حيوات فلسطينية مقيدة بالانتطار

نضال ممدوح 



 حيوات فلسطينية مقيدة بالانتطار



استطاع الكاتب الفلسطينى «عاطف أبو سيف» فى روايته «حياة معلقة» والتى وصلت إلى القائمة الطويلة لجائزة البوكر 2015، التعبير عن حياة الفلسطينيين فى غزة خلال العقود الثلاثة الأخيرة، وتفاصيل حياة سكان المخيمات، والتحولات السياسية وأثرها على العلاقات الاقتصادية والثقافية والصراع من أجل الهوية والبقاء.


 تتناول الرواية سيرة حياة «نعيم» والذى يواكب مولده حرب 1948، وتهاجر أسرته من يافا، ويسكن مخيم قرب غزة، يعرض حياته وحياة أسرته لخطر الاعتقال، وهو يطبع سر منشورات المقاومة قبيل الانتفاضة الفلسطينية الأولى التى تنطلق شرارتها فتخرج صور كبيرة للشهداء من مطبعة نعيم لتتزين بها شوارع المخيمات وواجهات محالاتها.


لا يدعى «نعيم» أية بطولات ويرفض التقاط الصور له، وتتلخص أحلامه البسيطة فى التئام شمل أسرته وأبنائه الثلاثة: عودة سليم من إيطاليا وخروج سالم من السجن وزيارة ابنته سهى بعدما رحلت مع زوجها إلى السعودية، ولا يتحقق حلمه أبدًا بعدما تقتنصه رصاصة جندى إسرائيلى فترديه قتيلًا، وتبكيه قلوب قبل مآقى كل من عرفوه: المختار وصفى، والحاج خليل، ويوسف، ونصر وآخرون من الشباب الذين طوق «نعيم» أعناقهم بحمايته لهم من اعتداءات الجنود الإسرائيليين وما قدمه لهم من خدمات فى مقاومتهم السرية.


 يعود سليم كى يحضر جنازة أبيه الذى تاق لعودته تلك، ويرفض أن تطبع صورًا لأبيه لتوزع فى أنحاء المخيم كبقية الشهداء لا يريد لأبيه أن يُختزل فى بوستر، يقول سليم «ثم إنه ليس بطلاً بل ضحية» ينخرط سليم فى مرافعة ونقاش طويلين مع نصر، ممثل النضال الشبابى المتواصل فى الرواية، حول معنى ومغزى البطولة التى لم يخترها «نعيم» يغضب نصر من نزق سليم وفلسفته ورفضه لفكرة البوستر، فنعيم أحق أهل المخيم ببوستر يليق به وهو الذى كان قد صمم بوسترات لكل شهداء المخيم وغيرهم، لم يكن هذا نقاشًا عابرًا، بل يتمحور ويصير جوهر الرواية.


بموت  «نعيم» تتغير تفاصيل حياة سكان المخيم، عندما يستصدر العميد صبحى قرارًا من حكومة غزة يقضى بهدم البيوت على التلة، واستثمار الأرض فى مشاريع تفيد المخيم، مثل مول كبير، ومسجد كبير، ومركز شرطة كبير، المشروع كله قائم على الفساد والمستفيد الأكبر منه هو خميس، الذى صار البزنس جزءًا من حياته، بعدما فارق المقاومة وصار يجاهد فى تجارة الأنفاق، العميد صبحى مستفيد أيضًا لأن خميس وعده بعدة محلات فى المول، أما مركز الشرطة والمسجد فكأنهما الحارسان أو المُشرعان الضروريان لوجود المول: الأول يمنح الحماية الأمنية، والثانى يمنح الشرعية الدينية، صمدت التلة فى وجه اسرائيل؛ لأن الناس كانت تعرف أنها تواجه عدوًا واضحًا، سقطت التلة يوم ضاعت البوصلة بين المول والمسجد والمخفر، وما عاد أحد يواجه عدوًّا واضحًا.


هنا يبرز الصراع ما بين أهالى المخيم دفاعًا عن قداسة هذه التلة، وما بين السلطة، فى مشهد ينتهى بصراع ميدانى على التلة، وكأنه يحاكى حالة الانقسام الفلسطينى، والغريب فى الرواية أنها تبدأ بحرب وتنتهى بحرب، وفى تفاصيل بدايتها جنازة وفى تفاصيل نهايتها جنازة أيضًا.


