هل كان رسول الله يعلم الغيب؟

سامح عيد



هل كان رسول الله يعلم الغيب؟



7380- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ إِسْمَاعِيلَ عَنِ الشَّعْبِىِّ عَنْ مَسْرُوقٍ عَنْ عَائِشَةَ -رضى الله عنها- قَالَتْ مَنْ حَدَّثَكَ أَنَّ مُحَمَّداً رَأَى رَبَّهُ فَقَدْ كَذَبَ وَهْوَ يَقُولُ (لاَ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ) وَمَنْ حَدَّثَكَ أَنَّهُ يَعْلَمُ الْغَيْبَ فَقَدْ كَذَبَ، وَهْوَ يَقُولُ لاَ يَعْلَمُ الْغَيْبَ إِلاَّ اللَّهُ.

 

هذا الحديث مهم للغاية ومذكور فى البخارى، خصوصًا أن البخارى ذاته ذكر أحاديث لا تحصى ولا تعد عن استطلاع الغيب، كقوله للحسن إن الله سيجمع بك بين فريقين عظيمين من المسلمين، أو تنبؤه باستشهاد عثمان، أو إشارته على بيت عائشة واستدعاء أحاديث تشير إلى موقعة الجمل بأشكال مختلفة، أو أحاديثه عن الفتن وتتابع الخلافة والملك العضوض، وأخلاق الحكام، وعن ظهور الخوارج، أو حتى عن فتح القسطنطينية وركوب البحر، وغيرها من النبوءات.. كل هذه الأحاديث ينسفها هذا الحديث نسفًا، لو اقتنعنا به.

 

7092 - حَدَّثَنِى عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ يُوسُفَ عَنْ مَعْمَرٍ عَنِ الزُّهْرِىِّ عَنْ سَالِمٍ عَنْ أَبِيهِ عَنِ النَّبِىِّ أَنَّهُ قَامَ إِلَى جَنْبِ الْمِنْبَرِ فَقَالَ «الْفِتْنَةُ هَا هُنَا الْفِتْنَةُ هَا هُنَا مِنْ حَيْثُ يَطْلُعُ قَرْنُ الشَّيْطَانِ». أَوْ قَالَ «قَرْنُ الشَّمْسِ».

يعلمهم الرسول بأن الفتنة قادمة من الشرق، وهو بالإضافة أنه إطلاع على الغيب الذى نفته السيدة عائشة، القضية الثانية، إذا كان يعلم الرسول ما كان سيحدث من فتن كثيرة بعد ذلك، فلماذا لم يضع لهم الإطار الذى يحميهم من تلك الفتن، خصوصًا أنها فتن كبيرة، لم ننجو من نيرانها حتى الآن، فما زال خلاف أبى بكر وعلِى على الخلافة يلقى بظلاله على حياتنا حتى الآن، فلم يكن الأمر هينًا، بل إن تخلفنا الحضارى من وجهة نظرى، يعود إلى تلك الفترة الحرجة من تاريخ المسلمين.

20- باب قَوْلِ النَّبِىِّ لِلْحَسَنِ بْنِ عَلِىٍّ «إِنَّ ابْنِى هَذَا لَسَيِّدٌ وَلَعَلَّ اللَّهَ أَنْ يُصْلِحَ بِهِ بَيْنَ فِئَتَيْنِ مِنَ الْمُسْلِمِينَ».

 

نفس القضية هل كان الرسول يطِّلع على الغيب، وإذا كان هذا الأمر حقيقيًّا، فلماذا يكفنا رسول الله مؤونة الحرب ودماءها، بما يجعلنى أرجح قول عائشة.

3697 - حَدَّثَنِى مُحَمَّدُ بْنُ حَاتِمِ بْنِ بَزِيغٍ حَدَّثَنَا شَاذَانُ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ أَبِى سَلَمَةَ الْمَاجِشُونُ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ عَنْ نَافِعٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ -رضى الله عنهما- قَالَ كُنَّا فِى زَمَنِ النَّبِىِّ لاَ نَعْدِلُ بِأَبِى بَكْرٍ أَحَداً ثُمَّ عُمَرَ ثُمَّ عُثْمَانَ، ثُمَّ نَتْرُكُ أَصْحَابَ النَّبِىِّ لاَ نُفَاضِلُ بَيْنَهُمْ. تَابَعَهُ عَبْدُ اللَّهِ عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ.
حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ حَدَّثَنَا يَحْيَى عَنْ سَعِيدٍ عَنْ قَتَادَةَ أَنَّ أَنَساً -رضى الله عنه- حَدَّثَهُمْ قَالَ صَعِدَ النَّبِىُّ أُحُداً، وَمَعَهُ أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ وَعُثْمَانُ، فَرَجَفَ وَقَالَ «اسْكُنْ أُحُدُ - أَظُنُّهُ ضَرَبَهُ بِرِجْلِهِ - فَلَيْسَ عَلَيْكَ إِلاَّ نَبِىٌّ وَصِدِّيقٌ وَشَهِيدَانِ».

