إيران أذكى بكثير من ترامب.. ما الذكاء الاستراتيجى فى تصرفات إيران؟

ماكس بووت



إيران أذكى بكثير من ترامب.. ما الذكاء الاستراتيجى فى تصرفات إيران؟



 

ترجمة: أميرة جبر عن «واشنطن بوست»

 

صحا العالم على تهديد رهيب من الرئيس دونالد ترامب لرئيس إيران حسن روحانى: «لا تهدد الولايات المتحدة مجددا أبدا وإلا ستعانى من عواقب عانت قلة عبر التاريخ من مثيلتها من قبل. لم نعد بلدا سيقبل بكلماتك المخبولة عن العنف والموت. احذر!».

وأثير هذا النقد اللاذع نتيجة خطاب حيث قال روحانى: «ينبغى أن تعلم الولايات المتحدة أن السلام مع إيران أم كل السلام وأن الحرب مع إيران أم كل الحروب». وبدا رد فعل ترامب غير متكافئ وفاحت منه، كما أشرت «فى مقال ٢٣ يوليو»، رائحة محاولة يائسة لصرف الانتباه عن خنوعه لروسيا. فى حديثى على قناة «سى. إن. إن»، قلت: «إذا كان أحد يصرح بـ(كلمات مخبولة عن العنف والموت)، أرى أنه رئيس الولايات المتحدة. ويا له من مأزق عندما نجد أن قيادة دولة مثل إيران تبدو أعقل وأكثر اتزانا من رئيس الولايات المتحدة».
وتلك إشارة بدء عمل ماكينة الغضب اليمينية. فغرد هيرمان كاين «هل تتذكرونه؟»: (إذن «سى. إن. إن» تعتقد أن من يهتفون بـ«الموت لأمريكا» ويعدمون الشواذ ويتهمون ضحايا الاغتصاب بالسلوك الجنسى غير الشرعى ويمولون الإرهابيين ويحبسون الصحفيين ويتصدرون العالم فى إعدام الأطفال ويحظرون الإعلام غير الإسلامى يبدون «أعقل» من ترامب). وأعلن الموقع اليمينى «تويتشى» بعلو الصوت فى مانشيت: «شىء مريض! ماكس بووت ينحط إلى مستوى ملتوٍ ليصفع ترامب فى شأن إيران وروسيا». ووجد موقع «نيوز باسترز» أن تعليقاتى «مُقلقلة بشكل خاص»، مضيفا: «أن تجد محطة تليفزيون أمريكية أن إيران فى موقف أسمى أخلاقيًّا أمر محير على أقل تقدير».
وأنا على يقين أن مؤيدى ترامب هؤلاء قد غضبوا بالتساوى عندما وصف الرئيس الديكتاتور الروسى فلاديمير بوتين، المتخصص فى القمع والعدوان، بالشخص «الجيد». أو عندما وصف ديكتاتور كوريا الشمالية كيم جون أون، الذى يحبس ٢٠٠ ألف شخص فى معسكرات اعتقال، بالرجل «الموهوب جدا» و«الذكى جدا» و«الذى يحب بلده كثيرا». أو عندما هنأ رئيس الفلبين رودريجو دوتيرتى على «العمل غير المعقول» الذى يقوم به «فى مشكلة المخدرات» بإطلاق العنان لفرق قتل قتلت آلاف الفلبينيين.
لم يغضبوا؟ يا له من نفاق!
ويبدو أن القاعدة فى اليمين هى: يستطيع ترامب مدح الديكتاتوريين بإفراط كما يرغب، وسيعتبر ذلك صناعة ذكية للصفقات. ولكنه «شىء مريض!» أن يقول أحد شيئا إيجابيا عن الأنظمة القليلة التى ينتقدها ترامب بشكل انتهازى على أساس حقوقى، ونظرا لخروج كوريا الشمالية من القائمة لم يتبق سوى إيران وفنزويلا وكوبا.
