قراءة فى كتاب «مثالب الولادة» للكاتب «إميل سيوران»

نجلاء عبد الجواد



 قراءة فى كتاب «مثالب الولادة» للكاتب «إميل سيوران»



«الولادة، أو قل كارثة الولادة، هى مغامرة عبثية لا جدوى منها؛ لأن مصير الإنسان مرتبط بنهاية حتمية يغيب فيها وعيه ووجوده، ويكون مصيره كمصير أى كائن آخر.. إذًا لِمَ كل هذا النواح؟ فإذا كان مصير الإنسان هو الموت، ما قيمة الولادة أصلاً، هل ولد الإنسان ليموت؟».. تساؤلات يطرحها كتاب «مثالب الولادة» للكاتب «إميل سيوران» الصادر مؤخرًا عن منشورات الجمل، ترجمة «آدم فتحى».


يحدثنا «إميل سيوران» قائلاً: «ألتزم بكل كلمة فى هذا الكتاب الذى نستطيع فتحه من أى صفحة وليس من الضرورى قراءته كله»، وأما عن سبب تأليف هذا الكتاب، فيروى سيوران، بأنه دخل يومًا على أمه وارتمى على الأريكة وهو يصرخ: «لم أعد أحتمل هذه الحياة»، فردت والدته: «لو كنت علمت ذلك لأجهضتك»، يقول سيوران: «لقد أصابتنى هذه الكلمات بهلع ميتافيزيقى وبإهانة وجودية، وألهمتنى بتأليف كتاب مثالب الولادة».


يطرق سيوران فى كتابه «مثالب الولادة»، بمطرقته من دون تردد أو شفقة على كل اليقينيات والمسلمات التى نخالها نهائية ونستأنس بها، لا فى الفلسفة وحدها، بل فى الأديان وفى الشعر، فى الأدب وفى التصوف، فى الموسيقى والسينما والرسم أيضا، يكتب عن الشعراء والفلاسفة، إن ما يجعل الشعراء الرديئين أكثر رداءة، هو أنهم لا يقرؤون إلا الشعراء مثل الفلاسفة الرديئين الذين لا يقرؤون إلا الفلاسفة.


سيوران لم تفته الفرصة؛ ليعبر فى هذا الكتاب عن احتقاره لفرنسا «القذرة»، فرنسا التى لا يحب فيها سوى مقابرها الريفية التى تتيح له متعة الاستلقاء بين قبرين وقضاء ساعات فى التدخين، إنه يدق عنق الحياة ويلويه، لا نكاية فيها، بل انتصارًا لذاته، يقول: «تقدمت بما يكفى على مر السنوات فى دينين أو ثلاثة، إلا أننى تراجعت فى كل مرة على عتبة «الاعتناق»؛ خوفًا من أن أكذب على نفسى».


كما يمعن «إميل سيوران» فى السخرية من هذا الوجود ومن العدمية، وهو لا يعبر عنها بنوع من التشاؤم والسوداوية، كحال العدميين، بل هو يعبر عنها بالازدراء واللامبالاة وعدم الاكتراث بساعات الزمن، يقول: «أنا لا أفعل شيئًا، هذا متفق عليه، لكننى أنظر إلى الساعات تعبر وهذا أفضل من أن أسعى إلى تأثيثها»، فالواقع لدى سيوران هو من اختصاص اللا معقول؛ ولذلك فإنه يرفض أن يمنح شهادة ميلاد مزيفة لأى كائن، وهو مستعد لاقتراف أفظع الجرائم على أن لا يسهم فى كارثة الوجود، متمردًا على الوراثة، على الخلية الأولى عندما يكتب: «اقترفت كل الجرائم، باستثناء أن أكون أبًّا، علينا نسيان أن نولد».


يرفض سيوران فى كتابه «مثالب الولادة»، التورط فى الكذبة الكبيرة التى اسمها الوجود، فهو يرفض أى تطفل على وجوده الشخصى، ولا يتسامح مع من يفكر فى خلاصه: «بأى حق تصلون من أجلى؟ لا حاجة لى بشفيع، سأتدبر أمرى لوحدِى»، فالتواصل الحقيقى بين الكائنات لدى سيوران، لا يتم إلا عن طريق الحضور الصامت، عن طريق اللا تواصل الظاهر، عن طريق التبادل الملغز والخالى من الكلام الشبيه بالصلاة الباطنية.


