مكافأة الروائيين هى الشهرة وليس المناصب الرسمية

محمد صلاح غازى



 مكافأة الروائيين هى الشهرة وليس المناصب الرسمية



الروايات قصص عن الناس العاديين، وليس عن الملوك والأمراء، وهى تكتب نثرا لا شعرا، ويقصد منها أن تُقرأ صامتة، لا أن تُنشد أمام الناس.

وقد قدم قلة من الروائيين مثل ديكنز قراءات عامة عن أعمالهم، وتأتى أهمية كتاب «الأمة والرواية.. الرواية الإنكليزية من بداياتها حتى الوقت الحاضر» للباحث الأمريكى باترك بارندر، والذى نقله من الإنجليزية إلى العربية محمد عصفور، والصادر عن المركز القومى للترجمة فى 849 صفحة، أنه وضح أن مكافأة الروائيين المشهورين هى الشهرة وليس أى شكل من أشكال المكانة الرسمية، وهم كثيرا ما يصورون أجهزة الدولة تصويرا نقديا ساخرا، أو من وجهة نظر مناهضة.

وللروايات تأثير قوى فى مفاهيمنا الخاصة بالمجتمع وبأنفسنا وذلك بسبب عدم اعتمادها على سند رسمى، وقراؤها هم مصدر قوتها، لا أجهزة الدولة الثقافية.

وكثيرا ما يفترض المؤرخون الثقافيون وجود علاقة طردية بين الفن الأدبى ووضع الأمة بحيث يصبح ما يلحق بالأدب من تغير كناية عن نهوض الأمة أو اضمحلالها.

لكن هذه العلاقة ليست حتمية مع أنه ليس من قبيل الصدفة أن الروايات الإنجليزية برزت فى القرن الثامن عشر، أى عندما أصبحت بريطانيا مركزا لإمبراطورية عالمية.

والروائيون الكلاسيكيون، بدءا من ريفو فصاعدا، يتحدثون من داخل الأمة الإمبريالية رغم أنهم كثيرا ما كانوا لا يكترثون بالإمبراطورية، بل ناصبوها العداء فى بعض الأحيان.


وذهب كثير من النقاد إلى القول بأن الرواية الإنجليزية كانت تختلف عن نظيرتها الأوروبية وتقل عنها شأنا، فالرواية الإنجليزية كانت تصور علاقات مراهقين يسعون لإقامة علاقات غرامية، بينما تصور الرواية الأوروبية راشدين يزنون.

ويعود الفضل فى قوة تصوير الشخصيات فى الرواية الإنجليزية حتى عصر ديكنز إلى قوة أثر الرواية بوصفها قصة رمزية قومية من ناحية وإلى الصلة التى يظن أنها موجودة بين الشخصية الإنجليزية وغرابة الطبع. فالروائيون يستمتعون بتصوير حماقات الأفراد وغرابة أمزجتهم.


يأتى الفصل العاشر بعنوان داخل الوطن وخارجه فى روايات العصرين الفكتورى والأدوردى من «سوق الأباطيل» إلى «العميل السرى»، فتوازن رواية سوق الأباطيل ما بين الرقى الطبقى والثروة، وبين صفاء العرق والإمبراطورية، وبين إنجلترا وأوروبا. والموضوع الأوروبى يدخل إلى عالم الرواية عندما يحل الرمز بسوق الأسهم بعد عودة نابليون، وعندما يخسر السيد سدلى كل استثماراته ولا تغدو أميليا هى الزوجة المناسبة لجورج. ولكن أوروبا موجودة بالفعل فى شخصية الزوجة المناسبة لجورج.

ولكن أوروبا موجودة بالفعل فى شخصية «بكى شارب» التى هى ابنة معلم رسم ومغنية فى نسبة ذات اتجاهات جمهورية وميول بونابارتية.

وعندما تقذف بكى بقاموس جونسون الذى حصلت على نسخة منه جائزة للتخرج فى مدرسة الآنسة بنكرتين فإنها تكون بذلك قذفت الهوية الإنجليزية والبحث العلمى من نافذة العربة.

