جموح الفخرانى ومتعته

د.سيد ضيف الله



 جموح الفخرانى ومتعته



فى مجموعته القصصية «طرق سرية للجموح» الصادرة عن دار «إشراق»، يقدِّم محمد الفخرانى عددًا من القصص الممتعة، ليس فقط بأسلوبها القصصى المتميز لغويًّا بانسيابيته الملحوظة، وإنما للاستمتاع النقدى لما تطرحه هذه القصص من أسئلة حول نمط الخيال الذى يتآلف مع فن القصة القصيرة.

 

يبدو لى أن للخيال أنماطًا أو درجات تتخذ ملامح مميزة فتصبح فى الذاكرة القرائية للأدب أنماطًا للخيال، ويبدو لى كذلك أن الذاكرة القرائية فى كل ثقافة -أو بالأحرى لدى كل متلقٍّ فى سياق ثقافى محدد- قد تقود كل منا فى صمت للقول بأن هذا النمط من الخيال هو خيال شعرى، وذاك النمط من الخيال هو خيال روائى، أما هذا فهو أقرب لما اعتدنا قراءته فى القصة القصيرة. وقد نخرج عن صمتنا حين تتزعزع التصنيفات فى أذهاننا عندما نرى ما حسبناه خيال الشعر قد أصبح مجاله الرواية، والمفارقة أننا لا نقول رواية شعرية لتداخل أنماط

 

الخيال، بينما نقول إنها رواية شعرية فقط عندما تتداخل أساليب اللغة المألوفة للشعر مع تلك المألوفة للرواية!

ومن هنا فإن قصص محمد الفخرانى «طرق سرية للجموح» تخالف المألوف من نمط الخيال المقترن فى أذهاننا بالقصة القصيرة، ذلك لأنه اختار أن يكتب قصة حياة الأفكار والمعانى لا قصص حيوات الشخوص والكائنات. وذلك خلافًا لما اعتاده العرب فى بلاغتهم حين جعلوا الأفكار والمعانى تتضح بتشخيصها أو أنسنتها عبر الاستعارات والتشبيهات والكنايات!

إن الفخرانى لا يشخصن المعانى، لأنه يسردها باعتبارها الأوْلى بالسرد، والواضحة بذاتها وضوحًا أغناه عن مقاربتها بعالمنا، فخلق لنا عالمًا من المعانى التى يصعب أن نجرها إلى عالمنا، وإن كانت ستبقى تذكِّرنا بكلمات فى لغتنا تشير إليها، مع أن المفترض أن يشير اللفظ إلى المعنى!

 

إن الفخرانى يوضح -مثلًا- بما رسمه من قص لحياة الحرية فى قصة «لها ضوء وجموح، تجول الشوارع، وتحلل العالم» مشاعر دقيقة للحرية فنرى خفتها، تلك الخفة التى لا يماثلها بملموس وإنما يماثلها بفكرة! ونرى أزمة تعريفها من خلال ذلك الكائن/ المعنى الذى يشعر بأنه قابل الحرية فى حياة سابقة مثل صديقاتها من المعانى، وسوف يقابلهن فى حيوات أخرى، لكنها الحرية وحدها التى يحتفظ لها بعلاقة خاصة لا يستطيع تسميتها، لكنها ليست علاقة الحب على كل حال.

«قلت إنها ليست حبيبتى، لكننى لم أقل ماذا تكون»!

 

ومثلما تتجلَّى الحرية معنى فى قصتها يتجلَّى الزمن معنى فى قصة «دقيقة»، إنها تلك الدقيقة التى استطاعت أن تبقى فى الحاضر لترقب مرور الدقائق الأخرى للماضى! وإن ظهر الإنسان هنا فظهوره بصفته صائد الدقائق المبهج منها والمؤلم أو من توقفت حياته على دقيقة ما، لتنشأ علاقة تراضٍ/ ألفة بين دقيقة ترقب دقائق أخرى تمر للماضى، وإنسان يصطاد الدقائق التى ليست سوى حياته التى تمر نحو الماضى!

