كرواتيا وفرنسا.. مباراة الإنسانية والبهجة

كريم البكرى



كرواتيا وفرنسا.. مباراة الإنسانية والبهجة



يجلس الملايين أمام الشاشات للاستمتاع بنهائى البطولة الأهم والأبرز فى العالم، هذا المشهد الذى لن يتكرر إلا بعد 4 سنوات بالتمام والكمال، هذه البطولة التى أحدثت زخمًا لعشاق الساحرة المستديرة، وتسببت فى حالة من الشغف والانشغال والاستمتاع لدى الجميع، بمَن فيهم غير المهتمين بكرة القدم.

البعض يشجع فرنسا ويؤمن بقدرتها على حصد البطولة للمرة الثانية فى تاريخها، بينما يتضامن آخرون مع المنتخب الكرواتى الذى يستحق أن يعانق الكأس الذهبية، وفى أثناء النهائى الساخن الذى حُسِم لصالح فرنسا تأتى كاميرا المخرج على الرئيس الفرنسى الشاب إيمانويل ماكرون، ونظيرته الكرواتية كوليندا غرابار كيتاروفيتش، واقفَين على أعصابهما كما بقية المشجعين.. وهنا أدركت أن كثيرًا من الدروس المستفادة يجب أن نهتم بها.
فالمنتخب الكرواتى كتب على حافلة نقل لاعبيه شعار: «بلد صغير.. حلم كبير»، وبالفعل لم يكن مجرد شعار ولكنه تحوَّل إلى حقيقة باهرة استحقت تأييد وانبهار العالم كله، فرغم المساحة الصغيرة وعدد السكان القليل فعلت كرواتيا ما لم تفعله جمهورية الصين الشعبية صاحبة المليار نسمة، وما لم تفعله أيضًا الولايات المتحدة الأمريكية صاحبة الصيت والاقتصاد وصناعة السلاح.
كما أن الرئيسة الكرواتية كوليندا غرابار كيتاروفيتش، لم تهتم بقواعد الدبلوماسية أو البروتوكول وشجعت منتخب بلادها بمنتهى القوة فى مباراة دور ربع النهائى من المونديال خلال الأسبوع الماضى أمام روسيا، ولفتت أنظار المشجعين حول العالم بسبب تشجيعها اللافت للأنظار منتخبَ بلادها، فهى لم تتقيَّد بقواعد البروتوكول وارتدت زى المشجعين ولم تحرص على ارتداء الزى الرسمى خلال وجودها فى المقصورة الرئيسية.
سلوك الرئيسة الكرواتية المستنيرة لم يكن مصطنعًا أو شاذًّا، بل تناسب مع الصورة التى نشرتها على صفحتها الرسمية عبر «فيسبوك» فى أثناء سفرها إلى روسيا فى الأول من الشهر الجارى، لتتحول من رئيسة جمهورية إلى مواطنة عادية ترتدى زى منتخبها الوطنى وتسافر على متن الدرجة الاقتصادية، وتلتقط الصور التذكارية بترحاب مع المسافرين وطاقم الطائرة، وتثبت أنها ذاهبة كـ«أى مشجع لكرة القدم».
تفاعل الرئيسة كان مضاعفًا بعد نهاية المباراة، فعناقها لجميع اللاعبين وضحكتها التى لم تغب كانت أول رسالة تشجيع يستحقها أبناء المنتخب الكرواتى الطموح الذى استحق المكانة التى وصل إليها.
على الجانب الآخر.. فالرئيس الفرنسى لا يختلف كثيرًا عن الرئيسة الكرواتية، فماكرون صاحب الـ40 عامًا تلميذ الرئيس هولاند ذى الشعبية القليلة ووزير اقتصاده، والمصرفى السابق كان أيضًا يقود حركة شعبية، وهو أيضًا الوسطى الذى وضع خطة لتفكيك القطاع العام، ما جعله شخصية مثيرة نشيطة متناقضة تستطيع الوصول إلى حكم فرنسا فى فترة مهمة من تاريخها.
ولكن كانت السمة الغالبة لمنتخب فرنسا هى «تجنيس اللاعبين»، فالمنتخب الفرنسى يعد من أكثر المنتخبات التى تشارك فى كأس العالم وبطولة كأس الأمم الأوروبية (اليورو) بلاعبين مجنسين، فلا يمكن أن ننسى بطولة كأس العالم 1998 عندما فاز الديوك بها بلاعبين مجنسين، وتكرر الأمر فى هذه النسخة عندما حصدها مجددًا وفى قائمته 18 لاعبًا من أصول غير فرنسية.
معظم لاعبى المنتخب الفرنسى ينتمون إلى الدول الإفريقية، بل إن النجوم البارزين فى هذا المنتخب تعود أصولهم إلى دول إفريقية ليست ذات ثقل كبير كرويًّا، وعلى رأسها منتخب الكونغو الديمقراطية، وهذا أمر لا يثير السخرية أو النقد أو النفور، بل ربما يكون درسًا لكل الدول العربية من أجل حُسن معاملة اللاجئين وأبناء الجنسيات المختلفة.
والعلاقة بين الدولة وأبناء الجنسيات المختلفة ليست كما يصورها البعض «أحترمك ما دمت أستفيد منك»، بل هى قائمة فى الأساس على احترام قيمة الإنسانية، فعلى سبيل المثال فى مايو الماضى قرر الرئيس الفرنسى منح مهاجر غير شرعى من «مالى» الجنسية الفرنسية، وذلك بعدما تسلَّق مبنى سكنيًّا وأنقذ طفلًا كان على وشك السقوط من شرفة منزله. لم يكتفِ الرئيس الفرنسى بإعطاء المهاجر الإفريقى الأصل الجنسية، بل وجَّه بتعيينه فى قوات المطافئ، لقدرته الفائقة على التسلُّق.
وهذا الأمر ليس مقترنًا بالرئيس ماكرون فقط، بل هو عقيدة راسخة داخل دولة تحترم قيمة الإنسان، فعلى سبيل المثال والحصر فى 2016 قررت السلطات الفرنسية منح الجنسية لشخص مسلم من «مالى» أيضًا، وذلك بعدما أنقذ رهائن يهود من هجوم إرهابى على متجر يهودى، فهو خبَّأهم داخل الثلاجة وطالبهم بالتزام الهدوء ثم هرع لطلب المساعدة.. هذه هى الإنسانية التى لا تميِّز اللون أو الدين أو العِرق أو الجنس.. وهذه هى فرنسا التى تحمل كأس العالم للمرة الثانية فى تاريخها.
سلام على كأس العالم وما يرسيه داخلنا من قيم إنسانية وسعادة ومتعة، سلام على مشهد نهاية يليق بتنظيم ممتاز لبطولة رائعة فنيًّا.. دعونا ننظر إلى العالم ونتعلم منه ما نفتقده كعرب ودول عالم ثالث.



