كتب أحاديث الصحابة

أحمد وفيق



 كتب أحاديث الصحابة



آلاف وآلاف الصفحات سودها من يظنون أنفسهم يناصرون النبى محمد عن طريق تقديسهم أقوالا ملحقة به ظنية الثبوت فى أغلبها، تحدثوا فيها عن أهمية تدوين ما قاله -صلى الله عليه وسلم- لكونه، فى رأيهم، مفصلًا وموضحًا ومكملا لكتاب الله الحكيم، وحاولوا بشتى طرق ووسائل الإقناع إثبات أن السُّنة وحى من عند الله، لا رأى واجتهاد النبى الكريم، وبالتالى لابد أن تكون مصدرًا للتشريع الدنيَوى والدينى.

 

وفكرة اعتبار السُّنة وحيًا من عند الله سبق وناقشناها على صفحات هذه الجريدة بشكل أكثر تفصيلا، وأثبتنا أن آيات سورة النجم «وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحى يوحى…» المستند إليها أتباع ذلك الاعتقاد، لا يعنى بها الله كامل ما تحدث به نبيه المختار فى عمومه، لكن المقصد خاص بما نقله عن ربّ العزة سبحانه، وذلك من خلال إيضاح الفرق بين النطق والقول فى آيات التنزيل.

 

ورغم عدم اقتناعى التام بمنطقهم، فإننا سنسير معهم ونرى كيف ناقضوا ما قالوه وجاهدوا لترسيخه فى أذهان عامة المسلمين، فإذا كان الله أوحى إلى نبينا محمد كل ما قاله على امتداد ثلاث وعشرين سنة هى كل الفترة التى قضاها رسول الله فى الدنيا، وعلى هذا الأساس يتحتم على أتباعه -ونحسب أنفسنا منهم- كتابة وحفظ ونقل وتدارس والأخذ بما يصل إليهم من سُنته القولية أو الفعلية، إذا كان ذلك كذلك فليقُل لى أحدكم: لماذا تم جمع كل هذه الأقوال المنسوبة لأصحاب الرسول؟! هل ما قالوه أيضًا وحى من عند الله أو كان الدين ناقصًا وعهد الخالق إليهم بإكماله؟ وحتى أوفر عليك مشقة البحث عن إجابة السؤالين فى كُتب علم الحديث أو لدى كهنته، فما ستجده فى جعبتهم حُجتان: الأولى أن كثيرًا من تلك الأقوال والأفعال وقعت فى حياة الرسول ولم ينكرها عليهم، وهذا يُعد موافقة منه وإقرارًا بصحتها وباقى ما قالوه شهده كبار الصحابة بعد وفاة صاحبهم المعصوم، وإن لم يجمعوا على صحتها، فبعضهم وافق وهذا سند قوى على جواز الأخذ به. أما الحُجة الثانية، فهى أن هؤلاء الصحابة الواسطة التى انتقل إلينا الدين من خلالهم فكيف لا نصدقهم ونحذو حذوهم وهم من عايشوا صاحب الرسالة وخاتم الأنبياء؟!

 

بالنسبة لدليلهم الأول فأنا معهم تمامًا فى أن عدم استنكار الرسول ما قالوه أو فعلوه يعتبر موافقة منه، لكن من أين أتوا بأن هذا الإقرار غير المباشر يتجاوز زمان ومكان الموقف الذى قال فيه الصحابى ما قال؟ وبخصوص دليلهم الآخر فإننا نشهد أنهم نقلوا الدين وأدوا ما عليهم وبالفعل نصدقهم فى ما وصلنا من خلالهم سواءً تواتر كتاب الله أو سُنة نبيه، لكن يبقى السؤال: ما علاقة ذلك بأن نقطع مسافة 1400 سنة إلى الوراء لنلتقط آراءهم فى مسألة تواجهنا الآن؟!



أقرأ أيضا

يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...
البلد

45 مليار دولار في 45 دقيقة فقط

إن المؤسسات والشركات والمنظمات التي نراها منتشرة من حولنا تعتمد في إدارتها على الرجال الأقوياء، فهؤلاء الأشخاص هم من سيدير دفة الشركة نحو تحقيق أهدافها، وهم مع فرق عملهم سيصنعون المجد المنشود لهذه المنظمة أو الشركة.