عن «الضريبة» وسنينها نتحدث.. لماذا يشكو المواطن ويئن من فرض الضرائب؟

محمد جمال الدين



عن «الضريبة» وسنينها نتحدث.. لماذا يشكو المواطن ويئن من فرض الضرائب؟



هل أصبحت «الضريبة» هى كلمة الرعب التى تصيب كل منزل مصرى فى مقتل؟! فنحن ننام ثم نفيق صباحًا على خبر جديد يبشرنا بفرض ضريبة ما على سلعة ما، تم إدراجها على عجل، ليحصّل الناتج منها ضرائبيًّا للمساهمة فى النهوض بالدولة والمواطن.

بالمناسبة وقبل أن أستطرد فى الحديث خلال السطور التالية عن الضرائب، أحب أن أوضح لك عزيزى القارئ أننى مع فرض الضرائب، ومع ضرورة تحصيلها، حتى تتحقق العدالة الاجتماعية فى المجتمع المصرى، باعتبارها تشكل إيرادًا للخزانة العامة للدولة، يتم من خلال هذا الإيراد تغطية النفقات العامة والمرافق التى تُقَدَّم للمواطن، ليستفيد منها، مثل مشروعات التعليم والصحة والثقافة والكهرباء والطرق والكبارى والسدود وغيرها من القطاعات الأخرى، كما أن الضريبة تعد أداة من الأدوات التى تمتلكها الدولة للتأثير على الاقتصاد بهدف تحقيق الاستقرار الاقتصادى وتحقيق معدلات مرتفعة من النمو، هذا بخلاف أن الدولة تستخدم الضريبة خصوصًا الجمركية منها، لفرض رسوم على السلع والخدمات التى تعبر حدودها، بهدف حماية الصناعات الوطنية، خصوصًا الناشئة منها، ففرض الرسم الجمركى على السلع المستوردة سيؤدى إلى رفع ثمنها، وبالتالى تفقد هذه السلع قدرًا معينًا من قدرتها التنافسية، وتسمح ببيع المنتجات الوطنية بأثمان منافسة تحقق للمشاريع الوطنية الدخل المرتفع وللعمالة المحلية فرص عمل جديدة ومداخيل مرتفعة، وبالتالى تسهم الضريبة فى نمو الاقتصاد وتطوره.
بالطبع هناك العديد من الفوائد التى لا تعد ولا تحصى من جراء فرض الضرائب على المواطنين، فلماذا إذن يشكو ويئن المواطن؟ مؤكد أن فرض الضرائب حق على المواطن، عليه أن يسدده للدولة التى يعيش فوق أرضها، حتى يستمتع بالخدمات التى تقدم إليه، ولكن السؤال هنا: أين هذه الخدمات والحياة السعيدة التى عليه أن يشعر بها؟ وكل أنواع الضرائب تطارده فى صحوه ومنامه حتى بات أسيرًا دائمًا للقلق والأرق، وبات أيضًا عرضة للأمراض النفسية وغير النفسية التى دمَّرت بهجة الحياة من الأساس، فهذه ضريبة على الدخل، وهذه ضريبة مهن حرة، وهذه ضريبة للقيمة المضافة، وتلك ضريبة على الأرباح الصناعية والتجارية، وهذه ضريبة على الإيراد العام، وذلك رسم تنمية الموارد المالية للدولة والذى من خلاله شهدنا زيادات مختلفة على سلع وخدمات أخرى، مثل تراخيص السيارات وخدمات المحمول وجوازات السفر وإقامة الأجانب، بالإضافة إلى رفع أسعار فواتير الكهرباء والغاز والمياه.