ولكن حياتها السابقة محظية للأغنياء تدخلها فى أعلى طبقات المجتمع فى فترة يصورها تاكيرى على أنها من أشد الفترات تهتكا، وهى الفترة التى أعقبت معركة ووترلو. بينما تعتبر روايات قوس قزح والعاشقان روايات تودد، وعشيق الليدى جانزلى هى محاولة لورنس لتحدى النتيجة المأساوية التقليدية للرواية الأوروبية التى تتناول موضوع الزنا.

ولجأ فوستر إلى الصمت بعد كتابة رحلة إلى الهند، بينما تزايد اهتمام لورنس بالترويج لأفكاره.

واتخذ بعض من أفضل أعمال لورنس المتأخرة شكل الحكايات الرمزية أو القصص القصيرة، ذلك أن اللغة الجنسية المباشرة فى رواية عشيق الليدى جانزلى أدت إلى حجبها عن جمهور القراء لأكثر من ثلاثين عاما.
وفى الخاتمة يقرر باترك بارندر: لقد غدت الفكرة القائلة إن الهوية القومية فكرة إشكالية واسعة الانتشار، إن لم نقل العالمية.

ونحن واثقون من أن روايات القرن الحادى والعشرين ستمضى فى تشكيل الهوية الإنجليزية وإعادة تشكيلها.



أقرأ أيضا

البلد

جدران برلين العربية!

في التاسع من نوفمبر 1989 استيقظ الألمان على معاول تهدم أشهر جدار فاصل في التاريخ، الجدار الذي قسم مدينة برلين إلى شطرين شرقي شيوعي تحت نفوذ الاتحاد السوفييتي، وغربي ليبرالي تحت وصاية بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.
البلد

مصر والإمارات.. شراكة استراتيجية وتنسيق لحماية الأمن العربي

الشعبان المصري والإماراتي يرتبطان وجدانيًّا بصورة قلما نجد لها مثيلًا؛ إذ لعب إعلام البلدَين دورًا أساسيًّا في ترسيخ وتقوية العلاقات وتطويرها ومساندة القضايا المتعددة للبلدين وإنجاز صورة ذهنية حضارية تنمويًّا وثقافيًّا لكلا البلدين.
البلد

لماذا لا تحتفل مصر بثورة 1919 الشعبية الكبرى؟!

من الظلم الوطني عدم الاحتفال العام بثورة 1919، ومن التهميش الثقافي الذي يقضى على ذاكرة الأجيال؛ لأنها تعتبر الثورة الشعبية الكبرى في تاريخ مصر الحديثة، والتي مرّ عليها مئة عام، الثورة التي بدأت منذ يوم الثامن من مارس عام 1919...
البلد

أنصتوا إلى الشعب اللبناني

في عام 2012، كتبت مقالاً عن لبنان ما زال ينم عن الواقع حتى الآن، وأنهيت مقالي باقتباس واحدة من أفضل المقالات التي كتبها «جبران خليل جبران»، بعنوان «أنت لديك لبنان الخاص بك، وأنا لدي لبنان الخاص بي»...
البلد

ترامب.. استراتيجية الانتصار!

في الوقت الذي يواصل فيه الديمقراطيون التصعيد ضد ترامب، في قضية أوكرانيا، على أمل أن ينجحوا بعزله، وهي المهمة المستحيلة، التي يعملون عليها، منذ أن فاجأ ترامب أميركا والعالم، بفوزه غير المتوقع بالرئاسة، يجوب ترامب القارّة الأميركية متحدّيا.
البلد

الأكراد.. تاريخ من الدم وحاضر من الفشل

عندما بدأت تركيا في التاسع من أكتوبر الماضي غزوًا وعدوانًا واحتلالًا عسكريًّا على مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطي (قسد) في شمال شرقي سوريا، ادَّعى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن الهدف من هجومه هو تدمير "ممر الإرهاب" على الحدود الجنوبية لتركيا، غير أن كل الدلائل السياسية، التي سبقت العدوان العسكري التركي ضد قوات سوريا الديمقراطية، كانت تشير إلى هذه النهاية المأساوية لهذه القوات...
البلد

الجوكر وباتمان.. فن صناعة الشر

آرثر فليك، نموذج للمواطن الأمريكي الفقير المهمش الذي يحاول أن يجد له موضع قدم ولقمة عيش وسط مجتمع رأسمالي ساحق للفقراء بالعمل كمهرج أجير في النهار؛ أملًا منه في أن يكون فنان "ستاند أب كوميدي" في المساء.