وجه الشبه بين الضحية والجلّاد

محمد سيد ريان



وجه الشبه بين الضحية والجلّاد



يأتى كتاب «ذاكرة القهر» للدكتورة بسمة عبد العزيز، والصادر عن دار التنوير للنشر، ليتناول قضية التعذيب برؤية موضوعية وعلمية تساعد على وضوح الصورة ونضوج الفكر.


الكتاب ينقسم لستة فصول وتركز بصورة مكثفة على تاريخ التعذيب، بالإضافة إلى الجوانب النفسية والاجتماعية التى تجيد الكاتبة تناولها بطريقة سلسة وممتعة.


ومن أهم القضايا التى يثيرها الكتاب حوادث الاختفاء القسرى، حيث تشير الكاتبة إلى أنها فى كثير من البلدان التى تحكمها أنظمة قمعية، ومثلها حوادث الاختطاف التى تدبرها الأجهزة الأمنية، ويُذكر هنا أن الفترة التالية لثورة يناير المصرية شهدت بلاغات وشكاوى متعددة من أشخاص فقدوا ذويهم لفترات طويلة، ثم ظهر أن هؤلاء المفقودين محتجزون فى معسكرات تابعة للجيش، أو للشرطة العسكرية، أو فى أحد السجون الحربية، وفى أحيان كثيرة داخل معسكرات الأمن المركزى.

من هؤلاء مَن تم تعذيبه بضراوة وخرج مصابًا، ومنهم مَن لقى حتفه، وهناك مَن ألقى به -بعد أن استنفد التعذيب أغراضه- فى منطقة نائية، وعُثر عليه فى حالة صحية مزرية.


كما تذكر الكاتبة أن أفعالا من قبيل التعذيب حتى الموت والتمثيل بالجثث يصعب أن يأتى بها شخص بمعزل عن فكرة الانتقام، كما لا يمكننا أن نغض البصر ببساطة عن العنف المقصود الذى طالما مارسته المؤسسة الأمنية تجاه فئات يتم وصْمها بعبارة «مسجل خطر» لإجبار أفرادها على الطاعة والانصياع إلى أوامر كثيرًا ما تخالف القانون.


كما تحدث الكتاب عما يحدث مع النشطاء السياسيين وأن تعذيبهم يوصف بأنه فعل ذو دلالة عدوانية تجاه المجتمع وليس ضد شخص بعينه، أو جماعة محدَّدة، حيث تستخدم الضحية دائما للإعلان عن القوة المطلقة للنظام وقدرته اللا محدودة على البطش، وحين يفلح الجلّاد فى عزل ناشط سياسى عن محيطه وحياته الاجتماعية، وفى حرمانه من التواصل مع الزملاء والرفاق، وفى تدمير جسده وعقله، لا يكون قد تخلص من مُعَارِض فقط، بل نجح فى كسر إرادة وكرامة المجتمع بأكمله، حيث لا تنفصل ذات الضحية فى هذه الحال عن الذات الكلية للمجتمع، وفى السياق المعتاد الذى تدافع فيه الضحية عن مبدأ أو قضية ما، لا يُمسى الإيذاء أمرًا شخصيًّا بل يخرج إلى العموم، وحين تُنتَهَك الضحية وتُسحَق حقوقها بسبب مواقفها السياسية، يُعانى المجتمع الشىء نفسه.


كما أشارت الكاتبة إلى جزئيات تفصيلية عن التعذيب، أهمها التعمية الجبرية، فتذكر أن تعصيب العينين يشكّل إحدى ركائز السياق المريض الذى تجرى فيه عملية التعذيب، فالشخص الذى يتم تقييد حركته، بادئ ذى بدء، والذى يتم اختطافه فى أغلب الأحوال، يخضع إلى تعمية إجبارية تخدم بدورها مقاصد متنوعة، منها -على سبيل المثال- توفير الحماية للجلّاد بإبقائه مجهولا حيث تعجز الضحية عن الإدلاء بأوصافه فى ما بعد، ومنها أيضًا إبقاء مقار الاحتجاز سرية وآمنة، حيث لا تتمكن الضحية من تحديد المكان الذى سيقت إليه وعُذِّبت فيه. اتبعت هذه الوسيلة بشكل مكثف مع الأشخاص الذين اختطفوا أو ألقى القبض عليهم بعد ثورة يناير.