وارتفاع الأسعار وثبات الدخول أدَّى إلى وجود حالة من الركود وبالتالى انخفض معدل الاستثمار وما تبعه من ارتفاع فى معدل طابور البطالة، التى أصابت شبابنا ودمرت أحلامه حتى كاد الأمر يتحول إلى وباء، وزيادة فى المعاناة هلَّ علينا هلال الضريبة العقارية الذى لم نتبينه بعد، والذى زاد من حيرة المواطنين، من حيث توقيته غير المناسب بالمرة، وهى الضريبة التى تقرر تحصيلها بأثر رجعى عن خمس سنوات سابقة، وقبل أيام من عيد الأضحى وموسم دخول المدارس، وأصبح التهديد والوعيد هما السمة التى ميَّزت هذه الضريبة فى حالة عدم سدادها، بعد أن تقاعست الحكومة عن تحصيلها، لن نتحدث هنا عن زيادة أسعار كل السلع والخدمات الأخرى التى تقدم للمواطن يوميًّا، بعد فرض رسم التنمية على كل مستند يطلبه المواطن لتسيير أعماله على طريقة (كل شىء بثمنه) وعلى المتضرر الاستغناء عن هذه الخدمات، ولتذهب أعماله ومصالحه إلى الجحيم، وهنا على المواطن المصرى البسيط تحمل هذه الزيادة الكبيرة فى مستوى الضرائب التى تُفرَض عليه مع اتجاه الحكومة المصرية، لفرض المزيد من الضرائب، رغم أن أى دارس لعلم الاقتصاد يعلم تمام العلم أن السعى لزيادة الحصيلة الضريبية له تأثير سلبى على الأسعار فى الأسواق، كما قد يدفع إلى مزيد من التهرب الضريبى، الذى يتفنن البعض فى اتباعه، وللأسف لا يعانى منه سوى الموظف الغلبان الذى تستقطع منه الضرائب من المنبع حين يحصل على راتبه فى نهاية كل شهر.
ولن نتحدث هنا أيضًا عن الضرائب التى تفرض على كل أنواع القوى الناعمة التى وهبها الله للمصريين، ولكن يكفى أن نقول إن تذكرة دخول السينما والمسرح تفرض عليها ضريبة وهى المسماة بضريبة الملاهى، وهى تساوى لمَن لا يعلم بين دخول المسرح أو السينما والملهى الليلى، فنسهم بأنفسنا فى تدمير عقولنا ونغيّبها قبل تدمير جيوبنا، وهو التدمير الممنهج الذى تم تشريعه من قبَل المشرع الضريبى الذى لم يجد أن السينما والمسرح يختلفان فى شىء عن الملاهى الليلية (وهو كُله فُرجَة) ويسمى عند المصريين ضريبة عليهم أن يدفعوها بالحسنى، أو بالتهديد والوعيد كما حدث فى الضريبة العقارية، والتى تم تأجيل سدادها حتى منتصف أكتوبر القادم، وللمرة الأخيرة، وقد أعذر مَن أنذر.
ومع كل هذا أنا مع سداد الضرائب المستحقة علىَّ وعلى غيرى كمواطنين شرفاء، لأنه حق الدولة الذى سيعود إلينا مرة أخرى، شريطة أن تكون هناك إجراءات حمائية يتمتع بها المواطن البسيط، لأن المساواة فى الضريبة (كلّ حسب دخله) عدل، ولأن إسعاد المواطنين (أعتقد من وجهة نظرى) هو الهدف الأسمى الذى تسعى إلى تحقيقه أية حكومة فى العالم وليست الحكومة المصرية فقط.



أقرأ أيضا

تأملات

هل يصاب المؤمن بالاكتئاب؟

عبارة وردت على لسان الدكتور مصطفى محمود، رحمه الله، مفادها أن الإنسان المؤمن لا يُصاب بالاكتئاب، لأن إيمانه بالله يحميه من الاكتئاب. وقد تواترت هذه العبارة كثيرًا على ألسنة كثيرين من علماء الدين والدعاة، وانتشرت بين عوام الناس ومثقفيهم، فما مدى صحة هذه العبارة من الناحية العلمية؟
البلد

