علوم الحديث النبوى الشريف.. عبقرية القواعد.. وكارثية التطبيقات.. دعوة إلى التناصح

أحمد الشوربجى



علوم الحديث النبوى الشريف.. عبقرية القواعد.. وكارثية التطبيقات.. دعوة إلى التناصح



هذا المقال للباحث الكبير الشيخ متولى إبراهيم، وليس لى فيه شىء سوى العرض فقط، متمنيًا التعامل مع دعوته بجدية ودرس يليقان بها.. فأترككم مع نص مقاله وما يدعو إليه.

 

1- أهدى هذا المقال إلى شيخ الأزهر ورئيس مصر ومفتيها، وملك السعودية ومفتيها، ورئيس إيران ومرشدها.

 

2- أهدى هذا المقال إلى علماء المسلمين فى مشارق الأرض ومغاربها، سُنة أو شيعة، سلفيين أو صوفية، زيديين أو إمامية أو إباضية أو غيرهم، لا سيما المتخصصين منهم فى علوم الحديث النبوى الشريف.

 

3- أهدى هذا المقال إلى هؤلاء جميعًا، معذرة إلى الله ولعلهم يتقون.

 

لقد كان سلفنا الصالح عباقرة حينما أبدعوا ووضعوا قواعد للتحقق من صحة الأخبار المنسوبة إلى النبى، صلى الله عليه وسلم، حيث اشترطوا لصحة الخبر المنسوب إليه، عليه السلام، أن يرويه الثقة عن مثله إلى منتهى السند بلا شذوذ، واشترطوا فى الثقة العدالة والضبط، واشترطوا فى المدلس التصريح بالسماع، وجعلوا الشذوذ أن يخالف الثقة الثقات أو من هو أوثق منه أو أن يخالف الخبر خبرًا أوثق منه.

المشكلة الكبرى كانت عند تطبيقاتهم هذه القاعدة الذهبية، إذ جاءت تطبيقاتهم كارثية فى أكثر من خمسة وتسعين بالمئة منها، فصححت أباطيل نسبوها إلى رسول الله كذبًا، ووضعوها على لسانه الشريف زورًا حتى جعلوه، صلى الله عليه وسلم، يقول: القرآن باطل؛ لأنهم جعلوه بهذه الأباطيل يلغى أحكامه ويخصص عموماته ويقيد مطلقاته ويفصل مجملاته، فصرنا نقرأ فى القرآن الكريم «لا إِكْرَاهَ فِى الدِّينِ» [2/ البقرة 256]، «لسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِر» [88/ الغاشية 22]، «مَا أَنتَ عَلَيْهِم بجَبَّار» [50/ ق 45]، «أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤمِنِين» [10/ يونس 99]، «مَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ» [18/ الكهف 29].

ثم نلتفت عن كل ذلك وننبذه وراء ظهورنا كأنه لا قيمة له ولا اعتبار، مقلدين مقدسين أشخاصًا عبيدًا غير معصومين توهموا أنه كله مُلغى بكذب خدعوا به غفلة وألقوه على لسان رسول الله، صلى الله عليه وسلم، زورًا، فجعلوه يقول: «أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله محمد رسول الله»، ويقول: «من بدل دينه فاقتلوه»، ويقول: «لا يقتل مسلم بغير مسلم»، وصرنا نقرأ فى القرآن الكريم قصة المرأة الملكة الوالية ولاية عامة على قومها وثناءه على أدب وصفها خطاب نبى إليها وحكمة رأيها فى شأن معالجته وبراعة سياستها شؤون قومها ومملكتها، مع سكوته التام فى معرض البيان عن استنكار ولايتها العامة استنكارًا لأنوثتها، وعدم الاستنكار سكوت، والسكوت فى معرض البيان بيان، إذ «قَالَتْ يَا أَيُّهَا المَلأُ إنِّى أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ* إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ* أَلا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِى مُسْلِمِينَ* قَالَتْ يَا أَيُّهَا المَلأُ أفْتُونِى فِى أَمْرِى مَا كُنتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّى تَشْهَدُون* قَالُوا نَحْنُ أُوْلُوا قُوَّةٍ وَأُولُوا بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالأمْرُ إِلَيْكِ فَانظُرِى مَاذَا تَأْمُرِينَ* قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ* وَإِنِّى مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِم بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ» [27/ النمل 29: 35].

ثم نلتفت عن كل ذلك وننبذه وراء ظهورنا كأنه لا قيمة له ولا اعتبار، مقلدين مقدسين أشخاصًا عبيدًا غير معصومين توهموا أنه كله مجبوب بكذب خدعوا به غفلة وألقوه على لسان رسول الله، صلى الله عليه وسلم، زورًا، فجعلوه يقول: «لن يفلح قوم ولّوا أمرهم امرأة»، ويقول: «النساء ناقصات عقل ودين»، ويقول: «إنى رأيتكن أكثر أهل النار، تكثرن اللعن وتكفرن العشير»، وصرنا نقرأ فى القرآن الكريم «وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا» [4/ النساء 86]، «وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنا» [البقرة 83]، «وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلا بِالَّتِى هِيَ أَحْسَنُ» [العنكبوت 46]. ثم نلتفت عن كل ذلك وننبذه وراء ظهورنا كأنه لا قيمة له ولا اعتبار، مقلدين مقدسين أشخاصًا عبيدًا غير معصومين توهموا أنه كله مقيد بكذب خدعوا به غفلة وألقوه على لسان النبى، صلى الله عليه وسلم، زورًا، فجعلوه يقول: «لا تبدؤوا اليهود ولا النصارى بالسلام فإذا لقيتم أحدهم فى طريق فاضطروه إلى أضيقه»، فى تغيير وتحريف واضح لنصوص القرآن عن غير مرادها لصالح هذه المرويات.



أقرأ أيضا

البلد

الغزو التركي الماكر للأراضي العربية

الاجتياح التركي لشمال سوريا العربية، سيسمح بعودة «داعش» للمنطقة التي طرد منها، بل إن بعض سجناء «داعش» قد تمكنوا بالفعل من الفرار والهرب من السجون، حيث أسهمت العملية العسكرية التركية في فرار عناصر «داعش» من السجون التي كانوا يحتجزون فيها من قبل قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي تحتفظ بأعداد كبيرة منهم هم أخطر عناصر وقادة «داعش»...
يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...