هكذا يحدد بوضوح معرفته بنهاية من على الجبل.

 

5757- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَكَمِ ؤ حَدَّثَنَا النَّضْرُ أَخْبَرَنَا إِسْرَائِيلُ أَخْبَرَنَا أَبُو حَصِينٍ عَنْ أَبِى صَالِحٍ عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ -رضى الله عنه- عَنِ النَّبِىِّ قَالَ « لاَ عَدْوَى، وَلاَ طِيَرَةَ، وَلاَ هَامَةَ، وَلاَ صَفَرَ». أطرافه 5707، 5717، 5770، 5773، 5775- تحفة 12834.

 

5707- وَقَالَ عَفَّانُ حَدَّثَنَا سَلِيمُ بْنُ حَيَّانَ حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ مِينَاءَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ «لاَ عَدْوَى وَلاَ طِيَرَةَ وَلاَ هَامَةَ وَلاَ صَفَرَ، وَفِرَّ مِنَ الْمَجْذُومِ كَمَا تَفِرُّ مِنَ الأَسَدِ». أطرافه 5717، 5757، 5770، 5773، 5775- تحفة 13377.

5717- حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعْدٍ عَنْ صَالِحٍ عَنِ ابْنِ شِهَابٍ قَالَ أَخْبَرَنِى أَبُو سَلَمَةَ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ وَغَيْرُهُ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ -رضى الله عنه- قَالَ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ قَالَ «لاَ عَدْوَى وَلاَ صَفَرَ وَلاَ هَامَةَ». فَقَالَ أَعْرَابِىٌّ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَمَا بَالُ إِبِلِى تَكُونُ فِى الرَّمْلِ كَأَنَّهَا الظِّبَاءُ فَيَأْتِى الْبَعِيرُ الأَجْرَبُ فَيَدْخُلُ بَيْنَهَا فَيُجْرِبُهَا. فَقَالَ «فَمَنْ أَعْدَى الأَوَّلَ». رَوَاهُ الزُّهْرِىُّ عَنْ أَبِى سَلَمَةَ وَسِنَانِ بْنِ أَبِى سِنَانٍ. أطرافه 5707، 5757، 5770، 5773، 5775- تحفة 15189، 13489، 15499.

 

3473- حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ حَدَّثَنِى مَالِكٌ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ وَعَنْ أَبِى النَّضْرِ مَوْلَى عُمَرَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ عَنْ عَامِرِ بْنِ سَعْدِ بْنِ أَبِى وَقَّاصٍ عَنْ أَبِيهِ أَنَّهُ سَمِعَهُ يَسْأَلُ أُسَامَةَ بْنَ زَيْدٍ مَاذَا سَمِعْتَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ فِى الطَّاعُونِ فَقَالَ أُسَامَةُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ «الطَّاعُونُ رِجْسٌ أُرْسِلَ عَلَى طَائِفَةٍ مِنْ بَنِى إِسْرَائِيلَ أَوْ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ، فَإِذَا سَمِعْتُمْ بِهِ بِأَرْضٍ فَلاَ تَقْدَمُوا عَلَيْهِ، وَإِذَا وَقَعَ بِأَرْضٍ وَأَنْتُمْ بِهَا فَلاَ تَخْرُجُوا فِرَاراً مِنْهُ». قَالَ أَبُو النَّضْرِ «لاَ يُخْرِجُكُمْ إِلاَّ فِرَاراً مِنْهُ». طرفاه 5728، 6974- تحفة 92- 213/4.

 

فإما أنه لا عدوى، وإما أننا إذا علمنا بالطاعون فلا ندخل، ومن المؤكد أن هذا هو الصحيح علميًّا، فنحن فى عالم ملىء بالأوبئة وتهاجمنا الآن أمراض غريبة فمن إنفلونزا الخنازير لإنفلونزا الطيور، وأخيرًا الإيبولا، كل هذه الأمراض أثبت الطب أنها معدية، وأعطى تعليماته بالاتقاء من تلك الأمراض، وأنها معدية، فكيف نسمع لمَن يقول إنه لا عدوى، لابد من تحكيم العلم فى تلك الأمور، فما قال العلم إنه معدٍ فهو معدٍ، ومن قال إن العلم غير معدٍ، فيجب أن نسمع للعلم فى تلك القضايا، لا أمور ظنية ممكن أن توردنا مورد التهلكة، والمشكلة الكبيرة وضع أحاديث من هذا النوع فى مواجهة العلم، ويدعى بعضهم أنها ثوابت الدين، مما يجعل بعض الأطباء أو حتى المطالعين للعلوم يرفضون هذا الدين الذى يتعارض مع علم أصبح يقينيًّا، فهناك حروب بيولوجية وأصبح قطاع مهم فى الجيوش الكبرى، وهو قائم على فكرة نشر الأوبئة التى تنتشر بالعدوى. 

