كيف صنعت كتب التراث الطغاة وصدّرت وهْم الخلافة؟

مي سعيد



كيف صنعت كتب التراث الطغاة وصدّرت وهْم الخلافة؟



تمتلئ كتب التراث عن آخرها بالأحاديث والروايات والتى تعتبر صحيحة، بحسب زعم كتب التراث التى ما دامت صنعت طغاة لا حصر لهم على مدار التاريخ الإسلامى، احتاج هؤلاء الحكام الطغاة والمنتفعون لنصوص يتكئون عليها حتى يتمكنوا من إحكام سيطرتهم على العامة وتصدير وهم الخلافة الإسلامية، تلك التى استمرت قرونًا غابرة يورثون فيها الحكم؛ حتى يرتوى شغفهم بالأنساب وأشجارها الوارفة ظلمًا وسبيًا وطغيانًا، خلافة قائمة على تراب بدوى تعلوه خيمة بداخلها تكمن شهوة الحكم والسطو والسبى والقتل المقدس، لكن كل هذا احتاج إلى نصوص مقدسة؛ حتى يكون الذبح مقدسًا والموت مقدسًا والحكم مقدسًا والخلافة مقدسة واستباحة الأموال والأعراض مقدسة، فعلى هؤلاء المغيبين الحاملين لقضية الجهاد وحلم «الخلافة» أن يؤمنوا أن كل ما يقومون به قادم من عند الله وأن الحاكم أو الأمير ما هو إلا ظل الله على الأرض، لذلك تفننت كتب التراث فى صناعة هذه الأكذوبة، أما عن الحكام فكل ما يحتاجون إليه ليس أكثر من صدفة جينية تمنح للوريث فيصير بدوره ظل الإله حامل الدم المقدس، جاءت النصوص الداعمة لهذه الفكرة من كل حدب وصوب، وسنتعرض لبعض الأمثلة حتى تتضح الفكرة.

 

أخبرنا أبو محمد السكرى أنبأ إسماعيل الصفار ثنا عباس بن عبد الله الدمشقى ثنا الربيع بن صبيح عن أنس ابن مالك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا مررت ببلدة ليس فيها سلطان فلا تدخلها، إنما السلطان ظل الله فى الأرض ورمحه فى الأرض، «من سنن البيهيقى الكبرى _ باب فضل الإمام العادل».

 

كانت الدولة الأموية ومن بعدها العباسية فى حاجة ماسة لمثل هذه الأحاديث والروايات بعد كل ما صاحب ملكهم وحكمهم من إراقة للدم، لذا كانت هذه الأحاديث كفيلة بأن تغسل عنهم كل الدماء المراقة فى الطرقات والرؤوس المقطوفة على قارعة الطريق والأجساد المسجية فى أكفانها البيضاء، لكن المبالغة كانت شديدة الفجاجة حتى إنها جاءت مضحكة فى أحيان كثيرة.

 

حدثنا عبد الله حدثنى أبى حدثنا إسحاق بن عيسى قال حدثنا يحيى بن حمزة عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر أن عمير بن هانى حدثه قال:  سمعت معاوية بن أبى سفيان على هذا المنبر يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تزال طائفة من أمتى قائمة بأمر الله لا يضرهم من خذلهم أو خالفهم حتى يأتى أمر الله عز وجل وهم ظاهرون على الناس، فقام مالك بن يخامر السكسكى فقال:  يا أمير المؤمنين سمعت معاذ بن جبل يقول: وهم أهل الشام، فقال معاوية ورفع صوته: هذا مالك يزعم أنه سمع معاذًا يقول: وهم أهل الشام.. «حديث معاوية بن أبى سفيان».. «مسند أحمد».

 

الحديث السابق يعد واحدًا من الأمثلة الملفقة دون حنكة وصنعة فى التلفيق على الإطلاق، فيأتى على لسان معاوية أنه سمع رسول الله يقول قولاً شديد العنصرية، فهو يفضل طائفة من الناس ويؤثر لها أمر الله، ما هذا التوكيل الربانى هل وكل الله طائفة من الناس بأمر بقية الناس، وكلف رسوله الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام بأن ينقل ذلك، ثم يأتى مالك بن يخامر فيزايد ويضيف أنه سمع معاذ بن جبل يقول إن الرسول قال إن هذه الطائفة هم أهل الشام، يبدو أن مختلق الحديث صاحب خيال واسع يمكنه التحليق من قريش للشام فى دقائق، وهناك الكثير من الأمثلة على تلك الأحاديث المختلقة التى هدفت بالأساس لصبغة الخلافة وما عرف بالحكم الإسلامى بالصبغة الدينية فنجد مثلاً فى باب الترغيب فى طاعة الإمام – السنن الصغرى للنسائى.

 

أخبرنا يوسف بن سعيد قال: حدثنا حجاج عن ابن جريج أن زياد بن سعد أخبره أن ابن شهاب أخبره أن أبا سلمة أخبره أنه سمع أبى هريرة يقول:  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أطاعنى فقد أطاع الله ومن أطاع أميرى فقد أطاعنى ومن عصى أميرى فقد عصانى».

 

كل هذه النصوص كان من شأنها توطيد شوكة الحكم على مدار قرون الخلافة الغابرة حتى إن مختلقى هذه النصوص سواء فى العصر الأموى أو العباسى كفروا من يخرج عن طاعة الحاكم حتى لو كان ظالمًا وسأختتم المقال بالحديث الأشهر والذى استشهد به الإخوان قبيل ثورة الخامس والعشرين من يناير عندما رفضوا دعوات الخروج وقالوا إنهم لن يشاركوا تعللاً به ثم انقلبوا على أعقابهم عندما شعروا بأن نجاح الثورة قد أوشك على التحقق فنزلوا إلى الميادين حتى يمكنهم قطف ثمار الثورة والقفز عليها.

 

حدثنا مسدد عن عبد الوارث عن الجعد عن أبى رجاء عن ابن عباس عن النبى صلى الله عليه وسلم قال: من كره من أميره شيئًا فليصبر، فإنه من خرج من السلطان شبرًا مات ميتة الجاهلية.. «كتاب الفتن باب قول النبى سترون من بعدى أمورًا – صحيح البخارى».



أقرأ أيضا

البلد

الغزو التركي الماكر للأراضي العربية

الاجتياح التركي لشمال سوريا العربية، سيسمح بعودة «داعش» للمنطقة التي طرد منها، بل إن بعض سجناء «داعش» قد تمكنوا بالفعل من الفرار والهرب من السجون، حيث أسهمت العملية العسكرية التركية في فرار عناصر «داعش» من السجون التي كانوا يحتجزون فيها من قبل قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي تحتفظ بأعداد كبيرة منهم هم أخطر عناصر وقادة «داعش»...
يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...