استحضار معانٍ

ماجدة الجندي



استحضار معانٍ



حين أطل على الغيطانى، لا أحسبنى ألج فى مساحة خاصة، أو إزاء تذكرة بمرور عام على رحيل أحد ضمائر الثقافة العربية.

ولكنه استحضار، احتفاء بالقيم والمعانى التى نذر لها الكاتب جمال الغيطانى نفسه، والتى اتخذها طريقًا وعرًا فى الحياة، انحاز خلاله إلى الإنسان أينما كان، معبرًا عن أشواق هذا الإنسان وحقه فى الحرية والحلم والتحقق بنزاهة وعدل.

لست هنا فى مقام القول والحديث عن قامة رحلت، وإحياء لذكرى.. بل أقول: نحن فى حضرة الحياة، وانحيازًا للحياة التى كان الغيطانى ترجمانًا لأشواقنا إليها، عبر إبداع شق له طريقًا عربيًّا، مؤسسًا لتيار أصيل فى فن الرواية، مُغاير لما ألفه القارئ عن التيار الغربى الشائع لكتابة الرواية. كان الغيطانى يعبر عن ذلك المعنى بقوله إنه القادم من أعرَق وأغنى تقاليد السرد الإنسانى.. من تراث ألف ليلة إلى كتابات المتصوفة، كيف له أن يعرّج على غير مَنبته وجذوره؟ ومن هذا المنطلق الواعى والمُدرك والمُلِمّ لكُنه ثقافته العربية، أضاف الغيطانى للثقافة الإنسانية.. كان يقول إن أحدًا لا يعرف جنسية ابن خلدون، ولا التوحيدى، وأحدًا لا يهتم أين وُلد ابن بطوطة، وتحت أى شمس فتح ابن الفارض عينيه لأول مرة.. ولا.. ولا. المهم أنهم روافد ثقافتى العربية. أقول إن الغيطانى كان جذره مصريًّا عربيًّا إنسانيًّا بامتياز، نفذ إلى المشترك، القاسم ما بين البشر، إلى الجوهر الثابت الذى لا يختلف عليه الإنسان أينما كان موطنه، أو كان مآله.. واحد من قامات الثقافة العربية، وضمائرها التى أنشدت الحياة فى كل ما كتبت.. فإن توقف عند البصّاصين فى «الزينى بركات»، فلأن الحرية قيمة أولية، لا يشابهها إلا الشهيق والزفير، وإن فضح الفساد فى حكايات المؤسسة، فلأن الفساد يجور على العدل ويهدم البنيان، وإن طال وقوفه عند رقرقات القلب كما فى «الصبابة والوجد»، فلأن الحب هو ما يرطب ويعيننا على جفوة المعاش، وإن نزفنا مع وجع الفقد الإنسانى كما فى تجلياته، فلأن الموت هو الحقيقة التى يقف إزاءها كل البشر عاجزين، وإن سطر دقائق حرب الوطن فى «الرفاعى» و«أرض أرض»، فلأن إدراكه لقيمة الأوطان والدم المدفوع للحفاظ عليها، كان حاضرًا كقيمة ثابتة لا تتزحزح، ولا تخضع لأى أمور نسبية، منذ وعى الحياة وحتى الثامن عشر من أكتوبر ٢٠١٥، يوم اختاره الله -سبحانه وتعالى- فى ذروة تجليه إبداعًا، ولحكمة يدركها سبحانه وتعالى.. لكل مصرى.. لكل عربى.. بل لكل إنسان نصيب وحق ومساحة فى جمال الغيطانى، ربما تفوق ما لنا، نحن أسرته «محمد وماجدة» وأنا التى لا أعرف توصيفًا أو تعريفًا لموضعى عبر اثنين وأربعين عامًا، وإن كنت أحمد الله بعدد أنفاسى أن منحنى فرصة العيش فى حضرة الحياة.. حضرة جمال الغيطانى وحتى آخر لحظة من عمرى.. وإن كان لى أن أقول ولو جملة تخصنى، فأستأذنكم البوح بأنه توّجنى ملكة، وأنه نعمة ربى الكريم، فجمال الغيطانى معنى اتسعت وضاقت إزاءه حروفى.



أقرأ أيضا

البلد

الشخصيات المثيرة للجدل.. أراجوزات و"بتوع تلات ورقات" أم مهذبون ساخرون مثيرون للضحك؟

كثر في الآونة الأخيرة إطلاق لفظ "شخصية مثيرة للجدل" على شخصيات تتصدر المشهد السياسي والاجتماعي وتحدث صخبًا وضجيجًا وربما نفورًا واشمئزازًا..
البلد

هل ثمة توافق أميركي- إيراني يلوح في الأفق؟

على سيرة الحديث عن إمكان عقد لقاء بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الإيراني، وضع كثيرون أيديهم على قلوبهم خشية تفاهمات قادمة، يخرج الخليج -والسعودية تحديدا- منها خالي الوفاض، "إيد ورا، وإيد قدام" على رأي المصريين.
البلد

موعد نهاية الرئيس أردوغان

خاصم الرئيس التركي أكثر مما صاحب، لا في صعوده السياسي، ولا في استحواذه على مؤسسات الدولة، ولا في علاقاته مع الدول الاستراتيجية في المنطقة، وجاء يوم يشهد فيه بدء تفرق الناس من حوله، وتراجع اقتصاد بلاده، ولا يد عربية أو أوروبية ممدودة للمساعدة.
البلد

المخدرات الحديثة «فيروسات العصر».. كيف تعرف الأسرة أن ابنها مدمن؟ وماذا تفعل بعد ذلك؟

خطر جديد يجتاح العالم بأسره ويتسلل متخفيًا إلى عقول الشباب وأجسادهم ويشكل وباءً جديدًا دون أن ينتبه إليه الناس.. تلك هي المخدرات الحديثة والتي تم استنساخها من المخدرات التقليدية وتصنيعها في مصانع ومعامل غير مرخصة لتتكاثر وتتوالد بعضها مع بعض بشكل سرطاني.
تأملات

نهاية الأسرة.. هل يوجد حل سحري يردع تسلط الآباء ويمنع تمرد الأبناء؟

في ظل التحولات الجنسية (الجندرية) التي تتسارع في هذا العالم سعياً لصناعة أنماط جديدة من (الأسرة)، تتكاثر الانتقادات التي تبلغ مبلغ الشتيمة أحياناً، للمجتمع الأبوي، باعتباره نمطاً أسرياً ماضوياً ينبغي دفنه وتجاوزه بلا رجعه.
البلد

د.بكري عساس يكتب: مصر تتحدث عن نفسها

من لندن إلى القاهرة في زيارة مع الأهل خلال إجازة عيد الأضحى المبارك، لمدة أربعة أيام؛ حيث تم ترتيب برنامج الزيارة بأن يكون اليوم الأول مخصصًا لزيارة متحف مقياس مستوى مياه النيل خلال موسم الفيضان السنوي في حي المنيل بالقاهرة
البلد

«الإخوان».. من سرقة الدين إلى سرقة أموال الهبات والصدقات

ما كشفه عضو مجلس شورى جماعة "الإخوان المسلمين" أمير بسام، مِن وجود اختلاسات وسرقات من أعلى قيادة في التنظيم الدولي للجماعة ومقره لندن، يدل على أزمة تنفي فكرة النقاء والطهارة التي تدعيها.