‫مستشارو ترامب للسياسة الخارجية يجعلون من أنفسهم أضحوكة‬

ماكس بووت



‫مستشارو ترامب للسياسة الخارجية يجعلون من أنفسهم أضحوكة‬



 

ترجمة: أميرة جبر عن «واشنطن بوست»

 

لقد خرج جيم ماتيس ونيكى هايلى، عضوا حكومة ترامب الأقل تشوهًا بخدمتهما، فى الوقت المناسب، فكلما ظل مسؤولو السياسة الخارجية بالإدارة فى مواقعهم بدوا أكثر حماقة فى خدمتهم لرئيس يقوضهم بانحرافاته العنيدة، وفى حالتنا هذه فالمثال هو سحب القوات الأمريكية من سوريا.

 

وحتى ٦ يناير كان قد قال مستشار الأمن القومى جون بولتون، إن الانسحاب، الذى أعلن عنه الرئيس ترامب يوم ١٩ ديسمبر، لن يحدث إلا بهزيمة الدولة الإسلامية وبحماية الأكراد -وتلك شروط قد لا تُلَبَّى لسنوات. ولكن عندما ظهر بولتون فى تركيا هذا الأسبوع سعيًا وراء صفقة، رفض الرئيس رجب طيب أردوغان بوضوح كامل لقاءه، وأدان محاولة بولتون ربط الانسحاب الأمريكى بشروط كـ«خطأ جسيم».
لم يكن ذلك مهمًّا، إذ بدأت يوم الجمعة القوات الأمريكية فى الانسحاب من سوريا على أية حال، الأمر الذى يشير إلى أن الزمن الذى كان يحاول فيه البنتاجون تجنُّب نوبات غضب ترامب قد انتهى. وبمجرد ما ترحل القوات سيقع حلفاء أمريكا الأكراد تحت رحمة الأتراك وستكون للدولة الإسلامية الحرية فى الصعود مجددًا.

 

وفى وسط المعارك الداخلية بالإدارة تستطيع أن تحتسب هذا الأمر انتصارًا لوزير الخارجية مايك بومبيو، الذى لطالما أصر على أن القوات الأمريكية ستغادر تمامًا كما قال الرئيس. غير أن بومبيو بدا أحمق بخطاب السياسة الخارجية شديد الحزبية الذى ألقاه يوم الخميس فى القاهرة. كان مليئًا بالهجمات غير اللائقة على الإدارة السابقة -تُرى ما الذى جرى لمبدأ وقف الصراع السياسى خارج الحدود؟- غير أن الخطاب فى الواقع كان حماقة كبرى ارتكبها ضد نفسه.
 

قال بومبيو: «تعلمنا أنه عندما تتراجع أمريكا كثيرًا ما تتبع الفوضى، وأنه عندما نهمل أصدقاءنا ينمو الاستياء، وأنه عندما نعقد شراكات مع الأعداء يتقدمون». من الصعب العثور على ما هو أفضل من ذلك لوصف سياسة ترامب فى سوريا. فالولايات المتحدة تنسحب من ثلث سوريا الذى سيطرت فعليًّا عليه قواتها بالشراكة مع قوات سوريا الديمقراطية، وعلى الأرجح سيتبع هذا فوضى. وفى تلك الأثناء تهمل الولايات المتحدة أصدقاءها -الأكراد والإسرائيليين- وتتشارك مع أعدائها، إيران وروسيا.
 

حتى إن ترامب قال يوم 3 يناير إن إيران سيطلق لها العنان فى سوريا، إذ قال: «بصراحة، يستطيعون أن يفعلوا ما يريدونه هناك». وهذا شديد الاختلاف عن التعهد الأبله الذى قدمه بومبيو فى القاهرة بأن الولايات المتحدة سـ«تعمل مع شركائها لطرد آخر جندى إيرانى» من سوريا. فبرحيل القوات الأمريكية ستتسع بشكل كبير مساحة الأراضى التى تستطيع إيران وروسيا السيطرة عليها. وقد بدأ الأكراد فى طلب الحماية من الرئيس السورى بشار الأسد، رجل طهران وموسكو فى دمشق.
 

