كنائس فرنسا تتحول لمساجد بناء على طلب المسلمين

عادل أسعد الميرى



 كنائس فرنسا تتحول لمساجد بناء على طلب المسلمين



كنت فى فرنسا خلال شهر يونيو، وفى إنجلترا خلال شهر يوليو، من بين الأحداث المثيرة للتساؤل فى فرنسا فى ذلك الوقت هناك ذلك اللقاء الذى تمّ بين 160 من أئمّة المساجد الإسلامية وعدد من ممثلى الحكومة الفرنسية من نوّاب وزراء الداخلية والثقافة، هدف اللقاء كان هو الطلب الذى تقدّمت به الأقلية المغاربية المسلمة فى فرنسا إلى الحكومة الفرنسية، الخاص بتحويل الكنائس المهجورة فى الكثير من المدن الفرنسية إلى مساجد.


هل تصدّقون أن فرنسا قد وافقت مبدئيًّا على دراسة هذا الطلب، ذلك مع الوضع فى الاعتبار أن فرنسا دولة مدنية لا دخل للدين فيها وفى سياساتها على الإطلاق منذ ما لا يقل عن قرن من الزمان، بالإضافة إلى حقيقة أن مسلمى فرنسا هم من العمّال المهاجرين إليها ولم يحصلوا على حقوق المواطنة الكاملة إلا منذ أقل من نصف قرن.

لكن فرنسا منطقية التفكير فاوضت مسلميها ووافقت على المبدأ، وقد تحوّلت فعلا بعض الكنائس إلى مساجد فى بعض المناطق التى تسكنها أغلبيات مسلمة، وقد اكتفوا مبدئيًّا بتغطية الجدران بالأقمشة، ورفع الموبيليا وفرش سجّاد الصلاة، فما بال أقباط مصر لا يستطيعون تجديد كنائسهم رغم أنهم مواطنون أصلاء منذ ألفى عام أو يزيد؟


ما علينا، هؤلاء الأئمّة والوعّاظ العرب المسلمون الذين يقيمون فى فرنسا منذ بضع سنوات ويعملون فى نشر الوعى الدينى بين شباب الجالية العربية المسلمة فى فرنسا، فى العديد من المدن الفرنسية، كانت الجمعيات العربية الإسلامية قد استدعتهم من بلاد المغرب العربى، تونس والجزائر والمغرب؛ لأنها البلاد التى تأتى منها الأغلبية المطلقة للعرب المسلمين المقيمين فى فرنسا، لذلك فنصف هؤلاء الأئمّة والوعّاظ، على الأقل كما ذكرت المصادر الفرنسية، لا يعرفون اللغة الفرنسية، مع ذلك لم تمنعهم فرنسا من الذهاب إليها والإقامة فيها والدعوة فيها إلى الدين الإسلامى، دون أى قيد أو شرط يتعلّق بما يدعون إليه من المبادئ الدينية الإسلامية، باستثناء شرط واحد هو ضرورة تعلّمهم اللغة الفرنسية، لن أطالب هنا على الإطلاق بحرية الأقباط فى التبشير بالديانة المسيحية، بل فقط سأطالب بحريتهم فى ممارساتهم الدينية.


لكن فى مقابل هذه المواقف النبيلة للحكومة الفرنسية بإزاء أقلياتها المسلمة، هناك فى الواقع تلك الزيادة المتتالية فى النسبة التى يحصل عليها حزب اليمين المتطرف، فى انتخابات المحليات خصوصًا فى مناطق شمال فرنسا الصناعية الغنية، وهو الحزب المعروف كذلك باسم حزب الجبهة الوطنية «Front National»، الذى أسسه جان مارى لوبن، وتقول رئيسته الحالية مارين لوبن ابنة الزعيم، إنها ستصل إلى كرسى الرئاسة الفرنسية فى انتخابات 2017، هذه الجبهة تدعو باستمرار إلى توقّف فرنسا عن فتح أبوابها للمهاجرين المسلمين، وتوقّفها عن إعطائهم دون قيد أو شرط جميع حقوق المواطنة؛ لأن التهديد أصبح واضحًا تمام الوضوح، وقد ظهر مؤخّرا فى فرنسا كتاب انتشر سريعًا يقول مؤلفه، إنه نظرًا للزيادة السكّانية الكبيرة فى الجالية المسلمة؛ بسبب وجود ما بين أربعة أو خمسة أطفال فى الأسرة المغاربية، مقابل أقل من طفلين اثنين فقط لا غير فى الأسرة الفرنسية، فإنه يتوقّع قبل مرور ربع قرن من الآن، أنه لو استمرت السياسات الحالية دون تغيير، أن تصبح فرنسا دولة ذات أغلبية مسلمة، وبالتالى ستنتخب الأغلبية المسلمة المتوقّعة رئيسًا مسلمًا للدولة الفرنسية.. يا ترى ماذا سيحدث فعلًا بعد ربع قرن؟



أقرأ أيضا

فن

غاب القمر

في مسلسل "لعبة العروش" الشهير بأجزائه المتعددة، ستجد استلهامًا دراميًّا للتراث الأدبي العالمي كله، ستجد مسرحيات شكسبير و"ألف ليلة وليلة"، وستجد عديدًا من القصص التي تم اقتباسها دون تردد أو أدنى إشارة.
البلد

الغزو التركي الماكر للأراضي العربية

الاجتياح التركي لشمال سوريا العربية، سيسمح بعودة «داعش» للمنطقة التي طرد منها، بل إن بعض سجناء «داعش» قد تمكنوا بالفعل من الفرار والهرب من السجون، حيث أسهمت العملية العسكرية التركية في فرار عناصر «داعش» من السجون التي كانوا يحتجزون فيها من قبل قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي تحتفظ بأعداد كبيرة منهم هم أخطر عناصر وقادة «داعش»...
يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...