جبل يبكى وعين تفتّش عن الجمال




 جبل يبكى وعين تفتّش عن الجمال



يثبت شريف صالح للمرة الرابعة ولاءه الكامل لفن القصة القصيرة فى زمن الرواية، بمجموعته الأحدث «شق الثعبان» والتى تنتمى للون قصة الومضة، وهذا يعنى أنك ستقرأ توليفة رائعة بين اللغة المكثفة والأفكار الإنسانية.

أكثر من ستين قصة أطولها صفحة واحدة وأقصرها سطر واحد.


المرأة حاضرة بقوة فى نصوص هذه المجموعة مثل قصة «وردة الليل يمحوها النهار»، «امرأة هاربة»، «وردة من حبيبة فيليب»، «راهبة»، و«عطر ديور».

فى القصة الأخيرة يحكى لنا صالح عن المرأة التى لا تنسى اسم من يهديها عطرا يعجبها.


الطفلة لها وجود بارز فى المجموعة؛ كقصص «ليلة العيد»، «ملح البحر»، و«عشرة جلدات» إلا أنها كلها قصص تنتهى بنهايات حزينة ومؤلمة. فطفلة ملح البحر ألقت نفسها بفرحة غامرة فى البحر وطفت على السطح بفعل الملح، وطفلة ليلة العيد ارتدت ملابسها الجديدة ونامت لتنتظر يوم العيد الذى لم يأت. أما قصة «بول الشيطان» فهى قنبلة طفولية ساخرة حيث أراد الطفل الذى يتثاءب أن «يذوق طعم بول الشيطان».


السياسة بشكل عام وتيار الإسلام السياسى بشكل خاص كان لهما حضور لافت فى قصص صالح القصيرة، فقصة «بذرة أمريكية» تناقش دور الولايات المتحدة الأمريكية فى إفساد أى بلد والتى استخدم لها صالح كلمة «هذه بذرة أمريكية.. لا تخيب فى أى أرض».

أما فى قصة «ألاعيب الريموت» أراد القاص شريف صالح أن يناقش لعبة الإعلام والوسائل التى استخدمها تيار الإسلام السياسى من أجل الوصول لعقول الناس مستخدما شخصية «د.علوش طعيمة المفكر الإسلامى والأديب العالمى» الذى يظهر فى كل القنوات حتى تلك التى تبث أفلاما أجنبية.

بين التدين المظهرى والتدين الجوهرى أعلن صالح فى قصة «لحيتى فى قلبى» أن السُّنة تحيا فى القلب.


كان للموت حضور فى أكثر من قصة فى المجموعة مثل قصة «الأمر قريب» وقصة «ضوء النفق»، كلتاهما تناقش فكرة الموت وقبوله نفسيا. فبين السطر الأخير فى القصة الأولى «اطمئن.. الأمر قريب» و«لاهثا متعبا، ما زلت أمشى وراء ضوء لاح فى آخر النفق» يبدو انتظار الرحيل فكرة مسيطرة على عقل الكاتب تماما مثل سيطرة الجمال عليه.


فالمجموعة احتفت بالجمال فى أكثر من قصة مثل «فتنة هائلة» حيث كتب بلغة شعرية ذات روح صوفية «جمال هائل لا يكتمل، ولا يملك. يتجلى منقوصا مشطورا، يدنو ويبتعد»، وهى نفس الروح التى كتب بها قصة «العارف».


تأتى قصة «المجد للفوتوشوب» لتؤكد على أن الجمال المحتفى به دائما ليس الجمال الشكلى للأنثى بقدر ما هو جمالها الإنسانى الذى يسطع من الداخل ويظهر خارجيا.


الجانب الإنسانى فى الكاتب برز فى قصص عدة ولكنه من وجهة نظرى سطع فى قصة «بكاء الجبل» التى يحكى فيها عن الجبل الذى بكى حين تذكر ناسكا عاش فى حضنه لسنوات، لكن المفارقة أتت حين بث التليفزيون مشاهد لضحايا سقوط صخور جبلية على الحى «الراقى». هذه القصة تحمل أوجها للتأويل منها على سبيل المثال حادثة سقوط أحجار من المقطم على حى فقير معدم.


تتميز لغة القاص شريف صالح بالشاعرية وتحتمل بعض قصصه عدة تأويلات. صدرت المجموعة القصصية «شق الثعبان» عن دار صفصافة للنشر والتوزيع بالقاهرة، وتقع فى مئة وسبعة وثلاثين صفحة من القطع المتوسط.



أقرأ أيضا

يرحمكم الله

لماذا لا يكون كورورنا سببًا لتجديد الخطاب الديني؟!

نعم فجأة ودون مقدمات احتاج العالم وباء كورونا، ولجأت كل الدول للعلماء والأطباء والباحثين من أجل الوصول إلى علاج ناجع للوباء، وبالموازاة بدأ رجال الدين والعوام اللجوء إلى الله الرحيم ليكشف البلاء عن العالم..