«الأفق» قصة الخوف الباريسى

أماني خليل



«الأفق» قصة الخوف الباريسى



فى رواية «الأفق» لباترك موديانو الصادرة عن دارى «ضفاف» و«الاختلاف» -بترجمة المغربى توفيق سخان- يدور القارئ فى شوارع باريس وحوانيتها ومقاهيها وفنادقها، يشعر بالنكهة الباريسية، وبزحامها، وبالجماهير المندفعة خارج محطة المترو، تضيّعه وتبلعه، موديانو يقول إن باريس التى يعرفها اختلفت تمامًا. فباريس الحرب العالمية ليست هى باريس الآن.


رواية الأفق سرد قاتم مضطرب عن الحنين للمكان والضياع الإنسانى الذى يبتلع البشر وقصص الحب والآمال والأحلام الكبرى، عبر بطليه الشابين «بوسمان» و«مارجريت»، وهما فى العشرينيات من عمريهما، أما الزمان فهو ممتد من الحرب العالمية الثانية عبر أربعين عامًا لاحقة.


يلهث «بوسمان» فى شوارع باريس هربًا من مطاردة امرأة ذات شعر أحمر ورجل دين يطلبان منه المال، ومعه مارجريت لوكلوز المولودة فى برلين -عاصمة الموت والدمار فى الحرب العالمية الثانية- والمُطاَردة من شخص مخيف يُدعى «بويافال» كان لاعبًا سابقًا فى فريق التزحلق الفرنسى، لكنه تعرض لحادث، هؤلاء الأشخاص المخيفون يمثلون القسوة والحرب والألم، تنشأ بين الشابين قصة حب يكتنفها الخوف والتوتر، ويحكم عليها القدر بالاستحالة، ويدور الشابان فى دوائر من القلق والفزع.


 هذا الخوف يغلف أيضًا علاقتهما، فحتى حين تشكو «مارجريت» لـ«جوبوسمان» من مطاردات «بويافال» لا تعطه إجابات قاطعة عن علاقتها به، فخمن أنها حجبت هذا الشخص فى ضباب، وأقامت بينها وبينه نوعًا من الزجاج الخشن حتى تستطيع التخلص من مخاوفها.


 تنتقل مارجريت للعمل فى عدة مهن، وتسكن شققًا وفنادق مختلفة، من مربية أطفال إلى سكرتيرة وموظفة فى مكتبة، ثم تترك فرنسا إلى سويسرا، لتعمل مربية لأطفال السيد باغريان، وتخشى من توقيفها على الحدود لانتهاء صلاحية باسبورها، وتنقلت بين عدة مخدومين: السيد فيرن من أوتوى ثم السيد بوتريل، بالتوازى يتعرف بوسمان على السيد بوتريل الذى ألف كتابًا بعنوان «نادى استارتى» عن إحدى الظواهر الباريسية فى العشرينيات جماعة تُدعى «مريدى المرأة المقدسة»، وهى جماعة مهتمة بالسحر الأسود والتنجيم والممارسات الجنسية، تهرب مارجريت إلى برلين مرة أخرى، وتقول لبوسمان: «إنهم يعلمون أشياء عنى لم أخبرك بها»، «إنهم حين يعتقلون أناسًا مثلنا، فإنهم لا يطلقون سراحهم أبدًا».


 يمر أربعون عامًا ويتفرق «بوسمان» و«مارجريت»، ويجمع «بوسمان» بعد هذه السنوات مزق الذاكرة ليصل إلى حبيبته السابقة من خلال الإنترنت، حتى يعثر على عنوانها لا يتصل بل ينطلق إلى هناك، هل يجدها هى نفسها.. هكذا تنتهى الرواية، يكتب «موديانو» يحمله الحنين والبحث عن الماضى الذى يطارد الحاضر فى كل لحظة، الحاضر الذى يظل رهينًا للماضى وأحلامه وانكساراته..


 يتميز أسلوب «باتريك موديانو» الحائز على جائزة نوبل بروح قاتمة سوداوية، وسرد محكم ينتقل فيه بين الأزمنة بسهولة تظهر شخصياته فى توقيت محدد، لنعرف دورها فى مسرح الأحداث لاحقًا، ووصفت كتابته بأنها كافكاوية الطابع..



أقرأ أيضا

يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...
البلد

45 مليار دولار في 45 دقيقة فقط

إن المؤسسات والشركات والمنظمات التي نراها منتشرة من حولنا تعتمد في إدارتها على الرجال الأقوياء، فهؤلاء الأشخاص هم من سيدير دفة الشركة نحو تحقيق أهدافها، وهم مع فرق عملهم سيصنعون المجد المنشود لهذه المنظمة أو الشركة.