رسائل الدم

سامح عيد



 رسائل الدم



تحت عنوان الإخوان المسلمين والأحزاب:


يعتقد الإخوان المسلمون أن هذه الأحزاب لم تحدد برامجها ومناهجها إلى الآن، فكل منها سيدَّعى أنه يعمل لمصلحة الأمة فى كل نواحى الإصلاح، كما اتفقوا فى أمر آخر هو التهالك على الحكم وتسخير كل دعاية حزبية وكل وسيلة شريفة وغير شريفة فى سبيل الوصول إليه، وتجريح كل من يحول من الخصوم الحزبيين دون الحصول عليه، وكثير من البلاد الدستورية البرلمانية تسير على نظام الحزب الواحد وذلك فى الإمكان، وهو ما تستلزمه الحزبية ويأباه الإسلام ويحرّمه أشد التحريم، والإسلام فى كل تشريعاته إنما يدعو إلى الوحدة والتعاون، كما طلبوا من جلالة الملك حل هذه الأحزاب القائمة حتى تندمج جميعًا فى هيئة شعبية واحدة تعمل لصالح الأمة على قواعد الإسلام «فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث فى الأرض».


استدعاء الآية القرآنية ضد الخصوم السياسيين، وهى الآيات ذات المعانى السلبية فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ماينفع الناس فيمكث فى الأرض، ربما يكون كلام حسن البنا عن الأحزاب فى هذا الوقت فيه شىء من الصحة ولكن من يستطيع أن يدَّعى أن نظام الحزب الواحد هو الأفضل، فقد عاش كثير من الدول العربية فى عصور ما بعد الثورات بنظام الحزب الواحد فى سوريا ومصر والعراق وكذلك ليبيا، وأفرزت مشكلات كبيرة وديكتاتورية وقمعًا وأمورًا كثيرة، والمشكلة أنه حزم أمره بشكل شرعى وهذا مايأباه الإسلام ويحرمه أشد التحريم، وأن الإسلام يدعو للوحدة والتعاون، من حق الإمام البنا أن يختلف مع النظام الحزبى وأن يتهمه بكل التهم السياسية إذا أراد ولكن صعود منبر التشريع للتحريم والتحليل، فهذا هو المشكلة ويتحدث عن هيئة شعبية واحدة تعمل لصالح الأمة على قواعد الإسلام، فهو يتحدث عن قواعد الإسلام مرة أخرى وكما تحدثنا سابقًا، فهى أمور مجملة غير تفصيلية والتفاصيل هى اجتهادات بشرية، لا يستطيع أحد أن ينسبها للإسلام، ياجماعة هناك مشكلات كثيرة تقابل مجتمعنا، التعليم، الصحة، الإسكان، البطالة، فساد ومايتبعه من ظلم، وحل هذه المشكلات يحتاج إلى قدرة وإرادة، ربما لا تتوفر لشيخ وتتوفر لعاصٍ، فالقضية بشرية، وأعنى بالقدرة، القدرة العلمية والبحثية، والإدارية، وهذه لا تقاس بمستوى إيمان الشخص وحرصه على العبادات، ولا على اطلاعه على كتب الفقه القديمة، بل يلزمه الاطلاع على كل التجارب الحديثة والقديمة فى آن واحد، ويتعرف على طبائع مجتمعه، وحجم المشكلة، فالأديان تضع قواعد عامة، وإشارات مجازية، والبشر المستخلفون فى هذه الأرض، هم أعلم بشؤون دنياهم.



أقرأ أيضا

البلد

الشخصيات المثيرة للجدل.. أراجوزات و"بتوع تلات ورقات" أم مهذبون ساخرون مثيرون للضحك؟

كثر في الآونة الأخيرة إطلاق لفظ "شخصية مثيرة للجدل" على شخصيات تتصدر المشهد السياسي والاجتماعي وتحدث صخبًا وضجيجًا وربما نفورًا واشمئزازًا..
البلد

هل ثمة توافق أميركي- إيراني يلوح في الأفق؟

على سيرة الحديث عن إمكان عقد لقاء بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الإيراني، وضع كثيرون أيديهم على قلوبهم خشية تفاهمات قادمة، يخرج الخليج -والسعودية تحديدا- منها خالي الوفاض، "إيد ورا، وإيد قدام" على رأي المصريين.
البلد

موعد نهاية الرئيس أردوغان

خاصم الرئيس التركي أكثر مما صاحب، لا في صعوده السياسي، ولا في استحواذه على مؤسسات الدولة، ولا في علاقاته مع الدول الاستراتيجية في المنطقة، وجاء يوم يشهد فيه بدء تفرق الناس من حوله، وتراجع اقتصاد بلاده، ولا يد عربية أو أوروبية ممدودة للمساعدة.
البلد

المخدرات الحديثة «فيروسات العصر».. كيف تعرف الأسرة أن ابنها مدمن؟ وماذا تفعل بعد ذلك؟

خطر جديد يجتاح العالم بأسره ويتسلل متخفيًا إلى عقول الشباب وأجسادهم ويشكل وباءً جديدًا دون أن ينتبه إليه الناس.. تلك هي المخدرات الحديثة والتي تم استنساخها من المخدرات التقليدية وتصنيعها في مصانع ومعامل غير مرخصة لتتكاثر وتتوالد بعضها مع بعض بشكل سرطاني.
تأملات

نهاية الأسرة.. هل يوجد حل سحري يردع تسلط الآباء ويمنع تمرد الأبناء؟

في ظل التحولات الجنسية (الجندرية) التي تتسارع في هذا العالم سعياً لصناعة أنماط جديدة من (الأسرة)، تتكاثر الانتقادات التي تبلغ مبلغ الشتيمة أحياناً، للمجتمع الأبوي، باعتباره نمطاً أسرياً ماضوياً ينبغي دفنه وتجاوزه بلا رجعه.
البلد

د.بكري عساس يكتب: مصر تتحدث عن نفسها

من لندن إلى القاهرة في زيارة مع الأهل خلال إجازة عيد الأضحى المبارك، لمدة أربعة أيام؛ حيث تم ترتيب برنامج الزيارة بأن يكون اليوم الأول مخصصًا لزيارة متحف مقياس مستوى مياه النيل خلال موسم الفيضان السنوي في حي المنيل بالقاهرة
البلد

«الإخوان».. من سرقة الدين إلى سرقة أموال الهبات والصدقات

ما كشفه عضو مجلس شورى جماعة "الإخوان المسلمين" أمير بسام، مِن وجود اختلاسات وسرقات من أعلى قيادة في التنظيم الدولي للجماعة ومقره لندن، يدل على أزمة تنفي فكرة النقاء والطهارة التي تدعيها.