والأمثلة على ذلك عديدة فى هذه المجموعة القصصية بما يسمح لنا بالقول إنها مجموعة قصصية مثيرة للعقل النقدى وممتعة للذائقة الأدبية.



أقرأ أيضا

البلد

السعودية وحماية الملاحة البحرية

يطلق علماء النفس على بعض اللحظات المهمة والتاريخية " الوقت القيم "، بمعنى أنه الوقت الذي تعظم فيه الاستفادة من الأحداث الجارية، وبما يخدم التوجهات الاستراتيجية للدول والمؤسسات وحتى للأفراد.
البلد

المستقبل الروسي.. ملامح وتحديات

مرّت روسيا الاتحادية بمراحل صعبة، سياسياً واقتصادياً، بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، وفقدت خلال عقد من الزمن سمتها وهيبتها ومكانتها الدولية، وغرقت داخلياً في مجموعة من المشكلات الاجتماعية والثقافية...
البلد

الشخصيات المثيرة للجدل.. أراجوزات و"بتوع تلات ورقات" أم مهذبون ساخرون مثيرون للضحك؟

كثر في الآونة الأخيرة إطلاق لفظ "شخصية مثيرة للجدل" على شخصيات تتصدر المشهد السياسي والاجتماعي وتحدث صخبًا وضجيجًا وربما نفورًا واشمئزازًا..
البلد

هل ثمة توافق أميركي- إيراني يلوح في الأفق؟

على سيرة الحديث عن إمكان عقد لقاء بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الإيراني، وضع كثيرون أيديهم على قلوبهم خشية تفاهمات قادمة، يخرج الخليج -والسعودية تحديدا- منها خالي الوفاض، "إيد ورا، وإيد قدام" على رأي المصريين.
البلد

موعد نهاية الرئيس أردوغان

خاصم الرئيس التركي أكثر مما صاحب، لا في صعوده السياسي، ولا في استحواذه على مؤسسات الدولة، ولا في علاقاته مع الدول الاستراتيجية في المنطقة، وجاء يوم يشهد فيه بدء تفرق الناس من حوله، وتراجع اقتصاد بلاده، ولا يد عربية أو أوروبية ممدودة للمساعدة.
البلد

المخدرات الحديثة «فيروسات العصر».. كيف تعرف الأسرة أن ابنها مدمن؟ وماذا تفعل بعد ذلك؟

خطر جديد يجتاح العالم بأسره ويتسلل متخفيًا إلى عقول الشباب وأجسادهم ويشكل وباءً جديدًا دون أن ينتبه إليه الناس.. تلك هي المخدرات الحديثة والتي تم استنساخها من المخدرات التقليدية وتصنيعها في مصانع ومعامل غير مرخصة لتتكاثر وتتوالد بعضها مع بعض بشكل سرطاني.
تأملات

نهاية الأسرة.. هل يوجد حل سحري يردع تسلط الآباء ويمنع تمرد الأبناء؟

في ظل التحولات الجنسية (الجندرية) التي تتسارع في هذا العالم سعياً لصناعة أنماط جديدة من (الأسرة)، تتكاثر الانتقادات التي تبلغ مبلغ الشتيمة أحياناً، للمجتمع الأبوي، باعتباره نمطاً أسرياً ماضوياً ينبغي دفنه وتجاوزه بلا رجعه.
البلد

د.بكري عساس يكتب: مصر تتحدث عن نفسها

من لندن إلى القاهرة في زيارة مع الأهل خلال إجازة عيد الأضحى المبارك، لمدة أربعة أيام؛ حيث تم ترتيب برنامج الزيارة بأن يكون اليوم الأول مخصصًا لزيارة متحف مقياس مستوى مياه النيل خلال موسم الفيضان السنوي في حي المنيل بالقاهرة