لماذا بلاد العرب أرض خصبة للتطرف والعنف؟




 لماذا بلاد العرب أرض خصبة للتطرف والعنف؟



أكتب هذه السطور بقلم مُثقل بالهموم، وقلب حزين لما يُرى حولنا من مظاهر الضعف والانحلال، وما يحيط بنا من التخلف والتبعية، وما اندلع علينا من الإرهاب والعنف والوحشية، فى وقت لم تهتز ثقتى فى شباب وطنى قيد أنملة، ثقتى فى قدراتهم الخَلاقة، فى وطنيتهم الصادقة، فى طموحاتهم الشامخة لأنفسهم ولبلدنا ولمجتمعنا.

هذا ما يقوله إسماعيل سراج الدين فى كتابه «التحدى.. رؤية ثقافية لمجابهة التطرف والعنف» الصادر حديثا عن الهيئة العامة للكتاب.


سراج الدين يقسّم كتابه إلى ستة أجزاء يضم كل منها عدة مقالات تتعلق بالهم المصرى والعربى العام، يتحدث فيها عن الثقافة فى مصر والعالم العربى، عن التطرف والعنف، عن ديناميكية التغيير الثقافى، وعن عناصر الاستراتيجية الثقافية.


سراج الدين يقول إن ما يعانيه العالم العربى من توتر ألقى بظلاله العنيفة على دول كثيرة، وما يحدث فى العراق وسوريا والصومال وليبيا واليمن، يؤكد ضرورة أن نُسائل أنفسنا مساءلة نقدية: لماذا أصبحت بلاد العرب والمسلمين أرضا خصبة للفكر المتطرف والعنف؟ كذلك يرى سراج الدين أن التطرف والعنف تَخطّيا كل ما هو معقول وإنسانى، وإن كانت مجابهة الإرهاب وعنف المتطرفين يحتاج إلى استعمال القوة العادلة لإعادة هيبة الدولة، وسيادة القانون، وضمان حقوق المواطنين فى الأمن والسلام، فإن الفكر المتطرف الذى يُولّد العنف يجب مجابهته بالفكر، وهذا هو التحدى.


سراج الدين يقول إن العالم العربى يعانى من ظروف سياسية يصعب تخيّل الأسوأ منها، بداية من الانعزال الثقافى، إلى الدول الفاشلة، إلى الحروب الأهلية، ووصولا إلى الأشكال الجديدة من الهمجية، متمثلة فى أشكال التطرف والعنف، فالعنف منتشر فى كل البقاع، والإرهاب والتطرف يتحديان بعض الحكومات القائمة والتى لا تمتلك سوى شرعية محدودة.


وبعد أن يستعرض سراج الدين دور العرب والمسلمين فى رفع راية العلم والمعرفة منذ أكثر من ألف عام، يرى أن الميزة الكبرى للإسلام هى الاهتمام القاطع بشؤون الدنيا، والاحتكام للخبرة الإنسانية فى إدارتها، كما يرى أنه من الضرورى أن لا نقحم الدين فى أمورٍ، الرأى فيها ليس لعلماء الدين، ولكن لأهل التخصص، لأنها أمور لا تتعلق بالحِل والحُرمة، بل بالصواب والخطأ، قياسا على المصلحة العامة القابلة للتغير حسب الزمان والمكان الظروف، كما يتعجب ممن يتوجهون بكل كبيرة وصغيرة إلى علماء الدين للحصول على فتوى، حتى وإن كان الموضوع ليس موضوعا دينيا، وهذا ما يعطّل العقل والتفكير. وهناك أيضا ظاهرة أخرى مقلقة، كما يرى سراج الدين، وهى إقحام الدين فى تقييم الأعمال الفنية، بما فى ذلك، من فرض رقابة اجتماعية شرسة من فئة منغلقة ومتعصبة على ما يجوز للمجتمع أن يقرأه أو يسمعه أو يراه، وذلك لأنها لا ترى رأيا غير رأيها، ولا تريد التعددية وثراءها الثقافى فى المجتمع.
سراج الدين يؤكد أنه ليس من أنصار مصادرة الأفكار، ليس فقط لأن ذلك ضد الحرية، وإنما لأنه يحقق شهرة وانتشارا لأعمال لا تستحق. ويضيف أنه لا شأن للدين بأمور العلم، بعد أن تطورت المعارف بسياج أخلاقى يحميها، وآن لنا أن نحافظ على ديننا بالتمسك بروحه والتحلّى بخُلقه والتحرر من حَرفِية بعض فقهائه فى إدارة شؤوننا الجماعية، لنكون أقوى وأكثر تقدما، داعيا إلى التأكيد على مفهوم المواطنة ومساواة المواطنين أمام القانون.


سراج الدين يرى أن هناك خطرا دائما ما يهددنا وهو العودة إلى نظام فاشى أو شمولى، وقد حذر من ذلك العديد من المثقفين والفلاسفة والفنانين، إذ يمثل الفكر المتطرف خطرا محققا فى جميع المجتمعات والأزمنة.



أقرأ أيضا

البلد

الغزو التركي الماكر للأراضي العربية

الاجتياح التركي لشمال سوريا العربية، سيسمح بعودة «داعش» للمنطقة التي طرد منها، بل إن بعض سجناء «داعش» قد تمكنوا بالفعل من الفرار والهرب من السجون، حيث أسهمت العملية العسكرية التركية في فرار عناصر «داعش» من السجون التي كانوا يحتجزون فيها من قبل قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي تحتفظ بأعداد كبيرة منهم هم أخطر عناصر وقادة «داعش»...
يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...