ونجح أبو سيف فى تعقب العقود الثلاثة الأخيرة من عمر القضية الفسطينية من لحظة اللجوء الأولى التى تلاحق الحروب، ثم الانتفاضات، وقيام السلطة الفلسطينية فى منتصف التسعينيات، وصولًا إلى الانقسام وسيطرة حماس على قطاع غزة، تتبدل بعض ملامح الحيوات لكنها تظل معلقة، جميعها برسم الانتظار: انتظار السجناء حتى يخرجوا، والمسافرون حتى يعودوا، والصغار حتى يكبروا، والكبار حتى يموتوا.



أقرأ أيضا

البلد

الغزو التركي الماكر للأراضي العربية

الاجتياح التركي لشمال سوريا العربية، سيسمح بعودة «داعش» للمنطقة التي طرد منها، بل إن بعض سجناء «داعش» قد تمكنوا بالفعل من الفرار والهرب من السجون، حيث أسهمت العملية العسكرية التركية في فرار عناصر «داعش» من السجون التي كانوا يحتجزون فيها من قبل قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي تحتفظ بأعداد كبيرة منهم هم أخطر عناصر وقادة «داعش»...
يرحمكم الله

الحضارة وتجديد الفكر الديني بين رجال الدين وعلماء العقل

نكتب كثيرًا ويكتب غيرنا عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، أو تطوير الفكر العربي لكي يلائم العصر، ويمنع الفرقة والتمزق، خصوصًا في ظل الحروب الدامية التي تشهدها المنطقة العربية، ولكن التجديد المنشود لم يحدث، ولا نعتقد أنه يحدث، ما دام رجال الدين يتصدّون لكل فكرة، ويمنعون أي تفكير خارج نطاق صندوقهم...
البلد

مستنقع الغزو التركي لسوريا

ربَّما تكون الاستراتيجية التي اعتادتِ الحكومة التركية عليها في كافة سياساتها، ألَّا تبدو أهدافها الحقيقية كما تعلنها، وعلى هذا المنوال قامت بعملية عسكرية في شمال سوريا تحت غطاء شبه مستحيل التنفيذ، وهو «إعادة اللاجئين» و«منطقة أمنية»، بينما الأهداف الحقيقية مختلفة تماماً، ولا ترتبط بصلة بالعودة المزعومة.
البلد

عالم بدون بترول

عنوان المقال كان عنواناً لواحدة من جلسات مؤتمر «دبلوماسية البترول ٢٠١٩» الذي شاركت فيه مؤخراً في العاصمة الأمريكية واشنطن، وعقده معهد دول الخليج العربية للمرة الخامسة منذ إنشاء المؤسسة ويضم نخبة من الخبراء في مؤسسات عامة وخاصة، ومن الولايات المتحدة ودول الخليج العربية للتداول حول الاتجاهات البازغة في «أسواق الطاقة» و«السياسة الإقليمية».
البلد

الحرب ضد «أكتوبر» ما زالت مستمرة!

ستة وأربعون عاماً تمر اليوم على حرب أكتوبر المجيدة، لم يكن النصر العربي المبين فقط هو ما تحقق في هذه الحرب، وإنما كانت مفاجأة العرب لأنفسهم وللعالم بهذه الخطة التاريخية التي استطاعت فيها الأمة العربية أن تحشد قواها كما لم تفعل من قبل أو من بعد، ثم أن تخوض الحرب مسلحة بالعلم فتهزم خرافة العدو الذي لا يقهر، وتحقق النصر العزيز...
البلد

فضاء المنصوري وكهوف «الإخوان»

وسط تحديات هائلة يواجهها العالم العربي، وبينما البعض ماضٍ في تآمره لنشر الدمار والخراب.. يأتي هذا الحدث المهم مع وصول رائد الفضاء الإماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، ليقول للعالم كله إننا - ونحن نقاتل من أجل حماية أوطاننا - نُصر على أن نكون شركاء حقيقيين في صنع المستقبل للبشرية كلها.
تأملات

الكواكب كثيرة

نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة...