رسائل الدم

سامح عيد



رسائل الدم




«لماذا يرى البنا أن المرأه ليست فى حاجه للعلم وأنها للمنزل فقط؟
تحت عنوان: وجوب تهذيب المرأة»

 
-وكان كثير من نساء السلف على جانب عظيم من العلم والفضل والفقه فى دين الله تبارك وتعالى
أما المقالات فى غير ذلك من العلوم التى لا حاجة للمرأة بها فعبث لا طائل تحته،  فليست للمرأة فى حاجة إليه وخير لها أن تصرف وقتها فى النافع المفيد.  


ليست المرأة فى حاجة إلى التبحر فى اللغات المختلفة.

 
وليست فى حاجة إلى الدراسات الفنية الخاصة، فستعلم عن قريب أن المرأة للمنزل أولاً وأخيرًا
وليست المرأة فى حاجة إلى التبحر فى دراسة الحقوق والقوانين، وحسبها أن تعلم من ذلك مايحتاج إليه عامة الناس.  


كان أبو العلاء المعرى يوصى النساء فيقول:  
علموهن الغزل والنسج والرد         ن وخلوا كتابة وقراءة
فصلاة الفتاة بالحمد والإخلاص   تُجزئ عن يونس براءة


ونحن لا نريد أن نقف عند هذا الحد،  ولا نريد ما يريد أولئك المغالون المفرطون فى تحميل المرأة ما لا حاجة لها به من أنواع الدراسات، ولكنا نقول:  علموا المرأة ما هى حاجة إليه بحكم مهمتها ووظيفتها التى خلقها الله لها:  تدبير المنزل ورعاية الطفل


يرى حسن  البنا أن دراسة الحقوق واللغات والعلوم المختلفة للمرأة لا طائل من ورائه واستدعى بيت شعر لأبى العلاء المعرى يوصى النساء قائلاً: إن صلاة الفتاة بالحمد والإخلاص بمعنى، الفاتحة وقل هو الله أحد كفاية وتجزئها عن سورة يونس والتوبة،  وأن مهمة المرأة تدبير المنزل ورعاية الطفل، من حق حسن البنا أن يكون له رأى متشدد، ولكنى أؤكد وسأظل أؤكد أن المشكلة أنه يرى اجتهاده الحركى ملزمًا للآخرين ومن الضرورى اتباعهم لطريقه وسيرهم على دربه؛ لأن دربه هو درب الرسول وطريق القرآن، هذه هى المشكلة الحقيقية.



أقرأ أيضا

البلد

أزمة ليبيا بين فشل موسكو وآمال برلين

في الطريق إلى مؤتمر برلين حول الأزمة الليبية الذي يبدأ أعماله اليوم، كان العبور بمحطة محادثات موسكو التي انتهت بالفشل حدثاً مهماً أزاح الكثير من الغموض عن مواقف الأطراف التي شاركت في المحادثات...
البلد

فرق تسُد.. كيف مزق العثمانيون بلاد العرب؟

قبل الغزو العثماني، كانت السلطنة المملوكية تشمل أقاليم مصر والشام والحجاز وجنوب الأناضول، مع وجود حاميات أو أنظمة موالية للقاهرة في النوبة واليمن وقبرص والمناطق الحدودية بين الأناضول والعراق والشام.
يرحمكم الله

محاولة للفهم.. الطورانية + الإسلام السياسي + الغاز = رجب أردوغان

​​​​​​​ليس الهدف من هذا المقال النيل أو التجريح في الشعب التركي، فهو شعب شقيق، نرتبط معه بعلاقات تاريخية وشعبية، ولكن نكتب عن الأسباب التي تدفع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى التدخل في الشأن العربي..