 

5673- حَدَّثَنَا أَبُو الْيَمَانِ أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ عَنِ الزُّهْرِىِّ قَالَ أَخْبَرَنِى أَبُو عُبَيْدٍ مَوْلَى عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ، يَقُولُ «لَنْ يُدْخِلَ أَحَدًا عَمَلُهُ الْجَنَّةَ». قَالُوا وَلاَ أَنْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَالَ «لاَ، وَلاَ أَنَا إِلاَّ أَنْ يَتَغَمَّدَنِى اللَّهُ بِفَضْلٍ وَرَحْمَةٍ فَسَدِّدُوا وَقَارِبُوا وَلاَ يَتَمَنَّيَنَّ أَحَدُكُمُ الْمَوْتَ إِمَّا مُحْسِنًا فَلَعَلَّهُ أَنْ يَزْدَادَ خَيْرًا، وَإِمَّا مُسِيئًا فَلَعَلَّهُ أَنْ يَسْتَعْتِبَ». أطرافه 39، 6463، 7235- تحفة 12932، 12933.

 

تعارض، والآية القرآنية تقول "ادخلوا الجنة بما كنتم تعملون" (النحل 32)، وقوله تعالى: «وتلك الجنة التى أورثتموها بما كنتم تعملون» (الزخرف 72)، و«إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم جنات النعيم» (لقمان 8).

 

روى البخارى حديثين متناقضين: الأول عن أبى بكرة عن رسول الله، قال:
6199- حَدَّثَنَا أَبُو الْوَلِيدِ حَدَّثَنَا زَائِدَةُ حَدَّثَنَا زِيَادُ بْنُ عِلاَقَةَ سَمِعْتُ الْمُغِيرَةَ بْنَ شُعْبَةَ قَالَ انْكَسَفَتِ الشَّمْسُ يَوْمَ مَاتَ إِبْرَاهِيمُ. رَوَاهُ أَبُو بَكْرَةَ عَنِ النَّبِىِّ، صلى الله عليه وسلم. طرفاه 1043، 1060 - تحفة 11499.

 

والحديث الثانى عن المغيرة بن شعبة قال:

1040- حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَوْنٍ قَالَ حَدَّثَنَا خَالِدٌ عَنْ يُونُسَ عَنِ الْحَسَنِ عَنْ أَبِى بَكْرَةَ قَالَ كُنَّا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ فَانْكَسَفَتِ الشَّمْسُ، فَقَامَ النَّبِىُّ صلى الله
عليه وسلم يَجُرُّ رِدَاءَهُ حَتَّى دَخَلَ الْمَسْجِدَ، فَدَخَلْنَا فَصَلَّى بِنَا رَكْعَتَيْنِ، حَتَّى انْجَلَتِ الشَّمْسُ فَقَالَ «إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لاَ يَنْكَسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ، فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمَا فَصَلُّوا، وَادْعُوا، حَتَّى يُكْشَفَ مَا بِكُمْ». أطرافه 1048، 1062، 1063، 5785 - تحفة 11661.

 

5827- حَدَّثَنَا أَبُو مَعْمَرٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَارِثِ عَنِ الْحُسَيْنِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ يَحْيَى بْنِ يَعْمَرَ حَدَّثَهُ أَنَّ أَبَا الأَسْوَدِ الدِّيلِىَّ حَدَّثَهُ أَنَّ أَبَا ذَرٍّ -رضى الله عنه- حَدَّثَهُ قَالَ أَتَيْتُ النَّبِىَّ، صلى الله عليه وسلم، وَعَلَيْهِ ثَوْبٌ أَبْيَضُ وَهْوَ نَائِمٌ، ثُمَّ أَتَيْتُهُ وَقَدِ اسْتَيْقَظَ فَقَالَ «مَا مِنْ عَبْدٍ قَالَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ. ثُمَّ مَاتَ عَلَى ذَلِكَ، إِلاَّ دَخَلَ الْجَنَّةَ». قُلْتُ وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ قَالَ «وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ». قُلْتُ وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ قَالَ «وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ». قُلْتُ وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ قَالَ «وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ عَلَى رَغْمِ أَنْفِ أَبِى ذَرٍّ». وَكَانَ أَبُو ذَرٍّ إِذَا حَدَّثَ بِهَذَا قَالَ وَإِنْ رَغِمَ أَنْفُ أَبِى ذَرٍّ. قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ هَذَا عِنْدَ الْمَوْتِ أَوْ قَبْلَهُ، إِذَا تَابَ وَنَدِمَ وَقَالَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ. غُفِرَ لَهُ. أطرافه 1237، 1408، 2388، 3222، 6268، 6443، 6444، 7487 تحفة 11930- 193/7.