وجدير بالذكر أن أغلبهم تعرض للتعذيب فى أماكن لم يمكن التعرف عليها قط.


ويشير الكتاب لقصة طريفة وهى أن أحد الأطباء الإنجليز تعرض ذات يوم إلى محنة الاحتجاز والتعذيب، حال اتهامه بالتآمر على إليزابيث الأولى، ملكة إنجلترا، فوصف ما اختبره فى تلك المحنة متوقفًا أمام التداخل العقلى والنفسى المذهل الذى يربط الضحية إلى الجلاد، قائلاً: «صرت مثل كوب من زجاج، مفتت إلى أجزاء كثيرة وصغيرة».



أقرأ أيضا

البلد

جدران برلين العربية!

في التاسع من نوفمبر 1989 استيقظ الألمان على معاول تهدم أشهر جدار فاصل في التاريخ، الجدار الذي قسم مدينة برلين إلى شطرين شرقي شيوعي تحت نفوذ الاتحاد السوفييتي، وغربي ليبرالي تحت وصاية بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.
البلد

مصر والإمارات.. شراكة استراتيجية وتنسيق لحماية الأمن العربي

الشعبان المصري والإماراتي يرتبطان وجدانيًّا بصورة قلما نجد لها مثيلًا؛ إذ لعب إعلام البلدَين دورًا أساسيًّا في ترسيخ وتقوية العلاقات وتطويرها ومساندة القضايا المتعددة للبلدين وإنجاز صورة ذهنية حضارية تنمويًّا وثقافيًّا لكلا البلدين.
البلد

لماذا لا تحتفل مصر بثورة 1919 الشعبية الكبرى؟!

من الظلم الوطني عدم الاحتفال العام بثورة 1919، ومن التهميش الثقافي الذي يقضى على ذاكرة الأجيال؛ لأنها تعتبر الثورة الشعبية الكبرى في تاريخ مصر الحديثة، والتي مرّ عليها مئة عام، الثورة التي بدأت منذ يوم الثامن من مارس عام 1919...
البلد

أنصتوا إلى الشعب اللبناني

في عام 2012، كتبت مقالاً عن لبنان ما زال ينم عن الواقع حتى الآن، وأنهيت مقالي باقتباس واحدة من أفضل المقالات التي كتبها «جبران خليل جبران»، بعنوان «أنت لديك لبنان الخاص بك، وأنا لدي لبنان الخاص بي»...
البلد

ترامب.. استراتيجية الانتصار!

في الوقت الذي يواصل فيه الديمقراطيون التصعيد ضد ترامب، في قضية أوكرانيا، على أمل أن ينجحوا بعزله، وهي المهمة المستحيلة، التي يعملون عليها، منذ أن فاجأ ترامب أميركا والعالم، بفوزه غير المتوقع بالرئاسة، يجوب ترامب القارّة الأميركية متحدّيا.
البلد

الأكراد.. تاريخ من الدم وحاضر من الفشل

عندما بدأت تركيا في التاسع من أكتوبر الماضي غزوًا وعدوانًا واحتلالًا عسكريًّا على مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطي (قسد) في شمال شرقي سوريا، ادَّعى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن الهدف من هجومه هو تدمير "ممر الإرهاب" على الحدود الجنوبية لتركيا، غير أن كل الدلائل السياسية، التي سبقت العدوان العسكري التركي ضد قوات سوريا الديمقراطية، كانت تشير إلى هذه النهاية المأساوية لهذه القوات...
البلد

الجوكر وباتمان.. فن صناعة الشر

آرثر فليك، نموذج للمواطن الأمريكي الفقير المهمش الذي يحاول أن يجد له موضع قدم ولقمة عيش وسط مجتمع رأسمالي ساحق للفقراء بالعمل كمهرج أجير في النهار؛ أملًا منه في أن يكون فنان "ستاند أب كوميدي" في المساء.