أهذه حقًّا هى السياسة الخارجية التى انضم مايك بومبيو وجون بولتون لينشراها؟ كانا يعرفان ذات مرة أنهما خصمان يبُخَّان النار للأنظمة المعادية لأمريكا، وبأنهما داعيان للتدخل العسكرى الأمريكى. حتى إن بولتون دعا إلى ضربات وقائية ضد إيران وكوريا الشمالية. والآن أصبحا رجلَين مطيعَين وعنصرَين لتمكين رئيس يميل بشكل غريزى إلى الانعزالية واحتواء الديكتاتوريين.
 

لكم فقط أن تتخيلوا كيف كان سيجلد بومبيو وبولتون الرئيسة هيلارى كلينتون، لو كانت قد عقدت قمة مع الديكتاتور الكورى الشمالى كيم جون أون، وقالت إنها قد وقعت فى غرامه ورفضت محاسبته علنًا على توسيعه لترسانته النووية والصاروخية حتى بعد تعهده بـ«نزع السلاح النووي». كانا سيغضبان بشدة، وكان سيكون لهما الحق فى ذلك، لكن لأنه مديرهما الذى يحتوى كوريا الشمالية، فإنهما صامتان على الأقل فى العلن، ماذا عن السر؟ من الصعب التكهن بذلك، إلا أنه لا يوجد دليل على أنهما يقاومان نزوات الرئيس، لأنهما يعلمان المصير الذى حلّ بالمسؤولين السابقين الذين حاولوا ذلك. ولكم فقط أن تسألوا وزير الخارجية السابق ركس تليرسون، ومستشار الأمن القومى السابق إتش. آر. ماكماستر.
 

عندما حاول بومبيو وبولتون تهدئة سرعة اندفاع ترامب نحو أحضان كيم، مُنعا بشكل وقح. فقد اقترح بولتون أن تتبع كوريا الشمالية «نموذج ليبيا» فى النزع الكامل للسلاح النووى قبل أن ترفع الولايات المتحدة العقوبات. فكان رد فعل كيم عنيفًا، مهددًا بإفساد القمة وألقى ترامب ببولتون تحت عجلات القطار، قائلًا: «نموذج ليبيا ليس إطلاقًا النموذج الذى نتصوره عندما نفكر فى كوريا الشمالية».
 

أو تذكروا ما حدث عندما سافر بومبيو إلى بيونج يانج فى يوليو، ليتابع قمة سنغافورة والحصول من كوريا الشمالية على قائمة بمنشآتها النووية وجدول زمنى للتفكيك. رفض كيم لقاء الوزير بومبيو (الذى زار مزرعة بطاطس عوضًا عن ذلك)، وأدانت وزارة الخارجية الكورية الشمالية مطالب بومبيو ووصفتها بأنها تعكس عقلية «أشبه بالعصابات». وبدلًا من أن يدعم ترامب وزير خارجيته، خضع لخطب كيم العصماء. وشعار «نزع السلاح النووى بشكل كامل ومثبت لا رجعة فيه» الذى تبنته الإدارة ذات مرة لم يعد مطروحًا على الطاولة، ويستعد ترامب لمكافأة كيم على تعنته بعقد قمة ثانية.
 

فى لحظة ما يحتاج بولتون وبومبيو أن يسألا نفسيهما ما الذى يفعلانه فى إدارة تدمِّر تقريبًا جميع المعتقدات التى قضيا حياتيهما العملية يدافعان عنها. ولعلهما يمنعان ترامب عن القيام بما هو أسوأ. أو لعلهما يغضان الطرف عن واقع تواطؤهما القبيح، لأنهما يستمتعان بامتيازات وهيبة المناصب العليا.
 

...
 

ماكس بووت
مؤلف ومستشار ومحرر ومحاضر ومؤرخ عسكرى أمريكى الجنسية روسى المولد. زميل دراسات الأمن القومى فى مجلس العلاقات الخارجية. عمل فى التسعينيات كاتبًا ومحررًا فى «كريستيان ساينس مونيتور» ثم فى «وول ستريت جورنال».



أقرأ أيضا

يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...
البلد

45 مليار دولار في 45 دقيقة فقط

إن المؤسسات والشركات والمنظمات التي نراها منتشرة من حولنا تعتمد في إدارتها على الرجال الأقوياء، فهؤلاء الأشخاص هم من سيدير دفة الشركة نحو تحقيق أهدافها، وهم مع فرق عملهم سيصنعون المجد المنشود لهذه المنظمة أو الشركة.