إنجيل العصر صُنع فى الأرجنتين

أحمد جمال



إنجيل العصر صُنع فى الأرجنتين



صدرت عن دار «أزمنة» للنشر والتوزيع مؤخرًا، مختارات من ديوان الشاعر الأرجنتينى أنطونيو بورشيا «أصوات»، ترجمة وليد السويركى.


يقدم المترجم فى مقدمة الكتاب تعريفًا بالشاعر الأرجنتينى، تحت عنوان «كتاب وحيد.. لكاتب كثير»، إذ يعد «أصوات» العمل الوحيد لـ«بورشيا» إيطالى المولد والنشأة، وأرجنتينى الإقامة والوفاة، ونشر الشاعر شذراته الأولى على نفقته الخاصة عام 1943، بعد إلحاح من أصدقائه، وكان عمره آنذاك 56 عامًا، ثم نفذت بعد ذلك إلى قلوب الأرجنتينيين دون الحاجة إلى أى دعاية.


يقول المترجم عن الديوان: «يمثل كتاب أصوات حالة فريدة من نوعها فى تاريخ الأدب المكتوب بالإسبانية، كتاب جاء من أقصى الهامش على نحو شبه سرى بلا روافع اجتماعية أو أدبية ليجتل شيئًا فشيئًا، ومع مرور السنوات، مكانًا أساسيًّا فى متن المشهد الشعرى فى أمريكا اللاتينية، وليصبح أحد أعظم الكلاسيكيات الشذرية وإنجيلًا عصريًّا لدى ملايين القراء عبر العالم».


شذرات «بورشيا» ليست نتاج درس وبحث معرفى، فكاتبها لم يتلقَّ تعليمًا أكاديميًّا، ولم يقرأ كثيرًا -كما يعترف هو نفسه- هو رجل بسيط، كما يقول المترجم، بعيد عن عالم الأدب، ويرى أن المعرفة كلها تتكثف فى 20 كلمة، وسمى شذراته «أصوات»؛ لأنه يرى أن «كل الأشياء تُسمع والمرء يسمع كل شىء».


الشذرات التى كتبها الشاعر الأرجنتينى فى «أصوات» هى مزيج من الشعر والتأمل الفلسفى، لكنه يرفض تصنيفها تحت باب الحكم والمواعظ «لا يقولن أحد أبدًا إننى أكتب حكمًا، سيجعلنى ذلك أشعر بالإهانة»، ويقول مواطنه لويس خورخى بورخيس: «ليست حكمًا ولا هلوسات صوفيّة، بل هى أفكار».


يطرح الشاعر فى «أصوات» خلاصة أفكاره وآرائه، يشك ويتناقض ولا يكف عن طرح الأسئلة، ينتقد ويواسى، ولا يقدم الإجابات الجاهزة، كتب عن أن الألم ضرورة ملازمة للإنسان المعاصر «لا شكل للوجع الإنسانى حين يكون نائمًا، فإذا أوقظ اتخذ شكل من أيقظه»، تحدث عن أن الإنسان حينما يكون بعيدًا عن التعامل مع البشر يكون كاملاً، لن يكشف أحد أخطاءه وسلبياته «كل شخص مجهول شخص كامل»، وربط بين الحب والألم «حب كله ليس ألمًا ليس حبًّا كله»، وحذّر من غياب الإنسان عن الحلم، حتى لا تتوقف الأحلام مرة واحدة «الحلم الذى لا يتغذى بحلم آخر يتبدد».


وتشبه شذرات بورشيا جزءًا من شذرات الفيلسوف الألمانى فريدريك نيتشه، حيث انطوت على ممارسة الشك فى المعرفة، وانتقاد معانيها، بجانب اللجوء إلى الترميز والمفارقة «أظن نفسى مساويًا للجميع، ومع ذلك، فإن ظنى أننى مساوٍ للجميع يجعلنى مختلفًا عن الجميع».


ونجح «بورشيا» فى مقاومة معاناته الحياتية وجنون العالم بوصفهما أزمته الشخصية، واستطاع تقديم نمط جديد ومختلف من الشذرات، ولم تمنعه غربة اللغة «الإسبانية» من ترك أحد أفضل الكتب التى تمثل عيون أدب الأقوال البليغة فى اللغة الإسبانية.


ومن أجمل الشذرات التى كتبها «بورشيا»:
نعم لقد سمعت كل شىء، لا ينقصنى الآن سوى أن أصمت.


لأننى أحبك أود لو أجعلك تؤمن بكل ما فقدت إيمانى به.


من يقول الحقيقة يكاد لا يقول شيئًا.


لننطلق من أى نقطة فكلها تتساوى كلها تقود إلى نقطة بداية.


الإنسان ضعيف، وهو حينما يستقوى يصير أضعف.


الوحش الذى يحمله كل إنسان بداخله هو على الدوام فى العشرين من عمره.


الألم معتقدى الأخير، وقد بدأت أعتقد أننى لا أتألم.


فى وسع الجميع أن يقتلنى، لكن ليس فى وسع الجميع أن يجرحنى.


«يكفى» كلمة خارجية تمامًا، لا تنفع إلا فى تشييد سجوننا.


لا تُكتسب الروح فى لحظة، لكنها تُفقد فى لحظة.



أقرأ أيضا

البلد

الغزو التركي الماكر للأراضي العربية

الاجتياح التركي لشمال سوريا العربية، سيسمح بعودة «داعش» للمنطقة التي طرد منها، بل إن بعض سجناء «داعش» قد تمكنوا بالفعل من الفرار والهرب من السجون، حيث أسهمت العملية العسكرية التركية في فرار عناصر «داعش» من السجون التي كانوا يحتجزون فيها من قبل قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي تحتفظ بأعداد كبيرة منهم هم أخطر عناصر وقادة «داعش»...
يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...