إبراهيم عيسى مبدعًا

مصطفى عبيد



إبراهيم عيسى مبدعًا



لا يكتب. يخوض فى الوحل. يسير حافيًا على فتافيت زُجاج. يتنقل بخفة بين لغم ولغم. يحترف الخطر، ويؤمن بالمقاومة، ويحلق خارج السرب، يُجدِّف منفردًا عكس التيار.

 

ذلك هو إبراهيم عيسى، وذلك ديدنه. صحفيًّا كان أم باحثًا أم روائيًّا. الأدب لديه معركة مثلما كانت الصحافة سلسلة معارك ضد الجهل والتعصب والاستبداد.

 

يغوص فى ثنايا التاريخ ليكتب لنا «حروب الرحماء» الجزء الثانى من ثلاثيته عن القتلة الأوائل. أولئك الذين سفحوا الدم تحت ألوية السماء. يحكى لنا بإبداع الروائى حكايات إزهاق الأرواح باسم الدين.

 

عبد الرحمن بن ملجم، قارئ القرآن، الذى تقرحت جبهته من السجود لله، ثُم قتل الإمام على بن أبى طالب طلبًا للجنة. وعمرو بن الحمق، ذلك الصحابى الذى غضب على عثمان بن عفان، وكفّره وطعنه تسع طعنات وهو يحسب أنه يُحسن صنعًا. أسماء جليلة عاصرت النبى وغاصت كُتب السير بمناقبهم، لكنهم اقتتلوا على الدُنيا، وتحاربوا على المناصب والأموال.

 

الجمل، وصُفين، ومعارك دموية مُهلكة استخدم فيها الدين تحت راية كل فريق، ما دفع قرون الإبداع فى رأس إبراهيم عيسى أن تستفز، وتستنفر، وتعيد رسم الأحداث فى ما سماه البعض تهوينًا بالفتنة الكبرى.

 

شلالات دماء وجثث لا حصر لها وانقلابات وتحولات فكرية وانحيازات دُنيوية وصراعات بشر ضد بشر حاول كل طرف إلباسه رداء الدين.

 

تلك الجراح المسكوت عنها هى ما أنتجت الإخوان المسلمين. جماعة الجهاد، بوكو حرام، طالبان، داعش، وأجناد بيت المقدس. أن تطلب الدنيا بكلام الله، أن تقتنص رداء الدين وتجعله حصريًّا لك وحدك، أن تحول الإسلام إلى سلم للوصول للحكم، أن تستغله، وتوظفه، وتستخدمه لنيل سلطة أو نفوذ أو جاه.

 

تختطفك «حروب الرحماء»، تأسرك مثلما فعل الجزء الأول «رحلة الدم». تفتح نوافذ العصف الذهنى لديك، وتجرجرك نحو التفكير والتدبر والتأمل. هل حقًّا هناك حُكم إسلامى وآخر غير إسلامى؟ هل الخليفة هو ظل الله على الأرض؟ وهل الجهاد هو إراقة الدماء شرقًا وغربًا؟ ألا تعنى الدعوة إلى الله، الدعوة إلى التسامح والرحمة والأخلاق الحميدة؟

 

يُبدد إبراهيم عيسى بإبداعه حجج المتأسلمين القتلة فى زماننا. يشطب بروايته أفكار سيد قطب والمودودى التى قادت أجيالًا من الشباب نحو الهاوية. يمحو أسانيد كاذبة مغلوطة، وعبارات حق أريد بها باطل. يرد بجرأة على أكاذيب السلفيين ودعاة البداوة وأصحاب القلوب القاسية.

 

مقاومة الإرهاب مُستحيلة دون غوص فى بدايات الجراح. لا الملاحقات الأمنية، ولا بيانات الإدانة، ولا القوانين الجنائية قادرة وحدها على دحض الإرهاب. ما تفعله رواية واحدة مثل «حروب الرحماء» أكبر وأهم وأكثر تأثيرًا للقضاء على فيروس العنف.

 

يكتب غابريال غارسيا ماركيز كى يُغيّر العالم. يمحو القبح، يُبدد الظلام، يحتفل بالورد، ينشر الوعى، ويدافع عن الحرية. ذلك طريق الإبداع الحقيقى الذى اختاره بعض مبدعينا الجُدد، مناوئين فكرة اعتزال العالم، والنظر من علٍ إلى الناس.

 

إبراهيم عيسى نموذج لمدرسة ماركيز. إبداع يتدفق كنهر عسل. عقل يتسع لأضداد شتى. قلم جميل يُنقّط سحرًا وسموًّا.

 

هذا المقال ليس دعوة لقراءة ثلاثيته عن القتلة الأولى. القراءة لا تكفى. علموها أولادكم كى يشب جيل مغاير يعترف بالآخر، ويؤمن بأن العنف لا يلد خيرًا ولا يصنع عالمًا جميلًا.

 

نقلًا عن «الوفد»



أقرأ أيضا

يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...
البلد

45 مليار دولار في 45 دقيقة فقط

إن المؤسسات والشركات والمنظمات التي نراها منتشرة من حولنا تعتمد في إدارتها على الرجال الأقوياء، فهؤلاء الأشخاص هم من سيدير دفة الشركة نحو تحقيق أهدافها، وهم مع فرق عملهم سيصنعون المجد المنشود لهذه المنظمة أو الشركة.