ولنكن واضحين، لم أمدح إيران كنموذج أخلاقى مثالى. إيران تحكمها زمرة إجرامية تقمع شعبها وتصدر الإرهاب وتزعزع استقرار جيرانها وتسجن الأمريكيين وتقتلهم وتهدد إسرائيل. ومع ذلك وللأسف، يبدو حكام إيران البُغَضاء «أعقل وأكثر اتزانا» من شخص غريب الأطوار يرغب فى أن يكون مستبدا يشن حروب تجارة مدمرة «مع إعانات للضحايا» ويقوض الناتو «أنجح تحالف فى التاريخ» ويهين حلفاءنا.
لقد نجحت إيران بشكل كبير فى نشر تأثيرها المؤذى عبر الشرق الأوسط. وتسيطر على «الهلال الشيعى» الذى يمتد من طهران إلى بيروت. ولتنعش اقتصادها، وافقت إيران على تفكيك برنامجها النووى فى مقابل رفع العقوبات الدولية. وبعد تولى ترامب الأكثر ولعا بالقتال المنصب، كانت إيران بالفطنة والذكاء الكافى لتحد من تحركها بسفن البحرية الأمريكية فى الخليج الفارسى حتى لا تعطيه حجة لمهاجمتها أو تمزيق الاتفاق النووى.
فى المقابل، سياسة ترامب تجاه إيران ليست متزنة وكذلك ليست عاقلة. فقد انسحب من الاتفاق النووى، الذى كان قد أجبر إيران على التخلى عن ٩٧٪ من موادها الانشطارية، على الرغم من اعتراف وزير الخارجية مايك بومبيو بأن طهران «ملتزمة». وأعاد ترامب العقوبات، التى تضر الاقتصاد الإيرانى وترفع سعر البترول، ولكن إيران تنجح فى جذب المستثمرين الصينيين والروسيين لتعوض مغادرة الأوروبيين والأمريكيين.
ويبدو أن قلب ترامب قد استقر على تغيير النظام حتى وإن لم يكن من الواضح ما إذا كان خليفته ألطف مع الولايات المتحدة. ويبدو أنه غير مدرك أنه باستثناء جنوب إفريقيا هناك سوابق محدودة على نجاح العقوبات فى الإطاحة بنظام، فقد صمدت كل من كوبا وكوريا الشمالية وفنزويلا أمام عقود من الانعزال الأمريكى.
وفى الوقت نفسه، تكذيبا لزعم ترامب العجائبى بأن «إيران تتصرف باختلاف كبير»، لا تزال طهران تدعم وكلاء مسيطرين فى العراق واليمن ولبنان وسوريا. ويخترق بشار الأسد المدعوم من إيران «مناطق التهدئة» التى اتفق عليها ترامب وبوتين العام الماضى بينما يسمح للإيرانيين بتأسيس قواعد عسكرية لتهديد إسرائيل. وبعيدا عن الحد من الانقضاض الإيرانى فى سوريا، يبدو ترامب متحمسا لسحب القوات الأمريكية وعقد صفقة مع بوتين لكبح جماح إيران، الأمر الذى لا تهتم به موسكو كما أنها لا تملك القدرة على تنفيذه. ويبدو ترامب غير مدرك لأن انحيازه لروسيا يتعارض مع انحيازه ضد إيران لأن النظامين شريكان فى الجريمة.
باختصار، يبدو أن سياسة الرئيس تجاه إيران مكونة من تغريدات مشاكسة وتمنٍّ. وبالتأكيد، إيران ليست أسمى أخلاقيًّا من الولايات المتحدة، ولكنها أذكى استراتيجيًّا.

