التطور الطبيعى للفرد الإسلامى

شاهيناز وزير



التطور الطبيعى للفرد الإسلامى



يجب علينا ملاحظة أن قبل أكثر من عشر سنين لم يعرف عامة المصريين كلمة «سَلَفِى»، لا شك كان الإسلاميون موجودين وقتها بملابسهم وأفكارهم وسلوكياتهم، لكن كان الواحد منهم يلقب «بالسُّنِّى» خصوصًا فى الأقاليم، وبالرغم من أن المرء قد يجد دهشة من هذا اللقب ولسان حاله يقول: وهل نحن شيعة مثلا، نحن أيضا سنة، لكن الاختلاف كان فى ادعاء هذا «السنى» أنه أكثر دراية وتمسكا بسنة رسول الله من باقى العوام من الناس وعُرِف عن هؤلاء «السنيين» التشدد والغلظة، وكانوا يدعون إلى إحياء سنة رسول الله المهملة من خلال أحاديثه وسيرته، فهم لم يكتفوا بالقرآن بل عملوا على ترسيخ فكرة أن السنة النبوية مكملة للقرآن، وبصرف النظر عن الإهانة التى تحتويها كلمة «مكملة» تلك وكأن القرآن ناقصٌ يحتاج لمن يكمله، وكأن الله تبارك وتعالى لم يقل فى سورة القيامة «ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ» تلك الآية العظيمة التى تدل أن الله لم يفوض أيًّا من البشر لتوضيح كلامه، وربما يكون توجههم لما يقولون عنه سنة رسول الله سبب ضلالهم، وحاشا رسولنا الكريم أن تكون سنته معيبة أو مضلة، لكن القصد أن من الخطأ مساواة القرآن الذى لا ريب فيه كنص مقدس منزل محفوظ من رب العالمين بكتب بشرية موضوعة ومنقولة من البديهى أن تحتوى على أخطاء عمدًا أو سهوًا، فالنهج الخاطئ فى التشريع والقائم على التسليم بصحة ما فى كتب بشرية موضوعة يؤدى للضلال لا محالة خصوصًا وأن البخارى صاحب أهم كتاب للأحاديث النبوية ولد بعد نحو مائة وثمانين عاما من وفاة الرسول.


وبعد مرور السنين تحول لقب «سنى» إلى لقب «سَلَفى» وهنا بدأت الدعوة تأخذ بُعدًا جديدًا، فهم الآن يدعون إلى التوجه إلى «السَّلف الصالح» ويعملون على ترسيخ فكرة أن اتباعهم هام من أجل فَهم السُّنة وإصدار الأحكام الفقهية، فَهُم أئمة أجلاء أفنَوا حياتَهم فى الورع ودراسة الدين وسيرة النبى، وهم أجدر بالاتباع على ما هم عليه من علم عظيم، ولا يرى أولئك «السلفيون» أنهم بذلك يبتعدون عن كتاب الله أكثر، بل أصبح لديهم متسع من انتقاء من يشابه فكره فكرهم من ذلك السلف فيصبح صالحًا؛ لأنه يخدم طموحاتهم السياسية وأفكارهم القمعية وسلوكهم الإجرامى، لذلك يروا أن أئمتهم هم أيضا لا ريب فيهم.


وأنا لا أستبعد أن يتحول لقب «سَلَفِى» بعد وقت كاف إلى لقب «وَهابى» خصوصًا فى ظل الدعم الوفير الذى تقدمه بلاد النفط إلى شيوخ الفكر الإسلامى الحالى وترددهم الدائم على بلادهم، وتشبههم بملابسهم ودعوة الناس إلى الاقتداء بشعوبهم، وكما تلك الشعوب تفتخر بانتسابها إلى «محمد بن عبد الوهاب» ولا يدرس لها سوى القرآن بتفسيره، سنكون مثلهم ونسمع خطباء المنابر يستدلون بآرائه لإصدار الفتاوى بعد أن يظهر اسمه علانية كواحد من أئمتهم الأجلاء، وسيكثر إنتاجنا للإرهابيين حتى إذا ما ضاقت بلادنا بهم صدرناهم لجميع أنحاء العالم، وسيبقى الفارق الوحيد بين تلك الشعوب وباقى الشعوب الإسلامية هو أن بلادهم لا تطالها الإرهاب على عكس سائر البلدان.


لذلك فالتحويل للإرهاب يتم بالتدريج وعبر البعد -شيئا فشيئا- عن القرآن وابتداع مختلف المسميات لإظهار الولاء للأئمة دون القرآن والتباهى بالانتماء للجماعة، فَمِن سُنِّى إلى سَلَفِى إلى وَهَابِى إلى دَاعِشى، وكما لا يكفينا القرآن، لا يكفينا كلمة «مسلم».


وكما قال محمد الغزالى: «هجر المسلمون القرآن إلى الأحاديث.. ثم هجروا الحديث إلى أقوال الأئمة.. ثم هجروا أقوال الأئمة إلى أساليب المقلدين.. ثم هجروا أساليب المقلدين وتزمتهم إلى الجهال وتخبطهم».



أقرأ أيضا

يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...
البلد

45 مليار دولار في 45 دقيقة فقط

إن المؤسسات والشركات والمنظمات التي نراها منتشرة من حولنا تعتمد في إدارتها على الرجال الأقوياء، فهؤلاء الأشخاص هم من سيدير دفة الشركة نحو تحقيق أهدافها، وهم مع فرق عملهم سيصنعون المجد المنشود لهذه المنظمة أو الشركة.