«نوايب» المجلس الموقر!

ماجدة الجندي



 «نوايب» المجلس الموقر!



نائبتان، سيدتان، سوف يُذكر دوما أنهما كانتا الأكثر عصفا بالإنسانية، وأنهما قادتا الخطو باتجاه التراجع فى تاريخ مصر النيابى، بل ربما فى تاريخ مصر إجمالا..


الأولى أرادت الانحراف بالناموس البشرى كله لما أرادت أن تعاقب الأمومة بوضع زوجة الأب محل الأم، إن أقدمت الأم المطلقة على زيجة ثانية، بسحب الحضانة منها وعقابها على ما أحله الله لها، وإسناد الحضانة للأب الذى تزوج هو الآخر.. لا أعرف بالضبط ولا أريد أن أعرف هل جربت تلك السيدة عاطفة الأمومة؟ وحتى لو لم تكن، من أين أتت بمنطق يرى فى رعاية زوجة الأب ما يغنى ويكون بديلا للطفل عن أمه؟ أغلب الظن أنها لم تحمل قلب أُمّ، وإن حملته فقد وأدته تحت وطأة غشومية مشاعر غلبت نوازع الرغبة فى استقطاب حالة جلافة تهيمن على مجلس هواه بعيد عن الناس إجمالا والأمهات من بين هذا الإجمال.. لا أعرف فى أركان الدنيا تشريعا يقتص من الطفل بحرمانه من الأم وهى على قيد الحياة، مثل هذا التشريع البائس المفتقر لأى منطق أو فطرة ولا أعرف له تفسيرا.. توخى العدل فى أن يحظى الطفل بحقه فى رعاية الطرفين، الأم والأب، لا يمكن أن يأتى على حساب فطرة خلق الله عليها الناس، ولا الأديان قالت ولا المنطق يمكن أن يؤيد نقل حضانة الطفل من الأم لأنها تزوجت، ليكون فى رعاية زوجة أب.. أو رعاية جدود، وأمه على قيد الحياة.. كيف تفتق ذهن الست «النايبة» عن هذا الخرق لكل نواميس السماء والأرض؟


لكن يبدو أن المجلس «الموقر» فيه ما فيه وأننا بعد لم نرَ كل ما يدخره من نوائب، خصوصا عندما اقترحت نائبة أخرى معاقبة خريجى كلية الطب الذين يبحثون عن فرص عمل بالخارج، إما بمنعهم من السفر أو بأن يعيدوا للدولة تكلفة تعليمهم فى كليات الطب، وأن يدفعوا من دخولهم، حال سفرهم، عشرين بالمئة للدولة بالجنيه أو بالدولار، مش مهم.. المهم هذه الرغبة فى «الإتاوة»، بحجة نقص العمالة أو نقص الأطباء.. هذا انتقام وليس رغبة فى سد نقص العاملين.. السؤال للسيدة «النايبة»: ماذا تعرفين عن ظروف عمل طبيب الامتياز والنائب فى مستشفيات الحكومة؟ كم يتقاضى بعد سبع سنين من الجهاد الحق؟ ماذا فعلتِ كى يتحصل ولو على بدل عدوى هزيل؟ أجر الطبيب الذى تريدين حصاره ربع ما تتقاضاه عاملة تنظيف باليومية، ومع ذلك أنتِ لا تدفعين ضرائب عن مكافآتك من مجلس النواب، وتستحلين ذلك مع أن كل الناس الذين من المفروض أنك تنوبين عنهم، يجأرون بالشكوى.. لماذا لا تقترحين أن تدفعى وزملاؤك حق الدولة التى تغيرين على ما أنفقته على طالب الطب؟!



أقرأ أيضا

البلد

أزمة ليبيا بين فشل موسكو وآمال برلين

في الطريق إلى مؤتمر برلين حول الأزمة الليبية الذي يبدأ أعماله اليوم، كان العبور بمحطة محادثات موسكو التي انتهت بالفشل حدثاً مهماً أزاح الكثير من الغموض عن مواقف الأطراف التي شاركت في المحادثات...
البلد

فرق تسُد.. كيف مزق العثمانيون بلاد العرب؟

قبل الغزو العثماني، كانت السلطنة المملوكية تشمل أقاليم مصر والشام والحجاز وجنوب الأناضول، مع وجود حاميات أو أنظمة موالية للقاهرة في النوبة واليمن وقبرص والمناطق الحدودية بين الأناضول والعراق والشام.
يرحمكم الله

محاولة للفهم.. الطورانية + الإسلام السياسي + الغاز = رجب أردوغان

​​​​​​​ليس الهدف من هذا المقال النيل أو التجريح في الشعب التركي، فهو شعب شقيق، نرتبط معه بعلاقات تاريخية وشعبية، ولكن نكتب عن الأسباب التي تدفع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى التدخل في الشأن العربي..