على أية حال، قد نتفق مع سيوران أو نختلف معه على كثير من القضايا والمواضيع، لكن المميز حقًّا فى كتاب «مثالب الولادة»، هو تلك الرؤية التى تقلب كل الأسئلة المصيرية رأسًا على عقب، وكأنه يريد بساعتنا الوجودية أن تعود للوراء، فبدل الحديث عن الموت وعن هاجس الموت، يطرح سيوران سؤالاً أكثر جذرية من سابقه وهو: لماذا الولادة أصلاً؟ نحن هنا أمام استفزاز فى غاية المراوغة والعبث، يراد منه بلبلة وتشويش أفكارنا، لا حبًّا فى الاستفزاز وإنما رغبة فى حرف علاقتنا بالوجود، فالكارثة أو النكبة، ليست هى الموت، وإنما هى الولادة ولا شىء غير الولادة.
 



أقرأ أيضا

البلد

جدران برلين العربية!

في التاسع من نوفمبر 1989 استيقظ الألمان على معاول تهدم أشهر جدار فاصل في التاريخ، الجدار الذي قسم مدينة برلين إلى شطرين شرقي شيوعي تحت نفوذ الاتحاد السوفييتي، وغربي ليبرالي تحت وصاية بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.
البلد

مصر والإمارات.. شراكة استراتيجية وتنسيق لحماية الأمن العربي

الشعبان المصري والإماراتي يرتبطان وجدانيًّا بصورة قلما نجد لها مثيلًا؛ إذ لعب إعلام البلدَين دورًا أساسيًّا في ترسيخ وتقوية العلاقات وتطويرها ومساندة القضايا المتعددة للبلدين وإنجاز صورة ذهنية حضارية تنمويًّا وثقافيًّا لكلا البلدين.
البلد

لماذا لا تحتفل مصر بثورة 1919 الشعبية الكبرى؟!

من الظلم الوطني عدم الاحتفال العام بثورة 1919، ومن التهميش الثقافي الذي يقضى على ذاكرة الأجيال؛ لأنها تعتبر الثورة الشعبية الكبرى في تاريخ مصر الحديثة، والتي مرّ عليها مئة عام، الثورة التي بدأت منذ يوم الثامن من مارس عام 1919...
البلد

أنصتوا إلى الشعب اللبناني

في عام 2012، كتبت مقالاً عن لبنان ما زال ينم عن الواقع حتى الآن، وأنهيت مقالي باقتباس واحدة من أفضل المقالات التي كتبها «جبران خليل جبران»، بعنوان «أنت لديك لبنان الخاص بك، وأنا لدي لبنان الخاص بي»...
البلد

ترامب.. استراتيجية الانتصار!

في الوقت الذي يواصل فيه الديمقراطيون التصعيد ضد ترامب، في قضية أوكرانيا، على أمل أن ينجحوا بعزله، وهي المهمة المستحيلة، التي يعملون عليها، منذ أن فاجأ ترامب أميركا والعالم، بفوزه غير المتوقع بالرئاسة، يجوب ترامب القارّة الأميركية متحدّيا.
البلد

الأكراد.. تاريخ من الدم وحاضر من الفشل

عندما بدأت تركيا في التاسع من أكتوبر الماضي غزوًا وعدوانًا واحتلالًا عسكريًّا على مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطي (قسد) في شمال شرقي سوريا، ادَّعى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن الهدف من هجومه هو تدمير "ممر الإرهاب" على الحدود الجنوبية لتركيا، غير أن كل الدلائل السياسية، التي سبقت العدوان العسكري التركي ضد قوات سوريا الديمقراطية، كانت تشير إلى هذه النهاية المأساوية لهذه القوات...
البلد

الجوكر وباتمان.. فن صناعة الشر

آرثر فليك، نموذج للمواطن الأمريكي الفقير المهمش الذي يحاول أن يجد له موضع قدم ولقمة عيش وسط مجتمع رأسمالي ساحق للفقراء بالعمل كمهرج أجير في النهار؛ أملًا منه في أن يكون فنان "ستاند أب كوميدي" في المساء.