خصوصية حياة الرسول مع زوجاته ليست للنشر

على أبو الخير



خصوصية حياة الرسول مع زوجاته ليست للنشر



نظل نردد أن مَن يدافع عن النبى بالقرآن أفضل ممن يدافع عنه بالسُّنة أو كتب السيرة، إلا ما تتفق مع النهج القرآنى، فالقرآن شهد للنبى بالخلق العظيم، أى مكارم الأخلاق، ولكن بعض الأحاديث روت أنه يسبّ ويلعن، وأنه دعا الله أن يجعلها فى ميزان المشتوم والملعون، وهو ما لا يتفق مع الخلق القويم. وعلاقة النبى بنسائه تدخل فى هذا النطاق، وتتفق مع الخلق الإنسانى القرآنى.

 

كانت علاقة الرسول، عليه السلام، بزوجاته قائمة على المحبة والاحترام على المستوى الأسرى، أما عن علاقاته الحميمية أو الجنسية بهن فهو ما لا نتصور أن النبى أو أمهات المسلمين تحدثوا عنها على الملأ، كما روت كتب الحديث والسيَر عن علاقة النبى الحميمية بالنساء.

 

ونخجل عندما نروى تلك الأحاديث التى تشبب بالنبى فى علاقته بأزواجه، وبالنساء عمومًا، لأن الرجل العاصى من أمثالنا يخشى انتشار سيرته الجنسية، فضلا عن نشر خصوصياتها، فكيف لنبى مُرسَل بدعوة إلهية تخرج خصوصياته للعلن مكتوبة فى الكتب، ويُخطَب بها من فوق المنابر؟! يقولها الشيوخ على الملأ فى الفضائيات، ونجد مَن يدافع عن خروج هذه الأسرار إلى العلن، نقرأ الأحاديث ونتعجب من الذين يدافعون عنها وهم لا يدركون أن تلك الأحاديث رُويت أصلًا للحَط من مقام النبوة، ورُويت لتُشبع غرائز الخلفاء الذين ملؤوا قصورهم بالنساء والإماء، بل والغلمان.

 

ولأن سيرة النبى قدوة للمسلمين، ولابد أن تحدث مقارنة بين سيرته الشريفة وسيرة مَن سمّوا أنفسهم خلفاءه، فكان لابد من رواية الأحاديث التى تقول إن النبى يحب النساء بكثرة، ولا يتورعون عن رواية ما نراه إفكًا على مقام النبى المقدس، فرووا، كما جاء فى صحيح البخارى، عن أنس بن مالك قال: «كان النبى، صلى الله عليه وسلم، يدور على نسائه فى الساعة الواحدة، من الليل أو النهار، وهن إحدى عشرة. قال الراوى: قلت لأنس: أوَكان يطيقه؟ قال: كنا نتحدث (هكذا!) أنه أُعطى قوة ثلاثين رجلًا»، ويُروى عن الصحابة، كما جاء فى صحيحَى البخارى ومسلم، قولهم عن الرسول: «كنا نتحدث أن له -أى الرسول- قوة عشرين رجلًا فى الجماع، وأنه جامع نساءه فى ليلة واحدة بغسل واحد»، وفى رواية ابن سعد فى طبقاته أن «رسول الله قال: قد أوتيت قوة سبعين رجلا فى الجماع»، وهو قول لا يتفق مع الآية القرآنية فى سورة «الحجر- 88»: «لا تمدنّ عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم ولا تحزن عليهم واخفض جناحك للمؤمنين»، أى أن الله طلب من النبى أن لا تكون الدنيا زهرة حياته، وطلب منه البعد عن الزواج الجديد، وهو أمر يتفق مع السلوك النبوى.

 

أما الروايات التى تتحدث عن خصوصيات الرسول فنجدها كلها روايات لا تليق، فالنبى كان مهمومًا بالدعوة ونشرها، بالدولة وتأسيسها، ومن ثم لم يكن مشغولًا بجماع النساء. ثم مَن هو راوى الحديث؟! هل هو النبى نفسه الذى خرج على أصحابه، وقال -مثلًا-: إننى ليلة أمس جامعت كل نسائى بغسل واحد؟! وإذا لم يكن هو، فهل خرجت أمهات المؤمنين ليروين للصحابة ما حدث من النبى مع كل زوجة منهن؟! أليس هذا شبقًا فى صورة حديث؟!

