستشار العبقرى محمد نور قائلا: «ومما تقدم يتضح أن غرض المؤلف لم يكن مجرد الطعن والتعدى على الدين بل إن العبارات الماسة بالدين التى أوردها فى بعض المواضع من كتابه إنما قد أوردها فى سبيل البحث العلمى مع اعتقاده أن بحثه يقتضيها، وحيث إنه من ذلك يكون القصد الجنائى غير متوفر، فلذلك تحفظ الأوراق إداريا».

 

وبقى طه حسين وحُفظت القضية إداريا.. ولا تزال قضية إصلاح الأزهر محفوظة هى الأخرى.



أقرأ أيضا

البلد

الشخصيات المثيرة للجدل.. أراجوزات و"بتوع تلات ورقات" أم مهذبون ساخرون مثيرون للضحك؟

كثر في الآونة الأخيرة إطلاق لفظ "شخصية مثيرة للجدل" على شخصيات تتصدر المشهد السياسي والاجتماعي وتحدث صخبًا وضجيجًا وربما نفورًا واشمئزازًا..
البلد

هل ثمة توافق أميركي- إيراني يلوح في الأفق؟

على سيرة الحديث عن إمكان عقد لقاء بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الإيراني، وضع كثيرون أيديهم على قلوبهم خشية تفاهمات قادمة، يخرج الخليج -والسعودية تحديدا- منها خالي الوفاض، "إيد ورا، وإيد قدام" على رأي المصريين.
البلد

موعد نهاية الرئيس أردوغان

خاصم الرئيس التركي أكثر مما صاحب، لا في صعوده السياسي، ولا في استحواذه على مؤسسات الدولة، ولا في علاقاته مع الدول الاستراتيجية في المنطقة، وجاء يوم يشهد فيه بدء تفرق الناس من حوله، وتراجع اقتصاد بلاده، ولا يد عربية أو أوروبية ممدودة للمساعدة.
البلد

المخدرات الحديثة «فيروسات العصر».. كيف تعرف الأسرة أن ابنها مدمن؟ وماذا تفعل بعد ذلك؟

خطر جديد يجتاح العالم بأسره ويتسلل متخفيًا إلى عقول الشباب وأجسادهم ويشكل وباءً جديدًا دون أن ينتبه إليه الناس.. تلك هي المخدرات الحديثة والتي تم استنساخها من المخدرات التقليدية وتصنيعها في مصانع ومعامل غير مرخصة لتتكاثر وتتوالد بعضها مع بعض بشكل سرطاني.
تأملات

نهاية الأسرة.. هل يوجد حل سحري يردع تسلط الآباء ويمنع تمرد الأبناء؟

في ظل التحولات الجنسية (الجندرية) التي تتسارع في هذا العالم سعياً لصناعة أنماط جديدة من (الأسرة)، تتكاثر الانتقادات التي تبلغ مبلغ الشتيمة أحياناً، للمجتمع الأبوي، باعتباره نمطاً أسرياً ماضوياً ينبغي دفنه وتجاوزه بلا رجعه.
البلد

د.بكري عساس يكتب: مصر تتحدث عن نفسها

من لندن إلى القاهرة في زيارة مع الأهل خلال إجازة عيد الأضحى المبارك، لمدة أربعة أيام؛ حيث تم ترتيب برنامج الزيارة بأن يكون اليوم الأول مخصصًا لزيارة متحف مقياس مستوى مياه النيل خلال موسم الفيضان السنوي في حي المنيل بالقاهرة
البلد

«الإخوان».. من سرقة الدين إلى سرقة أموال الهبات والصدقات

ما كشفه عضو مجلس شورى جماعة "الإخوان المسلمين" أمير بسام، مِن وجود اختلاسات وسرقات من أعلى قيادة في التنظيم الدولي للجماعة ومقره لندن، يدل على أزمة تنفي فكرة النقاء والطهارة التي تدعيها.