1237- حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ حَدَّثَنَا مَهْدِىُّ بْنُ مَيْمُونٍ حَدَّثَنَا وَاصِلٌ الأَحْدَبُ عَنِ الْمَعْرُورِ بْنِ سُوَيْدٍ عَنْ أَبِى ذَرٍّ -رضى الله عنه- قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ «أَتَانِى آتٍ مِنْ رَبِّى فَأَخْبَرَنِى -أَوْ قَالَ بَشَّرَنِى- أَنَّهُ مَنْ مَاتَ مِنْ أُمَّتِى لاَ يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئاً دَخَلَ الْجَنَّةَ». قُلْتُ وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ قَالَ «وَإِنْ زَنَى وَإِنْ سَرَقَ». أطرافه 1408، 2388، 3222، 5827، 6268، 6443، 6444، 7487 تحفة 11982- 90/2.

 

وتتعارض مع القرآن «إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم جنات النعيم».
تم اقتران الإيمان بالعمل الصالح خمسون مرة فى القرآن الكريم.

 

الندوة العلمية التى عقدت فى طرابلس ( ليبيا ) فى 3 يوليو سنة 1978م بدعوة من الجماهيرية الليبية، وشارك فيها مندوبون جاؤوا من مختلف الدول الإسلامية، إذ نوقشت فيها منزلة السُّنة من القرآن، وتحدث فيها الرئيس الراحل معمر القذافى، فذكر التناقضات فى الأحاديث المدونة فى كتب الصحاح والسنن، واستشهد بعدد منها كحديث (خذوا دينكم من فم عائشة) وحديث (عائشة ناقصة عقل ودين)، فقال عن هذين الحديثين إنهما وضعا خلال الحرب التى قامت بين الإمام علِى وعائشة، فوضع أصحاب عائشة الحديث الأول، ووضع أصحاب علِى الحديث الثانى، لكى يبرر كل فريق موقفه فى تلك الحرب.

 

وذكر حديث (إذا تقاتل مسلمان فالقاتل والمقتول فى النار) الذى يتعارض مع حديث العشرة المبشرين بالجنة.

 

وختم القذافى حديثه، قائلًا: (إن فى البخارى ومسلم أحاديث منسوبة إلى النبى لا تتفق والقرآن وقد دونت بعده بأكثر من مئتى سنة يرتفع فوقها علامة استفهام، ويقول إذن لنجمع كل ما قيل من حديث ونقارنه بالقرآن، فالذى يتفق معه نعمل به والذى لا يتفق معه لا نعمل به، ولا نقُل: قال البخارى وقال مسلم، فالقرآن معروف ومحفوظ ولا يختلف فيه المسلمون من جاكرتا إلى طنجة).

 

نقلت صحف طرابلس المناقشات التى دارت فى هذه الندوة ونقلت مجلة (المستقبل) التى تصدر فى باريس، فى عددها رقم 74- 22 يوليو 1978، خلاصة هذه المناقشات، وعلقت عليها فقالت "لقد سهر الليبيون حتى الثانية من صباح اليوم الرابع من يوليو، وهم يستمعون إلى حديث القذافى فى الإذاعة والتليفزيون، وكان طويلًا وممتعًا، وطرقت فيه قضايا دينية كثيرة، اختلف فيها الليبيون فى اليوم الثانى، فالشباب من طبقة المثقفين وصفوا كلمة القذافى بأنها بروتستانتينية إسلامية، وقالوا: لو سلمنا جدلًا أن بعض الأحاديث المنسوبة إلى النبى فى كتب الصحاح هى أحاديث موضوعة، ولكنه لا يجوز هدم المعتقدات القائمة.



أقرأ أيضا

البلد

الغزو التركي الماكر للأراضي العربية

الاجتياح التركي لشمال سوريا العربية، سيسمح بعودة «داعش» للمنطقة التي طرد منها، بل إن بعض سجناء «داعش» قد تمكنوا بالفعل من الفرار والهرب من السجون، حيث أسهمت العملية العسكرية التركية في فرار عناصر «داعش» من السجون التي كانوا يحتجزون فيها من قبل قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي تحتفظ بأعداد كبيرة منهم هم أخطر عناصر وقادة «داعش»...
يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...