أقرأ أيضا

البلد

حينما تضحك التراجيديا

نكتة مدينة جوثام الدامية، ضحكة كبيرة مرسومة بالدم، القمامة تملأ الشوارع، السلالم تصعد إلى ما لا نهاية، العنف في الخارج يصل إلى درجة الجنون، والجرذان تهاجم كل شيء. الأغنياء في قصورهم، والإعلامي في الاستوديو الخاص به، بينما الشوارع تضج بالجنون والتنمر والفزع، الضحك اللا إرادي والكوميديا التي هي آخر ما تصل إليه التراجيديا من حدود، ضحكة تفجر الأسى والواقع حينما يلامس الفلسفة، كل ذلك هو فيلم "الجوكر".
البلد

توافق وافتراق في ثورات الجيران

اجتازت إيران ولبنان والعراق في الشهرين الماضيين عتبة التجربة السورية في ثورة شعوبها على أنظمة التسلط والفساد الحاكمة. ورغم ما ظهر في إيران من استيعاب نظام الملالي لهبة الإيرانيين الأولى، وتوجهه المؤكد نحو انتقام عميق من معتقلي وناشطي جمهور الهبة، فإن ذلك لا يعني نهاية الحراك الإيراني المتكرر في العام الماضي...
البلد

الصين وأمريكا.. حرب سياسية

فرحة عارمة اجتاحت مناصري الحراك الاحتجاجي في هونغ كونغ بعد اكتساحهم الهائل لنتائج الانتخابات البلدية وفوز مرشحيهم ضد مرشحي الحكومة المركزية في بكين، ما تسبب في إحراج شديد لكاري لام الحاكم التنفيذي للمقاطعة والمعيّن من قِبل الصين.
البلد

إلى أين يجري العالم؟

عندما انتهى المؤرخ البريطاني العظيم أرنولد توينبي من كتابه الحافل «تاريخ البشرية» والذي درس فيها قرابة ثمانٍ وعشرين حضارة إنسانية لامعة، قال جُملته التي لخّصت أكثر من أربعين عاماً كرّسها لوضع ذلك الكتاب الموسوعي النفيس وبيّنت باختصار أسباب زوال الأمم: «إنّ الحضارات لا تُغتال ولكنها تنتحر طوعاً»!
البلد

عودة العمدة

صفارة العدو نحو الانتخابات الرئاسية الأمريكية تبدأ عادة مع أول الانتخابات التمهيدية داخل الحزبين الرئيسيين الديمقراطي والجمهوري، وهي التي تكون في ولاية «أيوا» في وسط الغرب الأمريكي، وسوف تكون في شهر يناير القادم.
البلد

جدران برلين العربية!

في التاسع من نوفمبر 1989 استيقظ الألمان على معاول تهدم أشهر جدار فاصل في التاريخ، الجدار الذي قسم مدينة برلين إلى شطرين شرقي شيوعي تحت نفوذ الاتحاد السوفييتي، وغربي ليبرالي تحت وصاية بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة.
البلد

مصر والإمارات.. شراكة استراتيجية وتنسيق لحماية الأمن العربي

الشعبان المصري والإماراتي يرتبطان وجدانيًّا بصورة قلما نجد لها مثيلًا؛ إذ لعب إعلام البلدَين دورًا أساسيًّا في ترسيخ وتقوية العلاقات وتطويرها ومساندة القضايا المتعددة للبلدين وإنجاز صورة ذهنية حضارية تنمويًّا وثقافيًّا لكلا البلدين.
البلد

لماذا لا تحتفل مصر بثورة 1919 الشعبية الكبرى؟!

من الظلم الوطني عدم الاحتفال العام بثورة 1919، ومن التهميش الثقافي الذي يقضى على ذاكرة الأجيال؛ لأنها تعتبر الثورة الشعبية الكبرى في تاريخ مصر الحديثة، والتي مرّ عليها مئة عام، الثورة التي بدأت منذ يوم الثامن من مارس عام 1919...
البلد

أنصتوا إلى الشعب اللبناني

في عام 2012، كتبت مقالاً عن لبنان ما زال ينم عن الواقع حتى الآن، وأنهيت مقالي باقتباس واحدة من أفضل المقالات التي كتبها «جبران خليل جبران»، بعنوان «أنت لديك لبنان الخاص بك، وأنا لدي لبنان الخاص بي»...