 

...

ماكس بووت
مؤلف ومستشار ومحرر ومحاضر ومؤرخ عسكرى أمريكى الجنسية روسى المولد. زميل دراسات الأمن القومى فى مجلس العلاقات الخارجية. عمل فى التسعينيات ككاتب ومحرر فى «كريستيان ساينس مونيتور»، ثم فى «وول ستريت جورنال».



أقرأ أيضا

تأملات

هل يصاب المؤمن بالاكتئاب؟

عبارة وردت على لسان الدكتور مصطفى محمود، رحمه الله، مفادها أن الإنسان المؤمن لا يُصاب بالاكتئاب، لأن إيمانه بالله يحميه من الاكتئاب. وقد تواترت هذه العبارة كثيرًا على ألسنة كثيرين من علماء الدين والدعاة، وانتشرت بين عوام الناس ومثقفيهم، فما مدى صحة هذه العبارة من الناحية العلمية؟
البلد

حينما تضحك التراجيديا

نكتة مدينة جوثام الدامية، ضحكة كبيرة مرسومة بالدم، القمامة تملأ الشوارع، السلالم تصعد إلى ما لا نهاية، العنف في الخارج يصل إلى درجة الجنون، والجرذان تهاجم كل شيء. الأغنياء في قصورهم، والإعلامي في الاستوديو الخاص به، بينما الشوارع تضج بالجنون والتنمر والفزع، الضحك اللا إرادي والكوميديا التي هي آخر ما تصل إليه التراجيديا من حدود، ضحكة تفجر الأسى والواقع حينما يلامس الفلسفة، كل ذلك هو فيلم "الجوكر".
البلد

توافق وافتراق في ثورات الجيران

اجتازت إيران ولبنان والعراق في الشهرين الماضيين عتبة التجربة السورية في ثورة شعوبها على أنظمة التسلط والفساد الحاكمة. ورغم ما ظهر في إيران من استيعاب نظام الملالي لهبة الإيرانيين الأولى، وتوجهه المؤكد نحو انتقام عميق من معتقلي وناشطي جمهور الهبة، فإن ذلك لا يعني نهاية الحراك الإيراني المتكرر في العام الماضي...
البلد

الصين وأمريكا.. حرب سياسية

فرحة عارمة اجتاحت مناصري الحراك الاحتجاجي في هونغ كونغ بعد اكتساحهم الهائل لنتائج الانتخابات البلدية وفوز مرشحيهم ضد مرشحي الحكومة المركزية في بكين، ما تسبب في إحراج شديد لكاري لام الحاكم التنفيذي للمقاطعة والمعيّن من قِبل الصين.
البلد

إلى أين يجري العالم؟

عندما انتهى المؤرخ البريطاني العظيم أرنولد توينبي من كتابه الحافل «تاريخ البشرية» والذي درس فيها قرابة ثمانٍ وعشرين حضارة إنسانية لامعة، قال جُملته التي لخّصت أكثر من أربعين عاماً كرّسها لوضع ذلك الكتاب الموسوعي النفيس وبيّنت باختصار أسباب زوال الأمم: «إنّ الحضارات لا تُغتال ولكنها تنتحر طوعاً»!
البلد

عودة العمدة

صفارة العدو نحو الانتخابات الرئاسية الأمريكية تبدأ عادة مع أول الانتخابات التمهيدية داخل الحزبين الرئيسيين الديمقراطي والجمهوري، وهي التي تكون في ولاية «أيوا» في وسط الغرب الأمريكي، وسوف تكون في شهر يناير القادم.
البلد

جدران برلين العربية!

في التاسع من نوفمبر 1989 استيقظ الألمان على معاول تهدم أشهر جدار فاصل في التاريخ، الجدار الذي قسم مدينة برلين إلى شطرين شرقي شيوعي تحت نفوذ الاتحاد السوفييتي، وغربي ليبرالي تحت وصاية بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.
البلد

مصر والإمارات.. شراكة استراتيجية وتنسيق لحماية الأمن العربي

الشعبان المصري والإماراتي يرتبطان وجدانيًّا بصورة قلما نجد لها مثيلًا؛ إذ لعب إعلام البلدَين دورًا أساسيًّا في ترسيخ وتقوية العلاقات وتطويرها ومساندة القضايا المتعددة للبلدين وإنجاز صورة ذهنية حضارية تنمويًّا وثقافيًّا لكلا البلدين.
البلد

لماذا لا تحتفل مصر بثورة 1919 الشعبية الكبرى؟!

من الظلم الوطني عدم الاحتفال العام بثورة 1919، ومن التهميش الثقافي الذي يقضى على ذاكرة الأجيال؛ لأنها تعتبر الثورة الشعبية الكبرى في تاريخ مصر الحديثة، والتي مرّ عليها مئة عام، الثورة التي بدأت منذ يوم الثامن من مارس عام 1919...