 

وحديث آخر فى البخارى أيضًا عن أم المؤمنين عائشة قالت: «كانت إحدانا إذا كانت حائضًا فأراد رسول الله أن يباشرها أمرها تتَّزر فى فور حيضتها ثم يباشرها، قالت: وأيكم يملك إربه كما كان النبى يملك إربه؟»، وهو حديث مخالف للآية القرآنية من سورة «البقرة- 222» التى تعتبر المحيض أذى، ويأمر الله فيها باعتزال النساء فى أثناء حيضهن «ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء فى المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين»، فالأمر الإلهى هو اعتزال النساء فى المحيض، ولا يمكن أن يخالف النبى الآية، كما رووا، حسب ما جاء فى البخارى، أن النبى والسيدة عائشة كانا يغتسلان من إناء واحد، وكانت تقول له: دع لى، دع لى.. أى يترك لها بعض الماء، وهو أمر غريب أن تخرج تلك الأسرار النبوية بهذه السهولة التاريخية!
 

لقد روت كتب الحديث والتاريخ أنه فى غزوة خيبر: «صارت صفية لدحية الكلبى فجعلوا يمدحونها، فبعث رسول الله فأعطى بها دحية ما رضى»، وأقام النبى بين خيبر والمدينة ثلاث ليالٍ يبنى بصفية وأقام وليمة»، أى أن النبى عندما رأى صفية أعجبته، فأخذها لنفسه وأعطى الصحابى دحية جارية بدلًا منها، ولم ينتظر وصوله للمدينة ليدخل بها. ورووا أيضًا عن زواجه من جويرية بنت الحارث أنه رآها جميلة فأعجبته، وحاولت السيدة عائشة منع النبى من رؤيتها، فلا يتزوجها، ولكنه رآها فأعجبته فتزوجها، ورووا أيضًا أن النبى كان يتسرى أو يتسلى بمارية القبطية بين كل زوجة وزوجة، وجاء فى سُنن النسائى عن أنس قال: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: «حُبب إلىَّ من الدنيا الطيب والنساء وجعلت قرة عينى فى الصلاة»، قرة عينه فى الصلاة، نعم نصدقه، وربما الطيب أو العطر، أما حب النساء فلا يمكن أن يصدر عن النبى، فقد كان الحياء من ضمن خلقه الكريم.
 

إن المتأمل فى هذه الروايات يجد النبى شديد الشغف بالنساء، حتى إنه كان يطوف على نسائه فى ليلة واحدة بغسل واحد، وأن هذا السلوك جعل الصحابة فى ما بينهم يتحدثون عن قدرته الجنسية، كما لو كان الرسول يطوف على نسائه ويفتخر بذلك علانية! وأنه كان لا يصبر، فيفاخذ زوجاته وهن حائضات! هذا فضلا عن ما قالوه بأنه تزوج ودخل بأم المؤمنين عائشة وهى طفلة عمرها تسع سنوات، تلعب بالعرائس.

 

وليقرأ مَن يشاء كتاب «تحفة العروس» أو «الزواج الإسلامى السعيد» للكاتب الوهابى محمود مهدى الإستانبولى كنموذج لكل الكتابات، إذ يصف كيف كانت قدرة النبى الجنسية وطوافه على النساء، وأن اللحية تزيد قوة الرجل الجنسية، وباقى المفردات الجنسية المقرفة فى صورة فقه دينى، وهو فقه بعيد عن الدين بُعد السماء عن الأرض.



أقرأ أيضا

البلد

الغزو التركي الماكر للأراضي العربية

الاجتياح التركي لشمال سوريا العربية، سيسمح بعودة «داعش» للمنطقة التي طرد منها، بل إن بعض سجناء «داعش» قد تمكنوا بالفعل من الفرار والهرب من السجون، حيث أسهمت العملية العسكرية التركية في فرار عناصر «داعش» من السجون التي كانوا يحتجزون فيها من قبل قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي تحتفظ بأعداد كبيرة منهم هم أخطر عناصر وقادة «داعش»...
يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...