حينما تضحك التراجيديا

نكتة مدينة جوثام الدامية، ضحكة كبيرة مرسومة بالدم، القمامة تملأ الشوارع، السلالم تصعد إلى ما لا نهاية، العنف في الخارج يصل إلى درجة الجنون، والجرذان تهاجم كل شيء. الأغنياء في قصورهم، والإعلامي في الاستوديو الخاص به، بينما الشوارع تضج بالجنون والتنمر والفزع، الضحك اللا إرادي والكوميديا التي هي آخر ما تصل إليه التراجيديا من حدود، ضحكة تفجر الأسى والواقع حينما يلامس الفلسفة، كل ذلك هو فيلم "الجوكر".
البلد

توافق وافتراق في ثورات الجيران

اجتازت إيران ولبنان والعراق في الشهرين الماضيين عتبة التجربة السورية في ثورة شعوبها على أنظمة التسلط والفساد الحاكمة. ورغم ما ظهر في إيران من استيعاب نظام الملالي لهبة الإيرانيين الأولى، وتوجهه المؤكد نحو انتقام عميق من معتقلي وناشطي جمهور الهبة، فإن ذلك لا يعني نهاية الحراك الإيراني المتكرر في العام الماضي...
البلد

الصين وأمريكا.. حرب سياسية

فرحة عارمة اجتاحت مناصري الحراك الاحتجاجي في هونغ كونغ بعد اكتساحهم الهائل لنتائج الانتخابات البلدية وفوز مرشحيهم ضد مرشحي الحكومة المركزية في بكين، ما تسبب في إحراج شديد لكاري لام الحاكم التنفيذي للمقاطعة والمعيّن من قِبل الصين.
البلد

إلى أين يجري العالم؟

عندما انتهى المؤرخ البريطاني العظيم أرنولد توينبي من كتابه الحافل «تاريخ البشرية» والذي درس فيها قرابة ثمانٍ وعشرين حضارة إنسانية لامعة، قال جُملته التي لخّصت أكثر من أربعين عاماً كرّسها لوضع ذلك الكتاب الموسوعي النفيس وبيّنت باختصار أسباب زوال الأمم: «إنّ الحضارات لا تُغتال ولكنها تنتحر طوعاً»!
البلد

عودة العمدة

صفارة العدو نحو الانتخابات الرئاسية الأمريكية تبدأ عادة مع أول الانتخابات التمهيدية داخل الحزبين الرئيسيين الديمقراطي والجمهوري، وهي التي تكون في ولاية «أيوا» في وسط الغرب الأمريكي، وسوف تكون في شهر يناير القادم.
البلد

جدران برلين العربية!

في التاسع من نوفمبر 1989 استيقظ الألمان على معاول تهدم أشهر جدار فاصل في التاريخ، الجدار الذي قسم مدينة برلين إلى شطرين شرقي شيوعي تحت نفوذ الاتحاد السوفييتي، وغربي ليبرالي تحت وصاية بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.
البلد

مصر والإمارات.. شراكة استراتيجية وتنسيق لحماية الأمن العربي

الشعبان المصري والإماراتي يرتبطان وجدانيًّا بصورة قلما نجد لها مثيلًا؛ إذ لعب إعلام البلدَين دورًا أساسيًّا في ترسيخ وتقوية العلاقات وتطويرها ومساندة القضايا المتعددة للبلدين وإنجاز صورة ذهنية حضارية تنمويًّا وثقافيًّا لكلا البلدين.
البلد

لماذا لا تحتفل مصر بثورة 1919 الشعبية الكبرى؟!

من الظلم الوطني عدم الاحتفال العام بثورة 1919، ومن التهميش الثقافي الذي يقضى على ذاكرة الأجيال؛ لأنها تعتبر الثورة الشعبية الكبرى في تاريخ مصر الحديثة، والتي مرّ عليها مئة عام، الثورة التي بدأت منذ يوم الثامن من مارس عام 1919...