الأديان والأخلاق العالمية

محمد صلاح غازى



الأديان والأخلاق العالمية



يحاول هانس كينج ، فى كتاب ضخم، يتسم بالثراء المعرفى، الإجابة عن سؤال يطرح بصورة متكررة: لماذا مقاييس عالمية للأخلاق؟.. أو الدين والأخلاق فى عصر العولمة، والكتاب ضخم يبلغ عدد صفحاته نحو 826 صفحة من القطع الكبير، ونقله إلى العربية ثابت عيد، وصادر عن المركز القومى للترجمة 2015 م.


إن الحاجة الماسة إلى مقاييس عالمية، مقاييس دولية للأخلاق، تفرض نفسها حقًّا فى عالمنا الذى ينصهر بعضه فى بعض بصورة متزايدة، فمن منظور سياسى: إن وجود إجماع أخلاقى أساسى فى نطاق مجتمع متعدد الثقافات وفى ما بين الأمم يعتبر ضروريًّا للحفاظ على السلام، ومنع تفكك المجتمعات.


ويطرح المؤلف سؤالًا: هل يمكن أن نقول إن مشروع المقاييس العالمية للأخلاق يريد أن يخلق شيئًا كميثاق للأديان، أو شيئًا مثل الوصايا العشر الأساسية لأديان العالم؟ ويؤكد أن أهم شىء فى عصرنا هذا هو أن يتضح للإنسانية.. أولًا: إنه لا يجوز السماح بسلوك ما بعد الحادثة الذى يسمح بكل شىء، بمعنى التسيب، لا يجوز السماح بشعار: «كل شىء مباح يخص الأخلاق.. بل إن هناك قواعد معينة، لابد أن يلتزم بها كل شخص ليس فقط من قبل المواطنين العاديين، بل أيضًا من قبل رؤساء الدول، ورجال الصناعة والأساتذة فى الجامعات والمعامل.


ثانيًا: أن يعى الناس أن هذه القواعد الأساسية مشتركة بين الجميع، أى أنها ليست سارية المفعول فى محيط الديانات السماوية الثلاث: «اليهودية، والمسيحية، والإسلام»، بل إن مثل هذه المعايير موجودة فى الأديان الهندية والصينية الأصل. وفى الفصل العاشر يستعرض المؤلف عواقب الحادى عشر من سبتمبر عام 2001.

ويجيب هانس كينج، عن سؤال: أين ترى أسباب التصعيد المفاجئ للمواجهة بين الإسلام والغرب، بخاصة مع أمريكا؟ كل إعلان أحادى السبب لا يكفى ولا يجدى نفعًا، ينبغى أخذ مشاعر الكراهية لدى العرب تجاه الغرب مأخذ الجد، إن جروح الاستعمار الأوروبى والإمبريالية عندما خضع طوال أكثر من قرن كل العالم الإسلامى تقريبًا من المغرب حتى إندونسيا للسيطرة العسكرية والاقتصادية والسياسية لإنجلترا وفرنسا وروسيا وهولندا، هذه الجروح لم تلتئم بعد على الإطلاق.


فى الفصل الحادى عشر يناقش المؤلف موضوعًا يشغل ذهن كل إنسان فى الغرب والعالم، هل الإسلام دين عدوانى؟!، ويرى أن علينا أن نعيد قراءة كلًّا من التاريخ اليهودى والمسيحى بأسلوب نقدى، كما يجوز لنا أن ننتظر من المسلمين أن يقرؤوا تاريخهم قراءة نقدية، وهو ما يحاوله مسلمون منفتحون، يفسرون الجهاد على أنه جهاد معنوى فى المقام الأول فى سبيل الخلاص، ويحاولون حل مشكلات العنف فى الإسلام، وعلى المسلمين مناقشة قضايا الحداثة بصدق.


وعلى جانب آخر، يطرح المؤلف سؤالًا: لماذا لا تمتلك إسرائيل بالذات أى قوة مؤسسة للسلام؟ تيدى كوليك عمدة القدس الأسبق، حاول بلا ككل تشييد الجسور بين العرب واليهود، لكنه قال أخيرًا، من الوهم أن نعتقد أن السلام يمكن تحقيقه فى هذا الجيل. إن تحقيق السلام من وجهة نظره يحتاج إلى من ستة إلى ثمانية أجيال.


وإن شئنا تحقيق السلام فى الشرق الأوسط، فلابد من أخذ البعد الدينى هنا أيضًا بجد بالغ، لقد ناديت دائمًا بضرورة مناقشة حدود إسرائيل فى ضوء وجهات النظر اللاهوتية، فأى حدود تلك التى يدعون أن الرب حددها لهم؟ إنهم المستوطنون المتطرفون فى المقام الأول الذين يضعون هذه المسألة فى جدول الأعمال بصورة متكررة، لكن مسألة الحدود هذه كانت هى المشكلة عند تأسيس دولة إسرائيل عام 1948، لقد ناقشت فى كتابى اليهودية، إن كان الكتاب المقدس قد حدد فعلاً حدودًا معينة لدوله إسرائيل أم لا.


ويؤكد هانس كينج فى الخاتمة: نحن لا نعنى بالمقاييس العالمية للأخلاق أيديولوجية عالمية جديدة، ولا دينًا عالميًّا موحدًا يتجاوز جميع الأديان الموجودة، ناهيك عن سيطرة دين واحد على سائر الأديان.. بل نقصد بالمقاييس العالمية للأخلاق إجماعًا أساسيًّا فى ما يخص القيم الرابطة الموجودة، والمعايير الثابتة، والمواقف الأساسية الشخصية دون إجماع أساسى على المقاييس الأخلاقية يواجه كل مجتمع خطر الفوضى أو الديكتاتورية، وسيصاب البعض باليأس عاجلاًَ أو آجلاً.



أقرأ أيضا

فن

ضحكات الجوكر فى مواجهة عنف «سكورسيزى»!

خطف جوكر فيلم المخرج «تود فيليبس» الأضواء من أغلب أفلام العام، وهو فيلم تجارى ميزته الأكبر هى أداء «واكين فينكس»، وقد نجح تجاريًّا فى دخول نادى المليارات، وعلى مستوى الدراما يصور الفيلم بدايات شخصية الجوكر، أكبر أعداء «باتمان»، وعلى عكس التوقعات لم تكن أحداث الفيلم مغامرات قاتل ميت القلب، يضع ماكياج مهرج...
يرحمكم الله

الإسلام السياسى فى 2019 وحصاد المر

اتسم عام 2019 بالازدواجية، فهو عام الهزيمة والانتصار للإسلام السياسى، عام الموت لقيادات تاريخية وعام ميلاد قيادات أخرى. حصاد مربك ومرتبك، لا تملك اعتباره عام هزيمة الإسلام السياسى، لأن تنظيم الدولة انهزم ورحل من سوريا والعراق، ففى أسابيع كانت قوات «داعش» تتدفق على مالى وأفغانستان.
البلد

مسلسل العام.. «ثلاثة عشر سببًا» للانتحار.. ما السر وراء أكثر مسلسلات «نتفليكس» مشاهدةً فى مصر والعالم العربى؟

يبدأ هذا المسلسل المثير للجدل ببداية «واقعية» غير مسبوقة ربما فى تاريخ الأعمال الدرامية. إذ يظهر الأبطال من المراهقين بشخصياتهم الحقيقية فى مشهد «تحذيرى» صريح يمتد إلى خمسين ثانية، قائلين إن المسلسل هو «من وحى الخيال»، لكنه يعالج مسائل واقعية صعبة، مثل قضايا الاعتداء الجنسى وتعاطى المخدرات و«الانتحار»، وما هو أكثر من ذلك، متمنين أن يساعد المسلسل المشاهدين بالبدء فى الحديث عن مشكلاتهم.
يرحمكم الله

البخارى يرد البخارى فى أحاديث الغيب

لماذا اختلف البخارى ومسلم فى صحة الرواية عن الخوارج؟ هل كانت السُّنة ستضيع لو لم يقم البخارى وغيره بتدوين الأحاديث؟ هل أحاديث البخارى مسلمٌ بها حتى لو خالفت العقل والمنطق؟ هل مصطلح الحديث الصحيح يفيد اليقين بأنه قول النبوة؟
تأملات

هل يصاب المؤمن بالاكتئاب؟

عبارة وردت على لسان الدكتور مصطفى محمود، رحمه الله، مفادها أن الإنسان المؤمن لا يُصاب بالاكتئاب، لأن إيمانه بالله يحميه من الاكتئاب. وقد تواترت هذه العبارة كثيرًا على ألسنة كثيرين من علماء الدين والدعاة، وانتشرت بين عوام الناس ومثقفيهم، فما مدى صحة هذه العبارة من الناحية العلمية؟
البلد

حينما تضحك التراجيديا

نكتة مدينة جوثام الدامية، ضحكة كبيرة مرسومة بالدم، القمامة تملأ الشوارع، السلالم تصعد إلى ما لا نهاية، العنف في الخارج يصل إلى درجة الجنون، والجرذان تهاجم كل شيء. الأغنياء في قصورهم، والإعلامي في الاستوديو الخاص به، بينما الشوارع تضج بالجنون والتنمر والفزع، الضحك اللا إرادي والكوميديا التي هي آخر ما تصل إليه التراجيديا من حدود، ضحكة تفجر الأسى والواقع حينما يلامس الفلسفة، كل ذلك هو فيلم "الجوكر".
البلد

توافق وافتراق في ثورات الجيران

اجتازت إيران ولبنان والعراق في الشهرين الماضيين عتبة التجربة السورية في ثورة شعوبها على أنظمة التسلط والفساد الحاكمة. ورغم ما ظهر في إيران من استيعاب نظام الملالي لهبة الإيرانيين الأولى، وتوجهه المؤكد نحو انتقام عميق من معتقلي وناشطي جمهور الهبة، فإن ذلك لا يعني نهاية الحراك الإيراني المتكرر في العام الماضي...